الاخبار و الاحداث > الاخبار العالمية

حزب الله «يشارك» لأول مرة في احتفالات الميلاد بلبنان.. و«بابا نويل» ينزل الى ساحة الاعتصام بألوان حزب عون

(1/1)

Sabah Yalda:


حزب الله «يشارك» لأول مرة في احتفالات الميلاد بلبنان.. و«بابا نويل» ينزل الى ساحة الاعتصام بألوان حزب عون

بيروت ـ رويترز: على وقع قرع الأجراس وتراتيل الميلاد تجمع الآلاف من انصار المعارضة اللبنانية بقيادة حزب الله المطالبين بإسقاط الحكومة المدعومة من الغرب في وسط بيروت لإحياء قداس منتصف الليل وسط انقسام حاد يهدد بانزلاق البلاد نحو الفوضى والعنف.
وأرخت مناسبة الميلاد على تقاليد اجتماعية بعيدة كل البعد عن التي اعتاد أنصار حزب الله ممارستها، فهم للمرة الأولى يتحلقون حول شجرة الميلاد ويشاركون في تنظيم الاحتفالات، في حين قام تلفزيون «المنار» التابع للحزب ببث مقاطع تحيي العيد وأصحابه على مدى ساعات إرساله اليومية إضافة الى بث مباشر لقداديس الميلاد عند منتصف الليل.

وفي كنيسة مار جرجس في وسط بيروت قرعت اجراس الميلاد بنكهة سياسية وشاركت في القداس قوى سياسية من طوائف متعددة منها حزب الله وحركة أمل الشيعيين والتيار الوطني الحر بقيادة الزعيم المسيحي المعارض ميشال عون، وتيار المردة التابع للنائب والوزير الماروني السابق سليمان فرنجية، ومجموعات من أنصار النائب الدرزي السابق طلال ارسلان وغيرهم.

وداخل الكنيسة والباحة المقابلة لها طوق بعض انصار التيارات أو الأحزاب اعناقهم بوشاحات تحمل اشارات أو ألوان أحزابهم وسط جو بارد، في حين أضيئت مغارة الميلاد وهي مجسم لمغارة مضاءة بحجم مترين مربعين اقيمت بجانب شجرة الميلاد الكبيرة وفي داخلها مجسم لمريم العذراء وهي تحمل طفلها للدلالة على موقع ولادة المسيح.

وتتدفق الحشود الى مكان الاعتصام من دون انقطاع منذ الأول من ديسمبر( كانون الأول) حيث تطالب المعارضة بقيادة حزب الله بتمثيل أوسع في الحكومة، وتدعو ايضا الى اجراء انتخابات برلمانية مبكرة لكن رئيس الوزراء فؤاد السنيورة وحلفاءه المناهضين لسورية يرفضون مطالبهم.

ونصبت الخيام في ساحتين رئيسيتين في وسط بيروت.. واحدة اتخذها أنصار حزب الله مقرا، والثانية يقطنها انصار التيار الوطني الحر. ولإظهار الوحدة بين المعسكرين تقرر صنع قطعة حلوى كبيرة تمتد لمئات الأمتار تربط ساحتي الاعتصام.

وتحولت ساحة الاعتصام الى ساحة عيد وفرح وكرنفال حيث عج وسط بيروت بالزينة والاضواء والمعتصمين. اطفال وشبان من كل الأعمار يرتدون زي «بابا نويل» بشتى الألوان كل حسب لون حزبه او تياره. وصدحت الأغاني والتراتيل الميلادية في سماء ساحة الشهداء حيث هبط «بابا نويل» بمظلة مستعينا برافعة من فوق جسر الى ساحة الاعتصام وهو يرتدي زيا برتقالي اللون في اشارة الى لون التيار الوطني.

ونصبت شجرة الميلاد خارج الخيام التي يقيم فيها محتجون مسيحيون وعلى جنبها صور للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في مشهد قد يبدو غريبا للبعض لكنه يجسد حال الانسجام بين مناصري الطرفين في وسط بيروت. ونصب بعض المحتجين اشجارهم الصغيرة الخاصة خارج خيامهم ومعظم هذه الأشجار زينت بألعاب برتقالية اللون لترمز لشعار التيار الوطني الحر والبعض الآخر يغطي الأرصفة المحيطة بالمخيمات والمتصلة مع اضاءة جميلة. وقال احد أنصار حزب الله وكان يرتدي زيا كتبت عليه كلمة «انضباط» انه شارك في نصب أشجار الميلاد الصغيرة حول المخيمات.

http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&issue=10255&article=398706[/font]

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة