المحرر موضوع: الفكر وحركة تطور الحياة الإنسانية  (زيارة 2582 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2340
    • مشاهدة الملف الشخصي
الفكر وحركة تطور الحياة الإنسانية
خوشابا سولاقا
لغرض مناقشة هذا الموضوع الذي يعتبر في غاية الأهمية بالقدر الذي هو في غاية التعقيد والصعوبة بكل جوانبه المتعلقة بالحياة الإنسانية ، من اجل الوصول الى معرفة العلاقة الجدلية بين الفكر كنتيجة إنعكاسية لحركة تطور واقع الحياة الإنسانية وبين تطور الحياة الطبيعية نفسها ، لابد من الوقوف عند ما قالوه بعض المفكرين والفلاسفة وعلماء الأجتماع المرموقين الكبار ممن لهم مساحة معتبرة على جغرافية الفكر الإنساني إن جاز التعبير ولهم دور كبير ومشهود له في مسيرة الحركة الفكرية الإنسانية العالمية ، وأنني هنا أتجنب ذكر الأسماء لهؤلاء العظماء لإعتبارات خاصة تخدم موضوع المقال من جهة ولكي أستطيع من خلال ذلك أيضاً المحافظة على حياديتي في الطرح دون أن أُتهم بالانحياز الى مدرسة فكرية بعينها دون سواها من جهة ثانية ، وعليه أكتفي بذكر المقولات لهؤلاء دون ذكر أسماء قائليها ، لأن هذه المقولات ليست هي المادة الأساسية والجوهرية في موضوعنا المطروح للنقاش ، ولكنها تشكل مؤشراً قوياً للآستدلال الى بيت القصيد من موضوعنا .
قال أحد المفكرين والفلاسفة الكبار الأنكليزي الجنسية الذي له صيت عالمي يعرفه كل مثقف ومهتم بشؤون الفكر والفلسفة والسياسة ما يلي :- " في كل الأحوال من المفيد بين الحين والآخر أن نضع علامات إستفهام على الأشياء التي كانت ثوابت على المدى الطويل " .
وقال مفكر وفيلسوف واقتصادي الماني كبير دوخت أفكاره ونظرياته الفكرية والأقتصادية العالم الى يومنا هذا ويحتل مساحة كبيرة جداً على ساحة الفكر وعمت شهرته كل بقاع المعمورة منذ أكثر من قرنين من الزمان حيث قال وفي نفس السياق ما يلي : " ليس كل ما هو صحيح يكون واقعاً ، وليس كل ما هو واقع يكون صحيحاً دائماً " عند قراءتنا لهاتين المقولتين بدقة وعمق نجدهما أنهما مقولة واحدة تعبران عن مضمون واحد ، أي بمعنى آخر مقولتين بمضمون واحد وبمفردات مختلفة بالرغم من كون القائلين لهما ينتميان الى مدرستين فكريتين مختلفتين وبينهما فارق زمني كبير ، لأن المقولتين تقصدان موضوع واحد ، وهذا يعني أنه ليس هناك شيء في الحياة سواءً كان ذلك في الحياة الأجتماعية او في الحياة الطبيعية ثابت لا يتغير ، وليس هناك ما هو صحيحاً أو واقعاً على طول الخط بالمطلق ، وإنما الصحيح والواقع شيء نسبي وذلك مرتبط بحركة تطور الحياة نفسها ، لذلك تؤشر المقولة الأولى على ضرورة وضع علامات إستفهام على الأشياء التي كانت ثوابت لمدى طويل من الزمن وحسب معايير ذلك الزمن ، لأنها ستتغير حتماً في المستقبل وتصبح على غير ما هي عليه الآن . وتؤشر المقولة الثانية على كون ما هو صحيح اليوم ليس بالضرورة أن يكون واقعاً على الأرض في نفس الوقت ، وما هو واقع على الأرض ليس بالضرورة أن يكون صحيحاً وفق المعايير السائدة في واقع اليوم ، كل شيء معرض للتغيير والتبدل الدائم . بالتالي يعني الأمر أن الأشياء في حالة تغير مستمر لا ثبات لها وهي في حالة حركة دائبة ودائمة لا تتوقف ، وذلك التغير مرتبط بحركة تطور الحياة الإنسانية بكل مكوناتها .. في كل النظم الاجتماعية التي سادت المجتمعات البشرية عبر التاريخ تشكل الثقافة والفكر والأدب والفن والفلسفة والقيم والتقاليد والأخلاق الاجتماعية البنية الفوقية للنظام الاجتماعي السائد ، وبطبيعة الحال تكون هذه البنية إنعكاساً لواقع التفاعلات والتجاذبات والصراعات والتناقضات للبنية التحتية لذلك النظام والمتمثلة في شكل وطبيعة النظام الأقتصادي السائد ، والذي يحدد علاقة وسائل الانتاج للخيرات المادية والمعنوية للممجتمع بالقوى العاملة المفعلة لوسائل الانتاج ، وإن  شكل النظام الأقتصادي يعتبر الأساس المادي لحركة تطور المجتمع وبالتالي هو الأساس لحركة تطور الحياة الإنسانية ، وعليه فإن البنية الفوقية تشكل تلك الوسائل التي تستعمل لتبرير شرعية نظام الأنتاج السائد واستمراره وحمايته والدفاع عنه . هكذا تتشكل العلاقة الجدلية التكاملية بين البنية الفوقية والبنية التحتية للنظام الاجتماعي ، وعند العودة الى دراسة تاريخ تطور وتحول النظم الاجتماعية التي مرَّ بها المجتمع البشري سوف نجد أن هذه العلاقة تعبر عن نفسها بوضوح وجلاء في البنية الفوقية للنظام الاجتماعي لكل مرحلة من مراحل تطور التاريخ ، لذلك يكون أي تغير تطوري يحصل في أي مفصل من مفاصل البنية التحتية للنظام الأجتماعي ينعكس بالضرورة حتماً على شكل وطبيعة البنية الفوقية له ، وبذلك لا يمكن أن يكون هناك من ثابت مطلق قي أي مفصل من مفاصل البنية الفوقية للنظام الاجتماعي ، فكل شيء في حالة تغير مستمر دائم بما في ذلك حركة الفكر كون الفكر جزء من مكونات البنية الفوقية للنظام الاجتماعي . إن الأحداث التي تحصل في الطبيعة وفي الحياة الاجتماعية بحكم صراع الأضداد والمتناقضات بسبب تصارع وتناقض المصالح تفضي بالضرورة الى تغير وتبدل وإختفاء أشياء وظهور أشياء أخرى جديدة بشكلها وطبيعتها التي تقتضيها متطلبات الحياة الجديدة . هذه الحركة تجعل الإنسان الذي من المفروض به أن يتصدى لها ويستوعبها ومن ثم يتوائم معها ويطاوعها لمتطلبات حاجاته الحياتية الجديدة ، عليه أن يفكر وأن يعيد صياغة أفكاره بأنماط ونسق جديدة تلائم الوضع المستجد ، وهذا المنطق في البحث وراء حقيقة تبدل وتغير الأشياء هو الذي مكن الإنسان من إنجاز أعظم الأختراعات العلمية في كل مجالات العلم في الطبيعة والمجتمع ومكنته من إكتشاف الكثير الكثير من أسرار الكون وقوانين الطبيعة وأفعالها ، ومكنته من صياغة نظريات فكرية وفلسفية عديدة ومختلفة وكل نظرية تعبر عن ما تضمنته النظرية التي سبقتها وأضافة إليها ما أستجد في الحياة ، أي بمعنى إن التطور يسير على شكل متسلسل بحلقات متوالية إحداها تكمل التي سبقتها وتصبح أمتداداً للتي تليها ، هكذا يستمر تطور الحياة الطبيعية والاجتماعية على هذا النسق ، نسق التبدل والتغير الدائم والتحول الكمي والنوعي في حركة تصاعدية على مسار هلزوني من الأدنى الى الأعلى نحو الأمام ، وتجعل الأشياء في حالة من الصراع والتناقض فيها كل قديم يولد نقيضه الجديد الأفضل وبالتالي فإن هذا الصراع التطوري والحراك الاجتماعي يفضي بالضرورة الى بقاء الأقوى والأصلح ويزول الضعيف القديم البالي ويتراجع وينزوي الى متحف التاريخ . هذه هي سنة الحياة ومنطقها العلمي في التطور التصاعدي ، كل قديم الى الزوال سائراً والجديد لا بد أن يولد من رحمه .
بإلقاء نظرة عامة على مسيرة التاريخ سوف نلاحظ بوضوح وجلاء تام صحة هذه النظرية ، ولكن قرأة  هذه المسيرة تختلف من شخص لآخر حسب مستوى تطور وعيه الأنساني للوجود بحد ذاته وقناعته وإيمانه بما هو سائد من الأفكار والطقوس والتقاليد والأعراف في المجتمع الذي يعيش فيه ومتطبع بطبائعه وقيمه وأخلاقه . خلاصة القول إن ما اريد قوله هنا هو أنه ليس هناك من فكر أو فلسفة تمتلك وتجسد الحقيقة المطلقة بكاملها كما يفكر بعض السذج من الناس والمخدرين بافيون الفكر المثالي الذي يقدس ثبات الأشياء ، وإنما مهما بلغت درجة الرقي والكمال فهي بالتالي لا تعبر إلا عن جزء من الحقيقة ، أي بمعنى آخر ليس هناك فكر متكامل يصلح لحل مشاكل الإنسان في كل مكان وزمان مهما كانت كينونة وطبيعة ذلك الفكر ، ولا يستطيع فكر يدعي الثبات والكمال أن يعيش ويتعامل ويستمر بالبقاء مع واقع متغير لأن ذلك مخالف لمنطق العقل والتاريخ وسنن الحياة ، ولكن بإمكان القائمين على هكذا أفكار والدعاة لها والمبشرين بها أن يطاوعوا تلك الأفكار مع واقع الحياة المتجددة وليس العكس ، أي مطاوعة الحياة لمتطلبات تلك الأفكار ، لأن ذلك لا يعني بلغة العلم والمنطق إلا شكل من أشكال العبث غير الواعي بقيم الحياة ومنطق العلم والعقل وحرية الإنسان كما يفعل البعض ممن يقرأون التاريخ بصورة معكوسة ومشوهة .
إن الحياة هي الرحم الحاضن لمصدر الأفكار وهي المنبع الذي منه تولد الأفكار ولتأكيد هذه الحقيقة سوف نجد عند قراءتنا للتاريخ الإنساني أن جميع النظريات الفكرية والفلسفية والأقتصادية والاجتماعية وحتى المعتقدات ولدت في خضم الصراعات والتناقضات التي حدثت في المجتمع الإنساني بسبب تعارض وتصارع وتقاطع المصالح الأقتصادية للطبقات والشرائح الاجتماعية ، وبالتالي سوف نجد أن الأفكار كانت دائماً على امتداد التاريخ عبارة عن أدوات ووسائل للأستحواذ على أكبر قدر ممكن من المنافع الأقتصادية والمصالح الحيوية والسيطرة على مصادر الثروة والهيمنة على العالم تحت واجهات براقة مختلفة والدفاع عن تلك المصالح والمنافع وحمايتها من سطوة الآخرين ، بمعنى آخر أستعملت الأفكار والمعتقدات كأدوات نبيلة في الصراع لتحقيق غايات غير نبيلة من أمثال المنافع والمصالح والسيطرة على العالم تحت واجهات ذات شكل خيري وإنساني وذات مضمون نفعي إستغلالي غير أخلاقي يتنافى مع قيم الحضارة والحرية والعدالة والمساواة وحقوق الأنسان والديمقراطية . هكذا كان الحال مع الأفكار التي سادت التاريخ الإنساني وأصبحت أيديولوجيات ظالمة لحكام طغاة عبر مختلف فصول التاريخ في جميع بقاع الأرض دون إستثناء ، والذين لا يقنعهم هذا الطرح عليهم العودة الى قرأة التاريخ من جديد ليجدوا أن ما تم ذكره لا يشكل إلا القليل من الحقيقة الكاملة التي من المفروض أن تقال هنا .

ملاحظة : هذا المقال هو تمهيد لمقالي القادم المعنون " ضرورة الأصلاح والتغيير في فكر ونهج الأحزاب السياسية في العراق " ..


خوشــابا ســولاقا
14 / أيلول / 2013      
 



غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ برشي خوشابا ..مع التحية

لأنها مقالة هادئة ناضجة فكرية ، لكن مع الاسف، في هذا المنبر لم يكن لقراء لها وبقدر الجهد المبذول فيها، انهم يتلذذون في مقالات تحوي على صراع التسميات وبمحاولة استمالة التاريخ لجهة معينة ليس بالضرورة ان تكون المعلومة التاريخية صحيحة من عدمها، وكما قلت في اسفل مقالتك هذه:
بمعنى آخر أستعملت الأفكار والمعتقدات كأدوات نبيلة في الصراع لتحقيق غايات غير نبيلة من أمثال المنافع والمصالح والسيطرة على العالم تحت واجهات ذات شكل خيري وإنساني وذات مضمون نفعي إستغلالي غير أخلاقي يتنافى مع قيم الحضارة والحرية والعدالة والمساواة وحقوق الأنسان والديمقراطية .
وبصراحة فقد كنت اتمنى ان تذكر قائلي هذه الاقوال المذكورة في اعلى المقالة لتضفي لها سمة وميزة قائلها عند معرفة صاحبها..
ونحن بأنتظار القادم ، مع تحيتي

عبدالاحد قلو

غير متصل Ashur Giwargis

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 879
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ خوشابا سولاقا

شكرا على المقال المنطقي.

كتبت قبل سنوات مقالة قلت فيها بأن الواقع يقول بأن أرضنا هي "كرد***"، أما الحقيقة فتقول أن أرضنا "آشور"، وكذلك الواقع يقول أننا شعب "مسيحي" بدون قومية، اما الحقيقة فتقول بأننا "آشوريون" بغضّ النظر عن الإنتماء الديني والطائفي، فإما أن نعمل وفقا للحقيقة لنحوّلها إلى واقع، أو لنقبع في منازلنا كوننا لو أردنا العمل وفقا للواقع فهو موجود بوجودنا أو عدمه.

إن مشكلة حــُـزيباتنا عزيزي هي أنها "واقعية" بعكس كافة أحزاب الشعوب المضطهـَـدة، فمن أراد أن يكون قوميا عليه العمل عكس الواقع الشاذ، إلا إذا كان فعلا إبن أنهار وروافد (أي: واقع إبن واقع) يسعى لكرسي كردي بدون هوية يعبّر عنها أرضا وشعبا.

عجبي إلى أي مستوى كانت ستنزل حــُـزيباتنا لو طرح عليها البعث كراسي برلمانية في حينه ؟ ولكنه لم يفعلها لأنه لم يشعر من الأساس بأنه كانت لدينا قضية "قومية" ليحاول شراءها كعادته.

إن التحدّي ليس أن يكون الآشوري الذي يدّعي "الأومتانايوتا"، "سياسيا في العراق"، فأي كان يستطيع التملــّـق لأعداء أمته ويصل إلى مراكز العار، وهذا ما أثبتته التطوّرات بعد 2003 في العراق، بل التحدّي هو أن يرفض الذل ويطرَح "قضية" خيالية أمام الواقع القذر، إلا إذا أصرّ أن يكون أبن ذلك الواقع.

آشور كيواركيس - بيروت

غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 971
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ العزيز خوشابا المحترم
شكرا على هذا المقال الرائع
أنا اعتقد بان إمكانياتنا القومية كثير ولها آفاق لا نهاية لها أذا استطعنا  استغلالها. وبمقدورنا كأمة حية أن تواصل التقدم والتطور في شتى مجالات الحياة..ولكن مع الأسف الشديد أقول إننا راكدين وغافلين لما يحدث حولنا. فيحول دون تقدمنا نحو مستقبل  أكثر إشراقا .. وبالتالي يؤدي بنا المطاف إلى بقائنا في وضع من الجهل والتخلف المستمر. وعلينا اليوم بان نطور اطار فكرنا أكثر، عندما  نغرس في نفوسنا علوم  كثيرة تتسع وتتعمق باستمرار في عقلية تفكيرنا، كي نكتسب أفكار جديدة ونتخلص على الأقل من الأفكار والطروحات القديمة... وهذا يعني أن تطورنا على مستوى الفكري يقتضي منا تحرير أنفسنا من ترسبات الماضي، حتى نتمكن من تجاوز العقبات التي تقف إمام تقدمنا ألان وفي المستقبل، على الأقل إعادة تصحيح مسارنا وتقبل ما هو جديد. وهذا يعني أن إمكانيات شعبنا قابلة للتطور على جميع الأصعدة، لكن اذا كنا نمتلك الإرادة الحرة والقوية في التغيير والتصحيح. ولا شك ان تطورنا وتقدمنا وازدهارنا بمفهومه العام ،يفتح  لنا أبواب أبوابا جديدة أمام  تطلعاتنا القومية، من خلال بناء قدراتنا التنموية وتعميق ثقافتنا ،  وهذا الشيء لا يأتي ألا بتحررنا من جمودنا الفكري واعتقادنا الخاطئ..
وتقبلوا مني فائق الاحترام
هنري سركيس

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3428
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد خوشابا المحترم : اولاً استغرب من عدم ذكر اسماء بعض الفلاسفة الذين ابتدأت كلمتك من اقوالهم الحكيمة واستغربتُ اكثر من الحجة الركيكة لو صح التعبير في عدم ذكرهم .. المهم ..
الفكر وتطوره هو اصلاً ناتج من تفاعلات الطبيعة وعلاقة الانسان بالبيئة المحيطة به ، فالأفكار هي وليدة البيئة الاجتماعية اي البيئة هي التي تحدد وتبني العقل .. وهذا ما تؤكده الفلسفة الماركسية وكارل ماركس بنفسه .. لقد ذكرت اسم بدلاً عنك .. كلمة هادئة ولكن كما سبقني السيد علو فليس لها آذان صاغية في مجتمع لم يقترب من نقطة الصفر بعد .. تحية طيبة ..

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2340
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخوة الأحبة والأعزاء المحترمين
عبدالأحد قلو – برشي
آشور كيوركيس
هنري سركيس
نيسان سمو
في البدء أشكر مروركم على مقالي والذي كان مرور المثقفين يدركون ما يقولون وما يكتبون وما يقرأون ، وأنا افتخر بما كتبتم في مداخلاتكم الرائعة وأعتبرها إغناء لما كتبته ويزيدنني فخراً متابعتكم لما اكتبه في هذا الموقع الكريم وأتمنى أن تخلق كتاباتنا نحن جميعاً وعياً وثقافة قومية راشدة توجه أجيالنا القادمة الى الطريق القويم والسليم لتحقيق وحدتنا القومية ونيل حقوقنا كاملة في أرض الأباء والأجداد ، وأن تساهم في القضاء على بؤر وأدران الحقد والكراهية والتمييز المذهبي بين مكونات أمتنا وأن تقضي على الولاء للخصوصيات القبلية والعشائرية التي يتغنون بها البعض من الذين يعيشون في الماضي ، ومرة أخرى أشكركم جميعاً .

ملاحظة : تعمدتُ الى عدم ذكر أسماء المفكرين أصحاب المقولات المذكورة لكي أحافظ على حياديتي في الطرح ، ولكي لا أُتهم بالانحياز الى مدرسة فكرية بعينها وينعكس ذلك سلباً على جوهر المقال . 

وتقبلوا خالص محبتي وتحياتي المعطرة : أخوكم خوشابا سولاقا

غير متصل م.نينوى للتكافل الاجتماعي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 72
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الاخ الاستاذ خوشابا سولاقا
شكرا على المقال الرائع وبدورنا المتواضع نحاول الرد
 الفكر بصورة عامة يتطور ويتغير منذ العصور التاريخية القديمة ومستمر في شتى ميادين الحياة لذلك سوف نكون بحاجة للفكر الحقيقي الذي
يخدمنا ويحرننا ونتحسس بقوته لانه عندما نفكر سوف ندرك قضايا عديدة ذات اوجه عديدة ايضا وليس من السهل تحقيق او الوصول الى فكر
المطلوب ما لم تكن لدينا اساليب عدونا في تحوير فكره لخدمة مصلحنا . وتلك الاساليب تعتمد على الاسس النفسية والاجتماعية والفسلجية
لشعبنا لاجل السيطرة الفكرية وعلى شعبنا معرفة يلك الاساليب لان العدو الانكليزي عندما اراد ان يؤثر فينا بدأ باكتشاف النقاط الحساسة و
الضعيفة فينا ليهاجمها وفق غاياته ويجاهد للحصول على اجوبة شافية لكل تصرفاتنا .لذلك عندما نرغب بان نتسلح بالفكر الحقيقي التحرري و
نتقبل الاخر الذي يشاركنا الوطن مشاركة حقيقية لا بد من الالتزام يطرق الوقاية من التحوير الفكري السلبي والذي يضرنا كما هو واقع حالنا اليوم وطرق الوقاية عديدة ندرج بعضها ادناه :
 1. جميع منظماتنا واحزابنا وجمعياتنا ومفكري شعبنا يعملون تحت مظلة جبهة قومية موحدة تستند على اسس تقويتنا ويلتزمون بتلك الاسس
 مقابل ذلك نثور على كل من يفرض الاسس التي تضعفنا . 2. التغلب على الانانية المقيته وتطيم الحواجز بيننا كي نعيد البنيان المرصوص ووحدة الروح المحطمة  . 3. محاسبة قيادتنا القومية على اخطائهم التاريخية التي تضر بامتنا واستحصال العبر من الماضي وتدارك الاخطاء 
 4. نداء لابناء شعبنا للتوجه الى التفوق العلمي في كافة الميادين على الامم الاخرى .5. تكاثر النسل وبنوعية جيدة .6. تشجيع الفكر القومي الذي يحاول تغيير الافكار والتوجهات السلبية المحيطة بنا الى ايجابية . (التعليم لمنفعتنا العامة نور وسرور ... والتعليم لمضرتنا العامة ظلام وشرور  .) فهل فكرنا في هذا يوما ما ؟ .....ولماذا ؟                                 عوديشو بوداخ

غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1162
    • مشاهدة الملف الشخصي
مقال هادف و جهد رائع
لدي جملة من الملاحظات:
تقول ((وعليه فإن البنية الفوقية تشكل تلك الوسائل التي تستعمل لتبرير شرعية نظام الأنتاج السائد واستمراره وحمايته والدفاع عنه))

و بودي ان اضيف ان البنية الفوقية اشمل من ذلك لانها تحوي ايظا الافكار و المؤسسات و الوسائل التي تستعمل لدحض شرعية اسلوب الانتاج  القائم  وازاحة الافكار و القيم التي تدافع عن ماهو موجود.

اعتقد  بانك تعني التطور الحلزوني بكلمة ((هلزوني))

و الملاحظة الاخيرة هي مايخص(( الاستقلالية النسبية ))للبناء الفوقي عن البناء التحتي للمجتمع في المراحل التاريخية الثورية.او الانتقالية.

و ننتظر مقالك القادم
تحياتي الاخوية

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2340
    • مشاهدة الملف الشخصي

 الى الأخ سامي المحترم .... تحية طيبة وتقدير
 شكراً على مروركم على مقالنا أولاً وشكراً على التصحيح الذي حصل سهواً  ثانياً .

                    أخوكم : خوشابا سولاقا