الارشيف > إنتخابات برلمان إقليم كوردستان 2013

منضمات المسيحية لا ولم يسمح لهم الدخول شمال العراق (الاقليم كردستان) لمراقبة الانتخابات يوم السبت ال

(1/1)

sivan fared gorges:
منظمات المسيحية لا ولم يسمح لهم الدخول شمال العراق (الاقليم كردستان) لمراقبة الانتخابات يوم السبت الماضي 21 september

حكومة اقليم كردستان ( (KRGلم تأذن ولا تسمح لمنظمة حقوق الانسان المسيحية (Jubilee Compaign) و منظمة الاشورية الاوروبي و جمعية الاشورية الهولندية لمراقبة الانتخابات يوم السبت الماضي. في هذا اليوم يختار سكان اقليم كردستان ممثلهم للسنوات الاربعه القادمة. كما تقدموا ممثلي الأحزاب مسيحية (كل من الأقليات من الكلدان, الاشورين, السريان و الارمن) الترشح للانتخابات. خلال الانتخابات الأخيرة في عام 2009 أظهرت أن العديد من المسيحيين لم يتمكن الإدلاء بأصواتهم بسبب رفضهم من الدخول إلى صناديق الاقتراع من كل انواع الأعذار. عدد من جمعيات و منطمات في الاوربا مثل حملة اليوبيل(Jubilee Compaign)  اراد تراقب الانتخابات للتحقق هل إذا كان من تحسين الحقوق الأقلية منذ ذلك الحين في عام 2009. من هذا منبر والاهدف قد ارسلت المنظمات طلب لمكتب هيئة اقليم كوردستان للانتخابات للقيام (IHEC)بذلك. ولكن مع السف الاشديد لم يمنح  الا و فقط قبل أيام قليلة من الانتخابات, أعطاء الإذن مع شرط  أن تأذن حكومة إقليم كردستان الوفد الهولندي للمراقبة. ومن الغريب أنه يومين فقط يومين قبل الانتخابات  تم تمرير هذه الرسالة لنا حتى لم يعد لدينا الوقت الكافي لتسوية إذن من حكومة إقليم كردستان كل الوفد من قبل الهولندا و الوروبا. وبالتالي فإن المنظماتنا الحقوق الانسان الاوروبية و الجمعيات الاشورية وغيرها  تتساءل من كل العجب إلى أي مدى في الاحيات تريد السلطات الكردية تكون هذه الانتخابات مفتوحة وشفافة.
و يقول المدير, بيتر برونسفيلد  Peter Bronsveld"من غير المقبول أن الحملة اليوبيل (Jubilee Compaign) ، وهي منظمة مع المركز الاستشاري لدى الأمم المتحدة رفض دخول لمراقبة " الانتخابات في شمال العراق في القليم كردستان. " من المهم جدا في الوقت الراهن فرض الانتخابات الشفافية في المنطقة حيث العملية الديمقراطية تحت ضغط شديد بسبب الصراع في سوريا و الاختلافات الموجودة. هذا  الامر بالتأكيد سوف نتراجع بردود الفعل لشركائنا في لاهاي وبروكسل " كا تقييم و ملاحظات ونصيحة لهم.
و الوفد الهولندي يشعر و يهمهم الامر عن حقوق الأقليات وجماعات المعارضة في شمال العراق. أعضاء الأقلية المسيحية، الذين هم السكان الأصليين في العراق، لديك شبه بتعامل مع التمييز والمضايقات بشكل يومي. وقد شرعة الحكومة كردستان بتغير الديموغرافي العميق في نواحي المسيحية و الذي مسمى بتاريخ الكلدو اشور في دستور العراق. ولان يسمة يطبق و يختم كا تاريخ و اسم كوردي. يؤخذ المسيحين من كل الطوآف الفرصة للعيش مع الحقوقهم، مثل التعليم في لغتهم الخاصة كأقلية قومية او يكون لهم الحق بلفض الكلمة استقلال كا دولة كلدو اشور.. لا تزال هناك العديد من الرحلات للهروب كلاجىء إلى دول أوروبية من شمال العراق التي تسمة الاقليم كردستان. 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة