المحرر موضوع: لغة سكان بغديدا / الشماس بشار الباغديد  (زيارة 1252 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1483
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لغة سكان بغديدا
[/size][/size]

                                                       الشماس بشار الباغديدي

لغة بغديدا الرسمية والشعبية هي الآرامية السريانية السوادية (السورث) .هذه اللهجة السامية المشتركة بين السريان الشرقيين والسريان الغربيين.إنها لهجة السريان القديمة وهي قريبة من آرامية وعبرانية فلسطين التي تكلم بها السيد المسيح وأمه ورسله.السريانية الغربية التي اختص بها المونوفيسيون الرهاويون هي لغة بغديدا الطقسية, ويظن بأن رواجها وانتشارها دخل بغديدا بعد اعتناقها المونوفيسية في القرن السابع الميلادي.كل مخطوطات بغديدا مكتوبة بالحرف السرياني الغربي, باستثناء بعض المخطوطات القديمة المكتوبة بالحرف الاسطرنجيلي, وهو الحرف المشترك بين السريان الشرقيين والغربيين.إن الطقس الكنسي في بغد يدا هو الطقس السرياني الإنطاكي, لقد اختار البغديديون بصورة خاصة الطقس السرياني الشرقي.حسب تقليد وتصويب تكريت المطول مقارنا بالطقس السرياني الغربي الإنطاكي,كما تشهد المخطوطات الطقسية البغديدية التي يرقى بعضها إلى القرن الثالث عشر.ذكر بعض الآباء الكهنة القدامى انه في الماضي غير البعيد كان معظم الشمامسة البغديديين يلفظون لغتهم السريانية الطقسية مثل لفظ السريان الشرقيين.مثل هذا اللفظ كان يساير قواعد لهجة السورث أي لغة بغد يدا الشعبية....وحسب شهادة الكهنة والشمامسة البغديدين القدامى أيضا إن اكليروس بغديدا يلفظ سريانيته الطقسية كالسريان الغربيين ولكن في أكثر الأحيان كان يلفظها مثل الشرقيين.بغديدا السريانية حافظت في الليتورجية والخدم الكنسية على اللفظ الغربي وتمسكت به مقاومة تيار السريان الشرقيين. لغة شعب بغديدا الآرامية السورث حافظت على لفظها حسب السريان لشرقيين.وهذا ما يفسر ضعف السريانية الغربية ألان ..نعم هو ما نعانيه اليوم في مدارسنا وكأنها لغة جديدة دخلت التاريخ .فأصبح من الصعوبة تعلمها وتقبلها بنفس الوقت .بينما بغديدا في الحقيقة هي مهد اللغة السريانية الغربية في العراق .بغديدا تتحدث بالسورث حسب لفظ السريان الشرقيين وتصلي طقسيا حسب لفظ السريان الغربيين,ولكن علميا وفيلوجيا يجب أن نتذكر بان اللغة السريانية هي نفس اللغة لدى السريان الغربيين والشرقيين,الاختلاف الوحيد الذي يجعل تعلم السريانية في بغد يدا فاترا بعض الشيء هو الاختلاف في اللفظ بين السريان الشرقيين الذي يشكلون الغالبية في العراق وبين السريان الغربيين.ولعل هذا الاختلاف في اللفظ حمل بغد يدا على التخلي عن السريانية بعض الشيء وتبني العربية ما أكثر من غيرها من القرى السريانية الشرقية, كما يفسر ضحالة ما كتب في بغديدا بالسورث مقارنة بما كتبه السريان الشرقيون بالسورث (دوركياثا شمد ببا وبرونا – جنفياف-يوسف) وغيرها المحفوظة في مكتبة الآباء الدومنيكان في الموصل .علما لازالت كنائسنا للان تستعمل تلك التراتيل في المناسبات الدينية والطقسية لابل حفظها البغديدي على ظهر قلب. ونشكر الرب لأنه أتيح لنا ألان أن ندرس اللغة السريانية بلهجتيها في المدارس الرسمية فضلا عن الكنائس ولو بقلة والأديرة ...أنها فعلا معجزة أحياء ميت ! وفي مستهل القرن التاسع عشر كتب جيمس متحدثا عن لغة بغديدا أسريانية.كان السريان يتحاشون استعمال كلمة السورث خوفا من نعتهم بالجهل لان السورث كان ينعت باللهجة الفلاحية أما اليوم فقد أضحت كلمة السورث مصدر افتخار ورسوخ في العلم,غير إن هذا المستشرق يذكرنا إن البغديدي كان يجيد بالإضافة إلى لغته السريانية –الأم أي السورث ,عدة لغات أخرى محلية كالعربية والتركية ولربما الكردية.


•   المصدر: جريدة صوت بخديدا العدد 115 ت1 2013


غير متصل برديصان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
   السيد بشار   المحترم  شكرا على الموضوع اللذي تطرقت اليه  نحن نجل ونحترم لغتنا ان كانت  لعزا   شرقي ام غربي وكلاها فيها من الالحان مالم تستطيع اية لغة في العالم من مجاراتها لحد الان لكن نحن في هذا الزمن اللذي فيه اختلطلت الامور واللذي اصبح فيه ان كل ماهو غريب هو المسيطر على وضعهنا دون درايه علميه  وانت تعرف سيطرة اللغه العربيه على اكثرية حروف لغتنا بحيث بات الغريب يعرف عن اية قضية تتكلم لان المفردات تحولت اتلى العربيه هذلان ليس هناك بديلا لها في لغتنا بل على اساس مزاج انفتاحي على الاخراو ظنا من البعض ان لغته قاصره على مواكبة العصر  النقطه الاولى ان بغديده هي بلده تتكلم السورث بلعزا شرقي جاءها طقس بلغة غربي  ليس لدي معلومه كيف جاء هذا لان كل بلداتنا التي يقطنها ابنا شعبنا تتكلم اللعزا الشرقي عدا مناطق شعبنا في تركيا تستعمل لعزا غربي  لذا من الصعب احياء الكلام السرياني بلعزا الغربي  اذن لنتدارك الضحاله التي بداءت تستشري بلغتنا السورث والذهاب الى ايةكلمة لازال يستعملها اخينا الاخر من اية طائفه او منطقه والعمل على نشرها في لهجة السورث البغديديه افضل من استعمال العربيه  لان يوجد من ياخذ نظره غير علميه اذا استعمل احدهم كلمه لازال الاثوري يستعملها تذهب انت وانا الى اتهامه بانه بقى اثوري بينما اذا استعمل نفس الشخص الكلمه بالعربيه لايتهم باي شىء وكاءن الشيء عادي اذن نظرتنا لهذه الامور ناقصه وغير علميه اذا اردنا تقويم لعزا بغديد اللذي كما قلت تحول الكثير منه الى العربيه خذ مثلا جميع ايام الاسبع والارقام والتحيه الى غير ذلك الكثير تحول الى العربيه دون ادراك ان هذا يقلل من قدرنا حتى عند الغرباء تصور حضرت قداسا في عاصمة السريا بداء الرساله والانجيل والكرازه ونؤمن باله واحد وابانا اللذي  وثلاثة ارباع بقية القداس بالعربيه اليس هذه ماءساة يتسببها بنا رؤسائنا الروحيين   تحياتي اليك يااخ بشار والى كل من له الغيره على لغته في اي مكان كان ودمت تحت حماية الرب