المحرر موضوع: قدّاس ألهي بمناسبة أعادة فتح كنائس مقاطعة برتش كولمبيا _ فانكوفر _ كندا  (زيارة 259 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Shamasha Odisho Shamasha Youkhana

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 291
  • الجنس: ذكر
  • The Lord your God blessed all the work of hands
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قدّاس ألهي بمناسبة أعادة فتح كنائس مقاطعة برتش كولمبيا _ فانكوفر _ كندا


زهير باليوس كوركيس _ أمين عام المجلس الخورني

ترأس الأب صباح كمورا راعي خورنة القديس بولص الكلدانية في فانكوفر وعند تمام الساعة الحادية عشرة صباحا من يوم الأحد المصادف
٢٨ / حزيران / ٢٠٢٠
القداس الألهي بعد صدور أمر فتح الكنائس في كندا من قبل سيادة المطران مار باواي سورو راعي أبرشية ما أدي الكلدانية في عموم كندا بعد تحسن الأوضاع الصحية حول جائحة كورونا .
وقد نفذ راعي الخورنة وبالتعاون مع جماعة الخدمة من المجلس الخورني كل التوجيهات والإرشادات الصحية بخصوص الوقاية من وباء كورونا حيث تم توفير المواد المطهرة والكمامات وألتزم كل المؤمنين والمؤمنات بأرتداء الكمامات خلال القداس واشرف أعضاء المجلس الخورني على تنظيم جلوسهم حسب الإرشادات الصحية أي الابتعاد مترين عن بعضهم البعض .
وأكد راعي الخورنة الأب صباح كمورا خلال موعظته عن” الغني الغبي “
أن المسيح ليس ضد الغنى أو ضد الاغنياء فالكثير من الأغنياء هم مؤمنون صالحون وساهموا في دعم وبناء الكنائس ولكن الرب يسوع كان ضد الطمع والأنانية ومحبة المال والذات و هكذا هذا ” الغني الغبي ” لم يفكر إلا بنفسه وبملذات وشهوات هذه الدنيا ،
لذلك قال المسيح( أحذروا وتحفظوا من الطمع، فحياة الانسان ليست في كثرة أمواله) .
فيجب أن تمس محبة الله أموالنا وممتلكاتنا لكي تتبارك من خلال مساعدة الفقراء والمساكين والمحتاجين .
وكان راعي الكنيسة قد عبّر عن سعادته البالغة بلقاء أبناء وبنات رعيته ثانية بالجسد لأنهم كانوا معنا روحياً من خلال القداديس وكل النشاطات الروحية والتي كانت تنقل مباشرة عن طريق البث المباشر عبر موقع الكنيسة لأكثر من شهرين ونصف .
وتمنى راعي الخورنة أن يُحل الرب يسوع بركاته ونعمه على كل المسكونة ويقضي على هذا الوباء اللعين كورونا فهو الطبيب الشافي والأله المخلص القادر على كل شيء .
وكذلك عبر كل أبناء وبنات الرعية الحاضرين عن فرحتهم وسعادتهم لحضور القداس الألهي وتمنوا من كل قلوبهم أن ترجع كل الأمور إلى طبيعتها السابقة . آمين.
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ