المحرر موضوع: مانديلا .......قيمة إلانسانيه إلا نحتاج إلى مانديلا مسيحي قومي  (زيارة 992 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اسيت يلده خائي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 78
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

أسيت يلده خائي
   

مانديلا .......قيمة إلانسانيه
إلا نحتاج إلى مانديلا مسيحي قومي

.أكثر من سبعين رئيس ودولة  وحكومة وشخصيات مشهورة وفنانين وعظماء شاركوا تأبين مانديلا في جوهانسبورغ جنوب أفريقيا .تكريما لشخصيته المناضلة الوطنية الدولية رمز الحرية فقده العالم كما قالوا من فقدناه اليوم ليس رجلاً عظيما حسب بل خسرنا أيضاً واحد من أعظم قاده العالم الكل كما أراده تأبينه وتكريم رحيله من هذا العالم عالم مانديلا المليء بالبطولات ....!الكثير من البريطانيين يجتمعون أمام تمثال نيلسون في ساحة البرلمان في العاصمة البريطانية لندن وفي فلسطين بقرية بلعين الغربية يلصقون صور مانديلا على الأسلاك الشائكة وفي أفريقيا فتح ندوة (سيدات أفريقيا الأوائل)بدقيقة صمت على روحه في متحف الأروسي
وعدد من نجوم الرياضة العالمية الكبار يشيدون بخصال رئيس جنوب أفريقيا ووصفة حياته كانت حياته مليئة بالأهداف والأمل لنفسه ولبلده وللعالم وكرزاي يشيد ويقول إن التاريخ سيغمر بذكرى مضيئة, والرئيس اوباما أن مانديلا ضحى بحريته من أجل حرية الآخرين مشير إلى انه لا يمكن أن يتصور حياته الشخصية بدون النموذج الذي قدمه مانديلا وأمر بتنكيس الأعلام الأمريكية فوق البيت الأبيض والمباني العامة في حداد وفاة صديق مقرب ومناهض للعنصرية .وكاميرون رئيس الوزراء في تعليقه (لقد أنطفأ نور باهر في هذا العالم )
والكثير من الكنائس يقدمون التعازي ويقيمون قداسا لروحه النبيلة لتقديم الشكر والثناء على حياة مانديلا الذي عمل جاهدا على أمة منقسمة أن تجتمع .. ووحد الصفوف والكثير من الشوارع تحمل أسمه في عدة دول لأنه نبراسا لكثير من القادة والأجيال القادمة وواحد من أعظم شخصيات القرن العشرين وقاد بعزم وذكاء من أهم عمليات التحرير في التاريخ الإنساني المعاصر إنها التفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا " من المؤلم التفكير أن مانديلا قد رحل ولكنه يبقى أيقونة دولية لأنه محل احترام لكل الدول وحتى إن اختلفا معاً ووصفوه بيوم حزين على مانديلا لأن حياته متسلسلة بتاريخ زاخر " وردود الفعل كثيرة ومأساة لرحيل مانديلا والغريبة والمثيرة للاهتمام هي تجمع الناس لتأبين الزعيم الراحل أمام مبنى قاعة بلدية "كيب تاون" حيث كان مانديلا ألقي أول خطاب له أثر إطلاق صراحه بعد سبعة وعشرون عاما قضاه في السجن تقريبا لم تستطيع كسر إرادة نيلسون او تغيره ربع سنوات حياته قضاه في السجن مضطهدا من من أجل نضال ضد العنصرية في بلاده  وبعدها ما أن يصبح أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا ..والعجيب والغريب وسؤال الكثيرين لماذا حظي بهذا الاهتمام والاحترام هل لأنه هل كان يسعى لجلوس على كرسي مصنوع من الذهب أو لمصلحة شخصية ،أو شاب أنيق وفنان بارع أو صنع معجزة أدخلت في موسعة غينس العالمية أو لزيادة  رصيده في البنوك العالمية ....!!؟لكن هذا الرجل استطاعا أن يبرهن على أن الإنسان يستطيع تحقيق المعجزات في كل مكان وزمان طالما لدية الإرادة القوية والرغبة في الحياة وعدم الخوف سيظل مصدر إلهام للشعوب ونموذجا يحتذى للتضحية والفداء في سبيل المبدأ‘تحقيقا للقيم الإنسانية والكرامة الوطنية وتطلعات الشعوب شكرا لتركتك الغنية ‘وكونك أسوة حسنة لنا وتمتعه بشجاعة أخلاقية عالية
يعيش في دستور مجتمعنا جميعا هذا مختصر بسيط جدا عن مانديلا العظيم بسطور ملائمة لشخصيته وروحة  الرفيقة كما وصفوه جميعا عملاق بين الرجال ودعا سجين العصر يا بطل التسامح وملكيه زعيم بحق  لم يقتل ولم يعتقل معارضا له من شعبه ........على شعوبنا وخاصة الشعب الكلداني السرياني الأشوري التعليم من كفاح مانديلا ونحتاج إلى مناضل يغير حكم المال إلي حكم قيمة لإنسانية والمساواة بين الشعب ونتعلم منه حرية السلام والصبر واحترام برموزه وأطيافه ليس العكس ويفني عمر سفيراً  للسلام والمحبة كي يحترم من قبل شعبه وشعوب العالم جميعا ليكون رمز لشعبه ويعطيهم كرم ورحمة وإحساس عميق بالتسامح ودروسا نتعلمها ونحيها .نريد قائداً لا يغير مسار التاريخ بل يعود إلي مسار تاريخنا المكتوب في أسفار التاريخ الجميل ويطوره


                                       




غير متصل هرمز موشي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 75
    • مشاهدة الملف الشخصي
  الموضوع من عنوانه هو الانسانية بحد ذاتها موضوعك قيم جدا رابيثا اسيت عاشت يدك على هكذا موضوع انساني وقيم ولكن لماذا مانديلا مسيحي وانما مانديلا عراقي الافضل ان نقول هذا لانه اصلا نيلسون مانديلا هو مسيحي الا نحتاج لمانديلا عراقي يتصف بهكذا صفات والعراق يمر باسوأ ضرف في التاريخ حاليا  الكل يفكر بالامتيازات والكراسي والمناصب التي تدر له ملايين الدولارات مانديلا كان انسانا لم يفكر اصلا بالمادة لانه احب شعبه وارد الحرية والسلام لبني البشر في افريقيا اراد ان يقضي على العنصرية وضحى بحريته من اجل حرية الاخرين اين هو الان هكذا مانديلا من الافضل ان نقول لم ولن يتواجد في تاريخ البشرية شبيه بمانديلا ومن التجني ان نقول هل هناك مانديلا مسيحي او غير مسيحي لا رابيثا اسيت هكذا انسان وهكذا تشبيه لن يتواجد في تاريخ الكرة الارضية لانه مانديلا كان واحدا ولن يبقى اثنان لان البشر الان يفكر بالمادة وللاسف اقول ذلك . مانديلا قال يوما في حفل توزيع جوائز افضل الرياضيين في العالم في نيويورك انتم تفعلون مالايفعله اي انسان على وجه الارض لا انا ولا الامم المتحدة ولا اي رئيس دوله في العالم يستطيع ان يفعل ماتفعلونه ايها الرياضيون وهذه شهادة يعتز بها كل رياضي في العالم من من الرؤساء او الاشخاص يستطيع ان يقول هذا الكلام المتواضع اي ان يعترف بالاخرين قبل غيرة .. موضوعك ممتاز رابيثا اسيت ولكن مانديلا مات وكان وحيدا بهكذا صفات على وجه الارض نستطيع ان نقول بانه اله الانسانية في التاريخ البشري على الارض الله يرحم مانديلا ويسكنه فسيح جناته ويلهم شعوب العالم التي تؤمن بالحرية والسلام بالصبر والسلوان ...

                                                        الصحفي الاشوري / هرمز موشي ... نوهدرا

غير متصل ادمون يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 78
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخت ايست: نحن لن ننتصر الى ان نعترف بالهزيمة. نحن فشلنا في التوحد كشعب واحد و كنيسة واحدة. مقال رائع و انا اوفقك الرأي بأننا بحاجة الى ناس تملك عقول نيلسون مانديلا او غاندي و غيرهم. الناس هذه الايام تفكر في المصالح الشخصية و المالية اكثر من ما تفكر في الشعب و الكنيسة التي عانت بشدة في العقود الاخيرة.. شعبنا الكلداني السرياني الاشوري بحاجة الى ناس اقوياء يوحدهم من جديد كما كانوا من قبل..كما كتبت انت :نريد قائداً لا يغير مسار التاريخ بل يعود إلي مسار تاريخنا المكتوب في أسفار التاريخ الجميل ويطوره:
تحياتي.. ادمون يوسف