المحرر موضوع: المتوهم  (زيارة 793 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 498
    • مشاهدة الملف الشخصي
المتوهم
« في: 12:35 18/12/2013 »



 المُتَوَهمْ  


ايشو شليمون


 شَرُ البليًةِ اوزاراً اذا غَنِمَ                               في غَفلةٍ مُتَمسكِنُ سَفاحُ

تبدو له قِيَمِ الأخيارِ مَهزَلَةً                                 كرهاً يناشِدُ للعُلى لَماحُ

ضالاً لرشدهِ يأبى ان يُلازِمُهُ                                    خِلاً بِعلمِهِ وافرٌ مَناحُ

سوءٌ حِسابهُ من يَبغي بِنيَتَهَ                                ضَمُ الشُرورِ دَليلُهُ تُفاحُ

عَبداً تَشيَحَ بالاكرام مَنزِلةً                                     نَغدوا بِنارِهِ ِكُلُنا صَماحُ

ليس الأمين بلونِ الجُبِ قيمَتُهُ                               روح الأمانة عنده مُنزاحُ

او َيفرُشَ الشعْرَ كالطاووسِ لحيتَهُ                     فيه الغريزةُ كالطوفانِ تَجتاحُ

في النسك مظهره كالريشِ مَلمَسَهُ                  غضُ شبيهٌ من الحرباءِ مَداحُ  

وهماً تراه اميناً في برائَتِهِ                                 سحرٌ بطبعهِ تحكُمُ اللأرواحُ

كلُ يَراهُ بِذاتَ ألحُمقِ قارِعُنا                                  بومُ يَجوبُ وصوتُهُ صَداحُ

دَعنا نَقودُ ذَواتَاً مِن قَناعَتِنا                                    كُلٌ لِخلِهِ ساهرٌ مِصباحُ

ان الصَلاةَ أمامَ الباري تقدُمَةً                                  مثل البُخورِ أريجُها فَواحُ

والصومُ فيه من الميزاتِ مكرمةً                              عند القديرِ نفوسنا تَرتاحُ

لا فاتنا عَمَل الأحسانِ من ِقيَمٍ                                 إبنُ المحبَةِ نورُهُ وَضاحُ

هذا السِراطُ أميناً من يُلازِمُهُ                               فيهِ الخلاصَ نَسيمَهُ قَداحُ

ما لي وَفهمِهِ عاهاتٌ من الزَمَنِ                              حَلَّت عَليهِ وَكيلُها طَفْاحُ

دَع عَنهُ لومَكَ فآاللأيامُ تلقِنَهُ                                   دَرساً يَعودُ لِرشدِهِ رَبٌاحُ