المحرر موضوع: اغصان المحبة والسلام تثمر في مبادرات خيرية وانسانية في عنكاوا  (زيارة 1700 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د.اثير الطائي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 59
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


اغصان المحبة والسلام تثمر في مبادرات خيرية وانسانية في عنكاوا

عد العمل الخيري التطوعي وحجم الانخراط فيه رمزاً من رموز تقدم الأمم وازدهارها، فالأمة كلما ازدادت في التقدم والرقي، ازداد انخراط مواطنيها في أعمال التطوع الخيري. كما يعد الانخراط في العمل التطوعي مطلب من متطلبات الحياة المعاصرة التي أتت بالتنمية والتطور السريع في كافة المجالات
فالتطّوع بالمال والوقت والجهد والخبرة صفة إنسانية لازمت المجتمعات البشرية عبر العصور، وزكتّها جميع الأديان السماوية والأعراف الاجتماعية، ونُسجت حولها قيم الإعجاب والشهامة والنبل والنقاء والإنسانية.. والتطوع من حيث هو فعل وتصرّف، يمنح الإنسان شعورا عميقاً بالراحة النفسية، ويملأ جوانحه بأجمل معاني الحب والدفء والعلاقية مع أخيه الإنسان.. ويأخذ التطوع أشكالاً مختلفة، تنظيماً وأداءً، بين عمل فردي عفوي يستثيره منظر طفل بائس أو عجوز يائس، إلى عمل مؤسسي منظم يكاد لا يختلف في أسلوب إدارته عن كبريات شركات القطاع الخاص شفافية وكفاءة واستقراراً واستهدافاً لشرائح معينة من المجتمع ومن هذا المنطلق شاركت مؤسسة الكفاءات وتنمية المرأة  من خلال مركز الاستماع التابع لها في السوق الخيري الذي أقيم يوم الثلاثاء الموافق 25اذار 2014 سوقا خيريا على قاعة كنيسة مار يوحنا المعمدان لكنيسة المشرق الآشورية في عنكاوا بأربيل، خصص ريعه لمساعدة الايتام والعوائل المتعففة ولا سيما المهجرة منها.
وشارك في افتتاح السوق الاب ايشوا ومن عمل خلف الكواليس بجد ومثابرة من اجل نجاح المبادرة كل من المبدعة (ماريا الداود ) التي تزينت بأكسسواراتها وردائها الاشوري التاريخي الفلوكلوري وابتسامتها الانسانية والناشطات دنيا ,نانو,لينا,سميرة,روزا,نركس,الينا ومعهم الست لويزا كارمو والناشطة كارول كارمو المحترمون
وحضره عدد آخر من ممثلي مؤسسات المجتمع المدني في عنكاوا
وشهد السوق الذي فتح أبوابه إقبالا كبيرا من قبل أبناء شعبنا الذين أشادوا به من حيث التنظيم والمعروضات التي تضمنت أعمالا يدوية من صنع ناشطات وناشطون، وأدوات منزلية متنوعة ومختلف أنواع الزينة والزهور والهدايا والقرطاسية ولعب الأطفال ولوزام الخياطة واللوحات الجدارية والكتب القيمة.
وقال السيد .... الاب ان توزيع عصير العنب عصير الوقاية هو تذكار بسيط وتقليدي طقسي كنسي جميل ومعه السوق الخيري الذي يمثل فرحة للمؤمنين من المشتري والمتبرع حيث سيخصص ريعها للعوائل الفقيرة والمتعففة
وقالت السيدة كوثر إن هذا النشاط يأتي ضمن النهج الانساني في دعم ورعاية الأسرة ولا سيما العوائل المهجرة القادمة من مناطق ومدن سكناهم الأصلية المضطربة، وسيخصص ريع السوق لعدد من هذه العوائل المتعففة ودعم حقوق الانسان وحماية الاسرة العراقية .
وأضافت السيدة ماريا الداود بأنها تسعى على الدوام لتفعيل مثل هذه النشاطات فضلا عن نشاطاتها الأخرى، متقدمة بالشكر والامتنان لإدارة كنيسة مار يوحنا المعمدان لتخصيص قاعة المناسبات الخاصة بالكنيسة لهذا السوق.وأضافت بأننا نطمح للمزيد من التعاون من كنائس شعبنا ومؤسسات المجتمع المدني لتفعيل العمل الخيري في أوساط شعبنا.
وفي اختتام السوق الخيري نشكر  ونبارك لجميع المشاركين والقائمين على هذه المبادرة المتميزة واولهم الناشطة ماريا الداود المحترمة واقول  لها وبكل فخر أن  (الابداع عنوانك )وان العمل الخيري التطوعي سمة حضارية وظاهرة إنسانية
وستبقى الهمة العالية والمعنويات المرتفعة صمام امان في العمل الخيري التطوعي ودفعة قوية للنجاح والتقدم ,ونحن بانتظار مبادراتكم الخيرية الاخرى لدعم حقوق الانسان

د.اثير الطائي
صحفي واكاديمي