المحرر موضوع: في جمعية حدياب للثقافة والعلوم الدكتور طارق كه ردى يحاضر عن الكونفدرالية في العراق.  (زيارة 3820 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جمعية حدياب

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 150
    • مشاهدة الملف الشخصي
في جمعية حدياب للثقافة والعلوم
الدكتور طارق كه ردى  يحاضر عن الكونفدرالية في العراق.
ضمن سلسلة نشاطاتها للموسم الثقافي الثاني اقامت جمعية حدياب للثقافة والعلوم في عنكاوا  مساء السبت الموافق 5 نيسان الحالي محاضرة للدكتور طارق طةردى  المعروف بـ(حاكم طارق) بعنوان: (( الكونفدرالية في العراق بين النظرية والتطبيق)). جرت وقائع المحاضرة في قاعة أور التابعة لجمعية الثقافة الكلدانية وحضرتها نخبة من ممثلي المنظمات الحزبية وغير الحكومية والمسؤولين الاداريين في عنكاوا  وبعض اعضاء البرلمان الكوردستاني وشخصيات ثقافية. استهل المحاضر محاضرته بمقدمة عن الحرية والديمقراطية واجواء التعايش التي تسود كوردستان العراق والرفاهية التي يتمتع بها مواطنو الاقليم مقارنة بغيرها من مناطق العراق وحتى بعض دول المجاورة للعراق، ثم عرج على الموضوع الرئيس للمحاضرة فبدأ بتعريف الكونفدرالية واسباب قيامها واستشهد بامثلة متعددة (ناجحة) لها من العالم، كما بين الاسباب التي تدعوه الى تفضيل النظام الكونفدرالي في العراق من حيث ان تجارب الحكم في العراق قد وجهت البلاد الى صراعات طائفية استحكمت في بنية المجتمع العراقي ونسيجه واصبح من شبه المحال تعايش بعض المكونات وخصوصا القائمة على اساس ديني مذهبي. مما يفتح المجال واسعا الى تقبل تجربة النظام الكونفدرالي واقامة ثلاث كونفدراليات( كوردستانية- شيعية- عربية سنية). أنهى المحاضر محاضرته بالاشارة الى ان الارضية وخصوصا في كوردستان قد اصبحت مهيأة سياسيا واجتماعيا واقتصاديا لتقبل النظام الكونفدرالي كمخرج حقيقي من الازمة العراقية المستعصية، وان البرلمان الكوردستاني الجديد الذي ينتظر الانعقاد سيناقش هذا النظام داخل قبته بكل جدية واصرار. وقد اعقبت المحاضرة جملة من المداخلات والاسئلة المتنوعة دلت على تفاعل الحضور مع المحاضرة اجاب عنها المحاضر باقتضاب. استغرقت المحاضرة -التي أدارها الدكتور رياض فرنسيس نائب رئيس الجمعية، مسؤول اللجنة العلمية- زهاء الساعتين ونالت اعجاب الحاضرين.