المحرر موضوع: تاريخية العوائل البغديدية / القسم الاول / بشار الباغديدي  (زيارة 878 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1473
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تاريخية العوائل البغديدية
القسم الأول
بشار الباغديدي


الاسم هو الهوية التي نحملها طيلة حياتنا، به نستطيع أن نتواصل مع الآخر ومع العالم. وليس الاسم أحرف ما. بل له قيمة ودلالات كثر يحملها الأبوين وينتظرون الفرصة لإعطائه لوليدهم. وكم هو جميل حينما نعرف معنى اسامينا وتاريخها. لأول وهلة قد يستغرب البعض من أسماء كثيرة لعوائل بغديدية منذ أن عرفها التاريخ والتي قلت اليوم بنسبة كبيرة جداً. لا بل نساها أهلها وكأنها أصبحت من الماضي القديم جداً.
 إن عفينا الزمن عفينا أيضاً تاريخنا وتاريخ أجدادنا. ومن ذلك الاستغراب إلى تلك الابتسامة عندما يطرق على مسامع البعض تلك الأسماء التي أصبحت لغيرنا وللآخرين أيضاً من أبناء جلدتنا غريبة أو فلكلورية. لكن من المهم أن نتأمل فيها وتلك الغاية هي الأهم. في بحثنا بسجلات الكنائس البغديدية وفي حواشي مخطوطاتها القديمة التي سطرها آباؤنا وأجدادنا وحملوا هذه الأسماء بكل فخر واعتزاز وجدنا طعم الاسم الجميل طعم الإنسان المسيحي طعم الإيمان والطبيعة وعمل الله. لا نستحي من الزمن ولازلنا لليوم نرتدي زي أجدادنا. ولا نستحي من الأخر ولازال اليوم يتعلم من عندنا فشجرة عائلة بغديدا كبيرة وقديمة وجذورها وفروعها تمتد إلى بعيد حيث هناك رائحة التراث الحي الذي لا يموت. نعم لا نستغرب إذا وجدنا اسم بهنام أو متي أو مارزينا أو سارة أو سيدي في عوائلنا. فربما تذكرنا هذه الأسماء بشخوصها التاريخية والدينية. إن كان لحوادث التي مرت ببغديدا من جهة بالغزوات وإن كانت لعبادة أهلها وتمسكهم بشفاعة قديسيها.
نعم لعل جدي أو جدتك حملوا هذا الإرث وورثوه واليوم ترك لنا كنزاً بفخر نتذكره (من لا قديم له لا جديد له) هكذا يقال بالأمثال. وللولوج إلى سر تلك الأسماء المار ذكرها وغيرها الكثير نرى أنها بالأصل أسماء آرامية سريانية المبنى والمعنى، غير أن تبديلات وتأثيرات فيلوجية طرأت عليها عبر تاريخها الطويل منها:-
-   تأثير الساسانيين في القرن الثالث- السابع مثل شابور- بهنام- درويش.
-   تأثير العرب خاصة بفضل التكارتة بعد القرن السابع إلى القرن الثاني عشر، مثل عبدالله- حسن- خلف- جمعة- عمر- أبو الفضل- أبو الحسن.
-   تأثير الأتراك في القرن الخامس عشر وما بعده مثل يغمور- درويش- مارسيل- انطون- جان- ترازيا- فبرونيا.
نعم بعض هذه الأسماء بقي محفوظاً إلى اليوم مثل بهنام ومارزينا والقسم الكبير تبدل بسبب الهجرة وبتأثير اللغة والدين مثل درويش- خلف- عمر- حسن- طمست بعض الأسماء بالرغم من شهرتها في فترات من فترات الزمان مثل عائلة بيت يغمور. تلك العائلة المشهورة في القرن السابع عشر والتي تعني بالتركية (مطر) لا يعرف أحد شيئاً عنها الآن. وكأن هذا الاسم وهذه العائلة ليس بغديديا والحال أن هذه العائلة كانت من أشهر عوائل بغديدا والتي إليها ينتمي المطران البغديدي ايو اننيس كارس 1757م. الشهر الذي رمم كنائس بغديدا بعد غزو طهماسب عام م1743 كما كان ينتمي إليها أخواه القس صليوا والقس يشوع حفيد المطران كارس، لا يعلم أحد كيف طمست اسم هذه العائلة المزدهرة في القرن الثامن عشر الذي نعتبره عصر بغديدا الذهبي. للأسف لا نعلم أيضاً من هو الوريث لهذا الاسم وهذه العائلة في بغديدا حالياً كما وضاع اسم بيت يغمور هكذا ضاعت أسماء عائلات عديدة أو تبدلت أو نسيت.



* نشر المقال في زاوية (عين التاريخ) من جريدة صوت بخديدا العدد (122).