الارشيف > اخر اخبار الانتخابات البرلمانية العراقية

نائب السكرتير العام لزوعا: كان على السيد خالص ايشوع أن يكون أكثر صراحة مع أبناء شعبنا بوجود إجراءات

<< < (4/5) > >>

Adnan Adam 1966:
السيد ALOVE
بما انك خرجت عن الموضوع وكأنك لم تسمع في السابق عن اتهام السيد خسرو كوران ، فارجوا منك ان تقرا هذة المقالة في موقع كوتبريل ( coptreal )  وبعدها سوف أرد عليك

قرار اعدام قاتل المطران فرج رحو حقيقة أم دجل ..؟


كتابات - ماجد ايشـو

لم يفاجيء احداً من المسيحيين قرار الحكومة الذي نطق به علي الدباغ الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية الصادر من محكمة الجنايات  القاضي باعدام قاتل المطران فرج رحو الذي قتل بعد اختطافة وقتل ثلاث من مرافقية في 29 شباط من العام الحالي , ولكنه جاء تأكيداً على صحة الشكوك والضنون والشواهد التي تداولها ابناء محافظة نينوى من الاسلام والمسيحيين بأن فرق الموت التابعة للمليشيات الكردية كانت وراء اختطاف وقتل المطران ومرافقيه الثلاثة , وجاءت ردود فعل المسيحيين الباردة من القرار دليلاً على عدم رضاهم ووجود من يتلاعب بمشاعرهم ويحاول ارضاخهم للأمر الواقع , وكان رد الناطق باسم الكنيسة الكلدانية على وسائل الاعلام بعدم معرفتهم حول الموضوع شيئاً إلا من خلال وسائل الاعلام كما عرف به الجميع ما يفسرعدم رضا الكنيسة على قرار الاعدام بهذا الشكل الهزلي والمضحك , حيث تسائل الناطق باسم الكنيسة بأننا لم نعرف شيئاً عن الجهة التي قامت بهذا العمل الشنيع هل كانت عملية القتل تهدف الى ارهاب الكنيسة أو المسيحيين أو عملية اجرامية تهدف الى الحصول على فدية أو عملية سياسية فكل شيء كان غامضاً وقرار الاعدام جاء غامضاً أيضاً وكأنه يريد أن يقول أسكتوا يا مسيحيين فها هو قاتل المطران تقرر اعدامه فماذا تريدون بعد ... !؟ , وكما يقول المثل العراقي  " إذا تريد أرنب أخذ ارنب وإذا تريد غزال أخذ ارنب "  ورحبت السفارة الامريكية بالقرار والتي يقع على عاتق جيش الاحتلال الامريكي رسمياً الحفاظ على ارواح المواطنين وممتلكاتهم , وعودة قصيرة الى حادث القتل والاختطاف وما تناقله الموطنين والشهود في حينها والتي أكدت بمشاركة ثلاث أو اربع سيارات في جريمة اختطاف المطران وقتل ثلاثة من مرافقية , أي أن العملية اشترك فيها ما لا يقل عن خمسةعشر شخصاً على اقل تقدير ويدل هذا العدد على وجود جهة قوية ومتنفذه وراء هذه الجريمة الشنعاء , وقد وعدت الحكومة وعلى لسان السيد محافظ نينوى من على فضائية الموصلية (( التي تبث برامجها من مدينة دهوك حسب آخر المعلومات التي وردتنا )) بأن التحقيق جاري مع المعتقلين المتورطين في عملية قتل المطران وبعد انتهاء التحقيق سوف تعلن التحقيقات على الملأ ليطلع عليها الجميع , ولكن الذي جرى هو اعلان قرار الاعدام بحق شخص يدعى احمد على احمد ( ابو عمر ) المتهم بقتل المطران , وكأن الموضوع كان معروفاً للجميع وأن المدعو ابو عمر كان على خلاف شخصي مع المطران وان الحكومة اتخذت الاجراءات اللآزمة المتمثل بقرار الاعدام , وإذا حاولت الوصول الى هذا الشخص لعلك لا تجده أصلاً أو من الممكن أن يكون قد قتل أو اغتيل أو قطع راسه قبل سنين أو اشهر من قبل فرق الموت التي اغتالت المطران , ومن الممكن أن يكون موجوداً ضمن مئات المعتقلين المتهمين بالقتل والسرقة وجرائم عديدة لتضاف جريمة قتل المطران اليها , وبأختصار تعتبر محاولة انهاء قضية اغتيال المطران بالقاء اللوم على شخص مبهم ولاسباب مبهمة محاولة فاشلة من قبل حكومتنا الموقرة وخاصة بعد المعلومات الاخيرة الواردة من أبناء مدينة الحدباء ( الموصل) وهو ما تناقلته بعض من وسائل الاعلام بأن السيد خسرو كوران نائب محافظ نينوى ورئيس فرع الحزب الديمقراطي الكردي في مدينة الموصل هو الذي يترأس فرق الموت في المدينة بحسب اعترافات بعض من الارهابيون الذين القي القبض عليهم في عمليات تمشيط مدينة الموصل من المسلحين , كما تفيد الانباء الواردة من المدينة  أن السيد خسرو كوران قد هرب الى اربيل بعد طلب المالكي التحقيق معه كما هرب أكثر من عشرون من أعضاء مجلس المحافظة من المحسوبين على القوائم الكردية بعد افتضاح امرهم وتورطهم في عمليات القتل والإرهاب داخل المحافظة وهو ما يؤكد المعلومات الاولية التي تناقلها المواطنون البسطاء بتورط مليشيات كردية في عملية اختطاف وقتل المرحوم المطران فرج رحو بسبب رفضه ضم سهل نينوى الى الاقليم الكردي حيث تحاول القيادة الكردية بكل جهودها متبعة سياسة الترهيب والترغيب لابناء شعبنا في سهل نينوى لاجبارهم بالانضمام الى الاقليم الكردي المزعوم ,  ومن الممكن أن تكون صفقة سياسية وتنازلات كبيرة قد جرت بين المالكي والبارزاني لغض النظر عن موضوع خسرو كوران وبمباركة القوات الامريكية بعد ظهور الاخير من على شاشة الموصلية يوم 25/5/2008 في مقابلة خاصة يفند ما اشيع ضدة من تورطه وهروبه الى اربيل , ولا نستبعد موضوع هروبه الى مدن الشمال العراقي التي تحكمها المليشيات الكردية التي يتراسها السيدان جلال الطالباني ومسعود البارزاني بعد أن أصبحت   مرتعاً للمجرمين والقتله تحت حماية الحكومة الكردية بعد أن كان شمال العراق ملجاًً للمناضلين ضد الانظمة الدكتاتورية التي حكمت العراق ,  والحالة هذه تذكرنا بقتلة الشهيد المهندس فرنسيس يوسف شابو عضو البرلمان الكردي  ونحن على ابواب الذكرى الخامسة عشر لاغتياله بالقرب من داره وعلى يد المدعو وحيد مجيد كوفلي وعصابته ليلة 31-1 / 6 /1993, وقتلة المغدور ادور خوشابا الذي اخرج من سجنه في دهوك ليقتل بصورة وحشية في باكرمان , وقتلة الفلاح اخيقار كوركيس من قرية كندكوسه قبل سنتين , وقتلة هيلين ساوا , وقتلة خمي اوشانا وقتلة الشهداء بيرس وسمير وامير وزيا والعشرات غيرهم وجميع القتلة احرار ومسؤولين في الحكومة الكردية , ولم يقتصر القتل على ابناء شعبنا المضطهد بهدف تركيعه وتكريده فما زالت دماء العشرات من المناضلين والكوادرفي الحزب الشيوعي العراقي في مذبحة بشتاشان عام 1983 تستصرخ الضمائر الحية لتحقيق العدالة والاقتصاص من القتلة والمجرمين الذين ازهقوا ارواحهم البريئة من قبل حلفاء النضال في الاتحاد الوطني الكردي الذي يترأسه جلال الطالباني , وكذا ارواح اكثر من مائة وخمسون بريئاً في انفجار سيارة مفخخة في وسط زاخو في منتصف التسعينات ايام الاقتتال بين الاتحاد الوطني الكردي والحزب الديمقراطي الكردي وتم اتهام الاتحاد الوطني الكردي من قبل الحزب الديمقراطي الكردي بمسؤوليته عن الجريمة التي ارتكبت في زاخو , فهذه المفخخات والتفجيرات وقتل الابرياء التي نشاهدها اليوم كانت موجودة ومعروفة لدى المليشيات الكردية قبل ان نسمع بتنظيم القاعدة الذي أصبح الشماعة التي نعلق عليها كل الجرائم التي ترتكب بحق الشعب العراقي بكافة اطيافه ومذاهبه ولا ننسى العشرات من المعارضة العراقية الذين اعدموا بعد اعتقالهم أثناء دخول قوات الحرس الجمهوري عام 1996 مدينة اربيل التي كان يسيطر عليها الاتحاد الوطني الكردي وبدعوة من رئيس الحزب الديمقراطي الكردي .

 وقبل إختتام كتابتنا نود القول باننا  نتوق الى حكومة غير مسيسة وصادقة مع نفسها ومع شعبها هدفها تحقيق العدالة لجميع العراقيين دون تمييز بسبب العرق أو الدين والإصغاء الى صرخات المضطهدين وآهات المعوزين والثكالى والوقوف بحزم وقوة أمام المجرمين والقتلة والسفاحين والفاسدين واللصوص ومرضى السلطة والجاه من الذين لا يهمهم مستقبل العراق ومن الذين لا يحملون الحس الوطني ولتكن وحدة العراق ارضاً وشعباً من أهدافها الرئيسية النبيلة  والحفاظ على ثروات البلاد وصيانة حدوده وسلامة أبناءه من مقدساتها .

عاش العراق موحداً  وعاش شعبه متحداً    



ماجد ايشـو
كتابات
ة

انطوان الصنا:
السيد عدنان ادم المحترم
بعد التحية

في توضيح رسمي لرئاسة المجلس الشعبي صدر اليوم بتاريخ 23 - 5 - 2014 بخصوص تصريح السيد خسرو كوران اكدت رئاسة المجلس ان  (موالاتنا هي فقط لشعبنا الكلداني السرياني الأشوري) واضاف التوضيح (نود ان نوضح لأبناء شعبنا وبكل صراحة بأن المجلس الشعبي ومنذ تأسيسه في المؤتمر الأول عام 2007 ، كان نهجه واضحا فيما يخص حقوق شعبنا القومية التي هي فوق كل الأعتبارات والمصالح الأخرى لم يساوم ولم يجامل أحداً على حساب قضيتنا ويعتبرها خطوط حمراء وثوابت) انتهى الاقتباس للاطلاع على كامل التوضيح الرابط ادناه مع تقديري

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,740093.0.html


                                                                                                انطوان الصنا

انطوان الصنا:
السيد عدنان ادم المحترم
بعد التحية

الاخ الكاتب القومي المعروف رابي ابرم شبيرا في مقاله التحليلي المنصف والواقعي تحت عنوان (المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري و الحركة الديموقراطية الآشورية وجهة نظر مقارنة) المنشور في موقع عنكاوا اعطى شهادة واعتراف حقيقية بشعبية مؤسسة المجلس الشعبي الواسعة ونجاحاتها الانتخابية وانجازاتها ومواقفها القومية رغم عمرها القصير سبع سنوات وهي ليست حزب وله خلايا وتنظيم في مقارنة مع زوعا التي عمرها 35 سنة ولديها تنظيم وخلايا لكنها في تراجع وانحسار مستمر !! ام السبب لدى جهينة

واهدي اليك يا سيد عدنان هذا المقطع من مقال رابي ابرم شبيرا حتى تعرف حقيقة ومستقبل زوعا والكلام ليس من عندي انه كاتب قومي معروف ومستقل (ولو أخذنا الإنتخابات والفوز بالمقاعد في البرلمان كمعيار لقياس مدى قوة الحزب سنرى بأن هناك تنازلاً وتقلصاً في المواقع البرلمانية لزوعا من عام 1992 لغاية عام 2014 فمن اربعة مقاعد ثم إلى إثنان في الأقليم ومن ثلاثة مقاعد إلى أثنين في المركز وبقاء نفس الوجوه تقريباً وعلى نفس الخط التنازلي وهو الأمر الذي يستوجب على قيادة زوعا النظر فيه بجدية وضخ مسيرتها بدماء جديدة وإلا فالخط التنازلي سيستمر في الإنتخابات القادمة وسيصبح حالها كحال رجل متقاعد طاعن في السن لا يعمل شيء غير إستذكار أيام شبابه المفعمة بالحيوية.) انتهى الاقتباس مع تقديري


http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,739981.0.html

                                                                                        انطوان الصنا

يوخنا البرواري:
السيد انطوان صنا المحترم :
شكرا"للاستجابة

عدنان عيسى:
السيد اشور رافدين...........

اليك نص الماده 14 من قانون الانتخابات 2014

المادة (14)   من قانون انتخابات مجلس النواب في 30/4/2014             

يتم توزيع المقاعد على القوائم المتنافسة وفقاً لنظام   سانت ليكو  المعدل وكما يلي:-

 أولاً- تقسم الاصوات الصحيحة للقوائم المتنافسة على الاعداد التسلسلية (6,1 ،9،7،5،3.... الخ) وبعدد المقاعد  المخصصة للدائرة الانتخابية .

 ثانياً- يراعى في ذلك ضمان حصول المرأة على (25%) على الاقل من عدد المقاعد.

ثالثاً- توزع المقاعد داخل القائمة باعادة ترتيب تسلسل المرشحين استنادا على عدد الاصوات التي حصل عليها كلا منهم ، ويكون الفائز الاول من يحصل على اعلى الاصوات وهكذا بالنسبة لبقية المرشحين .

رابعاً- في حالة تساوي اصوات المرشحين لنيل المقعد الاخير يتم اللجوء الى القرعة   بحضور المرشحين او ممثلي الكتل المعنية .

وهل انت فوق القانون وان ما جاء في ردك هو مغالطه قانونيه بحته.........

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة