المحرر موضوع: قصيدة الرحيل لسعدي المالح  (زيارة 903 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بولص اﻻشوري‬

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 274
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قصيدة الرحيل  لسعدي المالح



 بولص الاشوري

         
النبأ  كالصاعقة ايقظ الحالمون
لفد رحل رفيق المسيرة كالشعاع
الدموع تحجرت بين العيون
ونبض القلب في الجسد المتعب
يدق سمفونية الرحيل..........
ويعزف تراتيل حزينة للطيور
تصدح عبر الجبال والوديان والسهول
برحيل ابن عنكاوا الجميل,
 كالعاصفة يدور حول الكواكب
والنفس حائرة .... 
اين استقر جسد  سعدي المالح ...؟
حبيب الثقافة والانسان ,
وصديق الدرب الطويل...........
هل رحل بصمت كشعاع النجوم
يدق ابواب السماء.................
نحو مرافيء المدينة
استيقظوا يا ابناء اشور
لقد جاءكم الخبر اليقين
بان حفيدكم الذي وشم تاريخكم
الذهبي بالكلمات من النور
يحتفي كالحكيم اخيقار ما بين الضلوع
ويبصم فوق التاريخ خلودكم
كخلود الحضارة في بلاد النهرين
لذكرى دائمة للاحفاد
لقد مر من هنا وترك اثاره
نبض قلبه وشما في ذاكرة الزمن
لكل انسان,
(عمكا.....عمكا.....عمكا...).
تصدح
(في انتظار فرج الله القهار )
لتاريخ وتراث ومكان ......
والكلمات, تشع كالنجوم في الفضاء
وتترنم الملائكة         
الذي وهب قلبه للانسان لن يموت ابدا.


31/5/2014 الاردن/عمان