المحرر موضوع: " نداء هام وعاجل الى مسؤولي ووجهاء بعشيقة وبحزاني "  (زيارة 522 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سندس سالم النجار

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 245
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
" نداء هام وعاجل الى مسؤولي ووجهاء بعشيقة وبحزاني "

رسالة الى وجهاء ومسؤولي وشباب بحزاني وبعشيقة المحترمون :
أيها الاخوة :

اليوم يشهد العالم اجمع  على  الفرمان الرابع والسبعون   الذي تعرض له ابناء الديانة الايزيدية في شنكال وبعشيقة وبحزاني والشيخان وقرى كثيرة اخرى  . ويشهد ايضا اننا عشنا تاريخا دمويا طويلا من قبل الانجاس والابخاس والكفرة .
فيوم الثاني من آب 2014 شاهد اخير على تاريخكم البائس ايها الاخوة  .
لقد تغنى العالم كله اليوم ،  العدو والصديق القريب والغريب  الكافر والمؤمن بقضيتكم قضية أيزيديخان الدموية اللانسانية ، وكل على طريقته ..
ويشهد التاريخ ايضا ان
الكرامة والغيرة كانت دستوركم ، ومنهج مبادئكم وقوام وجودكم ..
واليوم اجتاحت قوى الارهاب و الظلام اراضيكم واغتصبت نساءكم وعاثت في ترابكم قتلا وتدميرا وتهجيرا وفعلوا الافاعيل !!!  .
اليوم يسرح ويمرح هؤلاء الوضعاء  بين زيتوننا ودورنا ورموزنا وجبالنا ، نالوا حرماتنا وشرفنا وهدموا  مقدساتنا وماذا بعد !! ؟ .
اليوم انكشف من هم انصاركم وظهرت الحقيقة  ان اعداءكم اكثر .
 كنا في البداية معتمدين على  قوات كردستاننا لاننا ابناءهم الاصلاء !  لكننا فشلنا  واخطأنا  الحكم لاعتبارات كثيرة ( فألابناء لا يخذلهم الآباء )  ونتمنى  ان نكون مخطئين اوفي حلم ننتظر ان نصحى منه ، او متوهمين  ننتظر الحقيقة  تنجلي  .    ا
إن الأغلبية العظمى من شعبنا الايزيدي اليوم مشرد .و إذا نظرنا إلى ما كنا عليه ، وإلى ما وصل عليه حالنا الآن لوجدنا منذ عهد الطاغية والى يومنا هذا مرورا بنضالاتنا لكردستاننا وقادتنا ،   أيضا فشلنا اقصد قياداتنا الكردية والايزيدية  ...
 لم نزل وما زالت أطفالنا ونساءنا تقتل يوميا وتموت، وما زالت بيوتنا تهدم وأخواننا يشردون وما زال الكثير يموتون جوعا وعطشا ومرضا .  لا يصلهم نصيبهم من المساعدات الدولية التي غرّقت امّنا كردستان !  ،
نلوم  بعضنا بعضا ، هذا لا يصلح للقيادة وذاك يهمه مصالحه الشخصية واخر يتاجر ويرقص على دماء شهداءنا واعراضنا  ووووو و ... ولا شك اننا محقون بذلك. ترانا مختلفون دوما ،
وفي هذا السياق، لو دققنا في علم ومبادئ ديننا وتاريخه نرى ان اجدادنا قاتلوا اعدائهم وانتصروا عليهم بقوة ايديهم وارادة رجالهم ( الرجال) وليس بالاعتماد على غيرهم .
اليوم ، هو يوم المصير .. و يوم المعركة والدفاع والاستشهاد لاجل اعادة الحق  بالسلاح والارادة والغيرة والنخوة الايزيدية .. فلم تعد تنفع المقاومة
بالانتظار والاعتماد والتوكل على الغير .
لقد نجح أخوتنا من اسود سنجار الابطال الصابرين الصامدين   بتشكيل قوة ايزيدية ذاتية بقيادة البطل قاسم ششو ومجموعة من ابناء سنجار الابطال ، لمقاومة حشرات الظلام ولقنوهم دروسا و  ضربة قاصمة ، ونجحوا في دحر اولئك الجبناء من قوات داعش متواصلين في حماية مزار شرفدين المقدس .
وما اود مناشدتكم ايها الاخوة من  ابناء بعشيقة وبحزاني من وجهاء وعشائر وشباب ، هو :

ماذا تفعلون مكتوفي الايدي وحرماتكم تنتهك ، بيوتكم نُهبت واهلكم اسروا وعُطشوا وجاعوا واغتصبوا وذُبحوا خير ذبحا !  ، قبة الشيخ حسن والشيخ شمس هدمت امام اعينكم ، قبور اعزاءكم سحقت باقدام  الوضاعة من قبل حفنة صغيرة من ابناء الكفر والظلام، وهم بجواركم وانتم لا تصدوهم ولا تقاومونهم ولا تدافعون عن ارضكم ، وكرامتكم تنتهك امامكم ليل نهار .
الى متى ستبقى عوائلكم مشردة في شوارع الغربة وعلى الابواب يستجدون مأواهم صدقة ومنة وزقوم ..
لماذا قيل الرجال ثم الرجال ! كيف لا تقاوموابضعة اشباه من  البشر ، واصلا لا تحتاجون الى ترسانة    ثقيلة من الاسلحة لمقاومتهم لانهم اجبن من الجُبن ذاته . 
كيف ياتيكم النوم وانتم تنتظرون من لا يهمه امركم ليستعيد حقكم    ويطهر ارضكم ؟
بل وماذا تنتظرون ؟؟
فالعدو جبان ولا تتوقعوا منه الا ضربات الجبناء ، ندائي ورجائي ان تستيقظوا وتنهضوا وتحذوا حذوا اسود سنجار الابطال  . بان تشكلوا سرايا خاصة من رجال وشباب بعشيقة وبحزاني ، وتكونون وفدا كفوءا مختارا  لمقابلة الرئيس مسعود بزاني لتسليحكم بما تحتاجونه من اسلحة ولا اظن انه سيخيب امالكم ولا سيما ان كردستان اليوم تعج بالمساعدات الدولية والاسلحة اللازمة من خير دماء اطفال ورجال شنكال ..
تحية اجلال واكبار الى اسود سنجار
 وانتم تحققون البطولات بمفردكم في ميادين الغيرة والعزة والكرامة ...
تحية لكم وانتم تتحدون الحصار
 وتكابدون الليل والنهار
في مواجهة اعداء الانسانية واعداء الله ...
هنيئا لكم عزمكم ايها الغيارى
حماكم الله وشرفدين ....
سندس النجار