منتدى الهجرة واللجوء > مواضيع الحياة العامة في بلاد المهجر (اوروبا)

مركز دورتموند: المحطة الأولى في حياة طالبي اللجوء بألمانيا

<< < (3/3)

Edy Simon:




معلومات وزارة الخارجية الالمانية عن اللجوء


قامت الحكومة الألمانية بإجراء إصلاح في القانون المنظم للبقاء وكذا القانون المنظم للإبعاد والترحيل.
1. يتضمن هذا الإصلاح الحق في البقاء بعد إقامة استمرت لمدة ثمانية أعوام، تتقلص بالنسبة للأسر التي بها أطفال قصر حتى إلى ستة أعوام، حيث تسري حزمة القوانين المتعلقة بدءا من الأول من أغسطس/ آب.

أما بالنسبة للأجانب ممن اندمجوا على نحو جيد والمقيمين في ألمانيا منذ فترة طويلة فيحق لهم الإقامة على نحو دائم. علاوة على ذلك تم في القانون تغيير القواعد المنظمة للإبعاد والترحيل، بحيث يتم على أرض الواقع على نحو أفضل تنفيذ ترحيل الأجانب ممن ليس لديهم فرصة للبقاء.

"الرسالة: انتم جزء منا!"

ثمّن وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير القانون بوصفه رسالة مهمة لكثير من الآلاف في ألمانيا ممن عُلق ترحليهم وانجزوا خطوات هامة على طريق الاندماج. "الرسالة: أنتم جزء منا!"
حق البقاء للأسر والشباب
من المقرر مستقبلا أن يمنح لمن أقام في ألمانيا لمدة ثمانية أعوام الحق في البقاء. أما بالنسبة للأسر التي بها أطفال قصر فمن المقرر أن يطبق هذا الأمر بعد ستة أعوام من الإقامة. والمقومات لهذا الأمر تتمثل في مأمونية الدخل في المقام الأول وفي القدرة على التواصل الشفهي باللغة الألمانية. علاوة على ذلك لا يجوز أن يكون الشخص قد ارتكب أفعالا يعاقب عليها القانون.
من المقرر أيضا أن يتم التوسع في إمكانية الإقامة القانونية لفترة طويلة بالنسبة للشباب الأجنبي الذي اندمج اندماجا جيدا. ولهذا سيتم تخفيف الشروط الخاصة بحق البقاء بالنسبة لمن عُلق ترحيلهم من الشباب والناشئة بحيث يكون هناك في المستقبل فرصة جيدة لحق البقاء في ألمانيا لمن قضى بالفعل أربعة (كانت في السابق ستة) سنوات من الإقامة السابقة ودرس في المدرسة بنجاح لمدة أربعة سنوات في العادة. وبهذا تكون الحكومة الألمانية قد أنصفت على نحو أفضل الشباب القادر على الاندماج على وجه خاص.

حق البقاء للمحتاجين للحماية

ينص القانون أيضا على أوجه لتحسين حق الإقامة بالنسبة لضحايا الاتجار بالبشر، حيث سيكون هناك بالنسبة للاجئين المحتاجين للحماية تشريع لحق إقامة لا يكون رهنا بالعمر أو بتاريخ دخول ألمانيا، بحيث يتاح لهؤلاء اللاجئين ممن يطلق عليهم "اللاجئون المُعاد توطينهم" أفق دائم للحياة.
برنامج لإعادة التوطين
في المؤتمر الدائم لوزراء الداخلية للولايات الألمانية في خريف عام 2011 تقرر إدراج البرنامج الألماني لإعادة توطين الباحثين عن الحماية بوصفه برنامجا استرشاديًا في بادئ الأمر لمدة ثلاث سنوات تبدأ من 2012. تهدف إعادة التوطين إلى فتح أفق جديد أمام المحتاجين إلى الحماية على نحو خاص في الدولة المستقبلة لهم ممن يهربون من أوطانهم إلى دولة ثالثة ولكنهم لا يتمتعون هناك بأفق حياتي دائم. يجرى اعتبارا من العام 2015 مواصلة برنامج إعادة التوطين الألماني عقب نجاح البرنامج الاسترشادي. جدير بالذكر أنه يأتي سنويا منذ عام 2012 في إطار البرنامج 300 لاجئ إلى ألمانيا.

إعادة تنظيم قانون الإبعاد

يعيد القانون علاوة على ذلك تنظيم حق الإبعاد على نحو جذري. وعليه فمن المقرر أن يتم إنهاء إقامة الأشخاص الذين لا يحق لهم الإقامة في ألمانيا على نحو صارم، بحيث ينفذ ترحيلهم الوجوبي ولو قسريا. وتراعي الضوابط الجديدة على نحو أكبر من سابقتها أن يصبح من الممكن أيضا مكافحة المتطرفين الذين يميلون إلى استعمال العنف بالوسائل المنصوص عليها في قانون الأجانب.

Edy Simon:

خطوات تقديم طلب اللجوء في ألمانيا من الألف إلى الياء
كيف أتقدم بطل اللجوء وأين؟ كم تستغرق إجراءات اللجوء؟ ما هي حقوقي أثناء النظر في طلبي؟ هل ستوافق السلطات في ألمانيا على الطلب أم لا؟ ما هي المبالغ المالية التي أحصل عليها أثناء فترة النظر في الطلب؟ نجيب على هذه الأسئلة.
 Typisch Deutsch Anträge
خطواتي الأولى في ألمانيا - صفحة خاصة باللاجئين الجدد
كيف يتم توضيح وضعي القانوني رسميا؟
حصول الشخص على الإقامة الدائمة أو المؤقتة في ألمانيا أمر مرتبط بنتيجة طلب اللجوء. في البداية يجب أن يسجل الشخص نفسه كطالب لجوء لدى أحد المراكز المخصصة لذلك. ثم يتقدم بطلب لجوء. هذا الطلب يقدم حصرا إلى فرع المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين. يتم هناك إجراء مقابلة شفهية مع طالب اللجوء يوضح من خلالها أسباب فراره من بلده، ولماذا لا يرغب أو لا يستطيع العودة إليه. يتم توثيق ما ذكره من أسباب كتابيا. من لا يتحدث اللغة الألمانية يتم إحضار مترجم لكي يساعده.
هنا تجدون كل فروع المكتب (باللغة الإنكليزية)
كل المعلومات المتعلقة بالمقابلة وبالقرار بشأن طلب اللجوء
إرشادات لطالبي اللجوء في ألمانيا (باللغة العربية)
معلومات بخصوص إجراءات اللجوء المستعجلة (باللغة الإنكليزية)
كم تستغرق إجراءات اللجوء؟
السوريون والعراقيون والاريتريون الفارون باتجاه ألمانيا يتمتعون حاليا بوضع خاص، إذ تندرج طلباتهم تحت نطاق طلبات اللجوء المستعجلة. كل ما عليهم فعله هو ملء استمارة خاصة بذلك. مدة دراسة الطلب تستغرق عادة بين شهرين وثمانية أشهر. أما طلبات اللجوء العادية (الأفغان مثلا) فتستغرق أحيانا سنتين أو أكثر.
كل طلب ينظر فيه موظف معين، لذلك قد يحدث أحيانا أن يتقدم أشخاص من عائلة واحدة بطلبات لجوء في نفس الوقت ولكن سرعة الفصل فيها تختلف من طلب لآخر. هناك طرق محدودة للمطالبة بتسريع إجراءات اللجوء: مثلا القصر، وهنا يمكن مخاطبة الموظفين كي يدرسوا الطلب بشكل أسرع. أو أن يتقدم الشخص بشكوى تقاعس وتأخير، لكن الشكوى تتطلب توكيل محامي وهذا أمر يكلف المال.
ما هو وضعي الآن؟
من يستطيع أن يثبت بأنه مضطهد في وطنه لسبب سياسي أو ديني أو عرقي، أو أن هناك خطرا عليه بسبب الحرب، فإن فرصته جيدة ليبقى في ألمانيا، لفترة محدودة على الأقل. ما هو نوع اللجوء الذي يحصل عليه، هذا أمر مرتبط بالطريق التي سلكها للوصول إلى ألمانيا: فمن دخل ألمانيا مباشرة دون أن يمر قبلها بأي بلد من بلدان الاتحاد الأوروبي، كأن يسافر بالطائرة أو بالسفينة، بإمكانه الحصول على صفة "لاجئ سياسي". ومن يأتي عبر اليونان مثلا ثم يصل ألمانيا، فيحصل على صفة "لاجئ لأسباب إنسانية".
ولكن في كثير من الأحيان يتم إعادة الشخص إلى أول بلد أوروبي دخله. هذا ما تنص عليه اتفاقية دبلن. إضافة لذلك يسمح بعدم ترحيل من له موانع تحول دون ذلك. مثل من يعاني من مرض صعب كالسكري ولا يوجد في بلده علاج مناسب، وهناك احتمال أن يموت في حال إعادته إلى هناك، عندها قد يحصل على حق اللجوء. وفي حال شفائه من المرض، يسقط مانع الترحيب ويتم ترحيله إلى بلده.
من لديه الحق بالحصول على اللجوء في ألمانيا
معلومات عن اتفاقية دبلن (باللغة الإنكليزية)
ما هي حقوقي؟
من يحصل على وضع لاجئ، يسمح له بالبقاء ثلاث سنوات في ألمانيا. وبعد مرور السنوات الثلاث تمنح له الإقامة الدائمة. من صدر قرار بترحيله ولكن له ما يمنع ترحيله، يمنح إقامة لسنة واحدة يتم تجديدها. وتمنح الإقامة الدائمة بعد سبع سنوات.
من يتم رفض طلبه للجوء؟
من يأتي مما يسمى بأحد البلدان الآمنة، ففرصته ضعيفة في الحصول على إذن بالإقامة في ألمانيا. قائمة تلك البلدان تُحدّث باستمرار. أيضا من يطلب اللجوء لأسباب اقتصادية، يتم عادة رفض طلبه. قرار الرفض يتم إرساله باللغة الألمانية مع ترجمة باللغة الأم غالبا. وفي الرسالة يتم إخطار الشخص أيضا بموعد وجوب مغادرته ألمانيا.
قواعد جديدة للبلدان الآمنة (باللغة الإنكليزية)
ماذا يحدث في حال رفض طلبي؟
هناك إمكانيتان: إما الامتثال للقرار ومغادرة ألمانيا خلال المهلة المحددة، أو الطعن في القرار. من يأتي من بلد آمن وتم رفض طلبه دون تعليل، أمامه أسبوع لتقديم الطعن أمام المحكمة الإدارية المختصة. في باقى الحالات تصل المهلة إلى أسبوعين. ويجب أن يذكر مقدم الطعن كتابيا، لماذا يرغب بالبقاء في ألمانيا. ويمكن القيام بذلك بشكل ذاتي أو عبر جهة قانونية مختصة.
هام: يجب تقديم الطعن ضمن المهلة المحددة، وتذكر هذه المهلة بدقة في قرار الرفض الذي تلقاه طالب اللجوء، على أن تقبل المحكمة الإدارية بالطعن وبالتالي تقبل النظر في القضية. ولكن هذه الخطوة تكلف الكثير من المال. ينصح هنا باستشارة محام لمعرفة ما إذا كان الأمر مجديا.
إذا تم رد الاستئناف وأعطت المحكمة الحق للمجلس الاتحادي للهجرة واللاجئين، فيجب على الشخص المغادرة. من يفعل ذلك طواعية، يمكنه الحصول على نصائح مفيدة من مراكز استشارية خاصة بالمغادرة. في بعض الحالات تساعد البلدان الأصلية ماليا من أجل شراء بطاقة الطائرة أو الحافلة.
أما من يرفض المغادرة ويتم إجباره عليها، فإنه يعاقب بمنع دخوله ألمانيا وكل دول الاتحاد الأوروبي.
لمحة عن كل مراكز الاستشارة للمغادرة
ما الذي أحصل عليه؟
غالبا يعيش طالبو اللجوء في مراكز لإيواء اللاجئين خلال الأشهر الثلاثة الأولى. وهو في الغالب عبارة عن مبنى كبير مسيج تحرسه الشرطة، وفيه طبيب ومطعم وقاعات كبيرة ينام فيها كثير من الناس. ويحصل الشخص هناك على ثلاث وجبات في اليوم، كما يتم تزويده بالملابس ومواد التنظيف والعناية الشخصية. بعدها يتم فرز طالبي اللجوء إلى المدن والبلدات المختلفة. ولا يمكن هنا للشخص اختيار المدينة بنفسه. ويحصل في كثير من الأحيان على شقة خاصة به تدفع إيجارها البلدية. وأحيانا يتشارك مع آخرين في قاعة كبيرة للنوم. ويتلقى أيضا مبلغا من المال يبلغ حاليا 143 يورو شهريا للشخص الأعزب، لدفع ثمن الطعام واللباس. أما الأطفال فيختلف المبلغ المخصص لهم بحسب العمر. والإيجار تدفعه الدولة كما ذكرنا سابقا.
المبلغ الذي أحصل عليه (باللغة الألمانية)
من يُعترف به كلاجئ أو يسمح له بالبقاء في ألمانيا لوجود موانع ترحيله، له نفس الحقوق الممنوحة للمواطن الألماني العاطل عن العمل. الدولة تكفل له بذلك التأمين الصحي ومبلغا شهريا لكل طفل من أطفاله، ومبلغا للوالدين لتربية الطفل، كما يحصل اللاجئ على دعم مالي إذا كان يريد الدراسة. ويمكنه أن يقيم في أي مكان يرغب به في ألمانيا.
من تجربة لاجئ في ألمانيا

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة