المنتدى العام > قصص تأملية

قصائد جدو ..فلسفة في درس الرياضة

(1/1)

سمووري:
              قصة قصيرة             فلسفة في درس الرياضة 
                                                                                                                                                                                           يعتبر تدريس منهج التربية بأنواعها ( الرياضية – الفنية – النشيد والموسيقى ) للأطفال من عمر ست سنوات الى أثنى عشر في المرحلة الأبتدائية أساس مهم لبناء شخصية التلميذ المواطن الناشىء , وتكوين بذرة التفكير العلمي وتنمية الموهبة في مخه ليستطيع في المستقبل القريب الأنسجام مع سلوك المجتمع العام والمدرسي بكافة مراحله . يعتبر تنفيذ منهج التربية الرياضية أساس صحيح للبناء النفسي والجسدي لتحقيق الهدف المباشر لما يشعر به الرياضيون الصغار من المتعة والترفيه في أداء الحركة الرياضية الفردية والألعاب الفرقية في المنافسة لكسب الفوز , أما الهدف الغير المباشر يتحقق بزيادة رغبتهم لمحبة المدرسة وأيضآ الأعتناء بصحة الجسم من خلال الحركة الرياضية المناسبة . كان درس الرياضة هذا الصباح ممتعآ لتلاميذ الصف الثاني الأبتدائي بما تظمن من فعاليات الهرولة الحرة والعاب التماثيل وعكس الأشارة وسباق الركض الثنائي .......الى آخره .          عند أنتهاء زمن الحصة , عادوا الى غرفة الصف لأرتداء ملابسهم الأعتيادية , وأثنائها بدأت ثرثرة التلاميذ مع بعضهم وخلق أجواء الضجيج المزعج , لكنهم لا يهتمون لذلك ساد الهدوء بأمر المعلم ليستمع الى سؤال من حسن : أستاذ , نريد درس الرياضة يوميآ , فأنا أشعر بحبي لك و للمدرسة كثيرآ ,                                                                           
المعلم : يا أبنائي الرياضيين , المقرر في الجدول  أسبوعيآ حصتنان فقط , لأن وقت الدوام أربع ساعات , وهو مشترك مع مدرسة ثانية تداوم في نفس البناية كما تعلمون ومشكلة الأزدواج علة مزمنة  قد نساها المسوؤلون  وغابت عن خططهم التنموية الثورية  ! وأثناء أرتداء ملابسهم طلب بعضهم المساعدة من المعلم , أما لربط حزام السروال , أو لعقد خيط الحذاء .......فجأة" صرخ صالح شاكيآ : أستاذ حقيبتي فقدت كانت هنا بجانبي!  بعد البحث عنها وجدت مرمية أرضآ تحت أول رحلة قرب باب الصف , قال المعلم مازحآ : هذه الحقيبة أرادت أن تذهب الى بيتكم قبلك !                                                                       
صالح : لا..... لا .... أستاذ هذه جديدة لا  تعرف الطريق الى بيتنا !فضحك جميع التلاميذ على هذا التبريرللموقف !                                                                             
أثناء ذلك تقدم التلميذ خالد نحو شخص المعلم وأشر بيده له أن ينحني ليخبره همسآ شيئآ غريبآ سمعه توّآ من زميله الذي يجلس في آخر الصف قائلآ : لقد شتمني كمال وقال لي:( أنت أبن زانية ) ! !                                                                                  أستغرب المعلم , ونظر اليه غاضبآ , وبدأ يهز كف يده يعاتب المعتدي بالأشارة ! أستجاب كمال للتهمة , وصرخ مدافعآ عن نفسه ........أستاذ : والله  كذب ......! المعلم : كيف عرفت أنه أشتكى عليك ......... أنت تكذب وخالد هو الصادق ......ولهذا ستعاقب , وتمنع من المشاركة في درس الرياضة القادم , ألا أن تعتذر له وتصالحه الآن . تقدم كمال من زميله خالد وقبله .........وقال له : العفو , انا احبك ....  .                                             
المعلم : صفقوا لهما تشجيعآ .......لقد تصالحا , وأنحلت المشكلة .......  وأضاف : لنعتبر أن هذا الأعتداء قد أحيل لمجلس الأمن الدولي ......لأصبحت معظلة وطنية  تشكل خطرآ على مبادىء التربية والتعليم , وبادروا بأرسال لجان التفتيش ( عن آبار النفط ) ,   عفوآ , عن المطبوع  في صفحات المناهج المقررة من أناشيد ثورية , وفرضوا الحصار من أجل نشر مبادىء ( الدينقراطية ) في أصول تربية الأطفال العراقيين على الفكر المتطرف لزرع الكراهية لبعضهم البعض في المستقبل بسبب القومية أو الدين أو العقائد السياسية ..... تحت شعار ( يسقط الأستعمار لا  الرجعية ) .                                                                              بعد ذلك سألهم : هل فهمتم معنى الذي قلته لكم الآن  ؟                                                                                     
أجابه ثائر : كلا , يا أستاذ , نحن لانحب الكلام الغريب ! بل نريد أن نلعب سوية" مع بعضنا في الساحة .                                                                                                                                   
سأله مارتن : أستاذ , تقصد بمجلس الأمن ........يعني مجلس الأباء والمعلمين ؟                                               
المعلم : لا  يا أبنائي , مجالسنا لا  خير فيها .......هي للأستعراض فقط !                                                                                                                                                                                                   

تمت                                        تأليف : مصعب منصور . في 15 / 10 / 2014                                 

Ashur Rafidean:
الأسرة أول المؤسسة يتعامل معها الطفل من مؤسسات المجتمع  وهي البيئة الثقافية التي يكتسب منها الطفل لغته وقيمه  وتؤثر في تكوينه الجسمي والنفسي والاجتماعي والعقائدي  فالأسرة مسئولة عن حفظ النوع الإنساني  وتوفير الأمن والطمأنينة للطفل  وتنشئته تنشئة ثقافية تتلاءم مع مجتمعه وتحقق له التكييف الاجتماعي .وشكرا للموضوع

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة