المحرر موضوع: الشاعر كريم إينا يلقي قصيدته ضمن مهرجان الجواهري الحادي عشر في المركز الثقافي البغدادي في شارع المتنبي/ بغداد  (زيارة 1392 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كريم إينا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1237
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشاعر كريم إينا يلقي قصيدته ضمن مهرجان الجواهري الحادي عشر في المركز الثقافي البغدادي في شارع المتنبي/ بغداد


غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
شاعرنا العزيز كريم كان المفروض نشر قصيدتك التي القيت ضمن مهرجان الجواهري في المركز الثقافي البغدادي الاخير لكي يتسنى لنا قرائتها مثلما لديك قصائد اخرى رائعة في مواقع اخرى لان الشاعر كالسياسي دائما عيون الاخرين تبحث عن اعماله في سبيل البلد او في مجالات اخرى واسمح لي بنقل احدى قصائدك المنشورة في موقع عشتار ليتسنى للقارئ معرفة ما تكتبه وكل عام وانت بالف خير تمنياتي للجميع بالخير .تحياتي
زهرة البيبون
كريم إينا
               

 

ها قد عدت بزهوكِ

الجميل

لمخاطبة أَعماقي

*    *    * 

ليتكِ حبّاتٌ تزرع

في سنادين الحديقة

أُحسُ بها

تنمو وتتفتح

*    *    *

عند الشروقِ في الصباح

تتهامز الزهور

عند النهر

لملتقى الطوفان

*    *    * 

مازالت السماء

مستمرة الهطول

لكن البيبون تسلّل

خلف جدران بيتي

وإِستلقى على

أريكة

*    *    * 

الوردة الجميلة

يَدورُ حولها النحلُ

وهي هائِجة

ما أجملها وهي

متفتحة

*    *    *

 

مازالت الشموع

توقد في أيام الربيع

الواحدة بعد الأخرى

*   *    *

أيتها الدودةُ المرحةْ

إِغرسي في وادي

أحلامي بزر

شجيرات الكرز

*    *    *

فرخ النعامةِ

يقفزُ حولي

ليرى كيف

أنثر الطعام

*    *    *

فراشة ناعسة

مضيئة تنيرُ

الحقل في الليل

الداكنْ

*    *    *

أَحلمُ كالفراشِ

الصامتِ المتنقلِ

بين الزهور

*    *    *

ما أَجمل الأزهار النضرة

التي قطفتْ من الحدائق

في الصباح الباكر

*    *    * 

الخيول التي أَمتطيها

تفزُ من بين

الأعشاب الصامتة

 

لطيرانِ فراشة

*      *   *

من أزيزِ الحشرات

أَستنبط أنغاماً

موسيقية

*    *    *

في الصيف تحت

الشمسِ الحارقة

الزرع الأخضر يصْفَّرُ

في أَراضي قريتنا

معلناً موعد

الحصادْ

*     *     *

في بلدتي

ينبت حندقوق وسركالي كلا*

مزهوانِ كالسماء

*    *      *

حفار القبور

لا يزال يحفر عند

الشفق

في قبرِ ذاتهِ

*      *      *

أُصغي الى

تنهدات البحر

موجة تأسرني

وأخرى بها

أتيهْ

 

* *  *

 

أَنظرُ الى التلال

لا تزال تخضَّرُ

تحت وطأة

 الثلوج

*    *    *

ضوء شكلي

ينهمرُ على

عندليب مغَرِّد

*    *    *

أَيها الشكل القلقُ

أُنظر هنا

كي ترى ما ضاع

منك

*     *     *

في تلك البراري الخضراء

المتّسعهْ

يُشرقُ الربيع

*     *     *

أَقفُ في العتمةِ أَسمعُ

أنشودة الضفادع

وهي تردد

أُغنيتي القديمة

*    *      *

من هذا النعش

السافر

أَفتح فمي الجائع

طعاماً لأفراخِ

السنونو

*     *     *

 

 

السحاب الأبيض

انشّق

فتناثر الضوء والمطر

معاً

*     *     *

في غبشِ الليلِ

أُرتِّب أَزهار

الإناءِ

*    *      *

شَجَرتَيْ التفاح

تزهران بولادة

أبنائها الصغار

*     *     *

ما أَعظم ابتسامتك

أَنظرُ إليها وهي

تُزهرُ

واحدةً أراها صباحاً

وأُخرى في المساء

*     *     *

ما أجمل جبال كردستان

عندما تكسوها

أكوام الثلوج

*     *     *

أُعلِّقُ ملابسي الطرية

على ذاك الغصن المزهو

بزهرِ الرمان

فأراها بعد وهلةٍ

ناشفةْ

*     *    *

 

 

المطرُ يجمع قطراتهُ

لإستقبال نهر الحياة

*     *     *

الضوء الأصفر ينهمرُ

يلمسُ طائر الشفق

*     *     *

عربات الخيول

تئِزُ ومن صريرها

 يغفلُ النرجس

*     *     *

تخورُ قوايَ

عندما أدخل دائرة

البدر

*    *     *

الرعدُ يُدَّوي

والبرقُ يلمع

أمام كوخي

الحزين

*     *     *

النجمُ يلمع .. يختفي

وأنا أنتظر

في جلدِ السماء

لمعانه مرةً

أُخرى

*     *     *

أُدَّثرُ نفسي من برد

الشتاء

عكس الأشجار

التي تنفضُ

أوراقها عندما تشعرُ

بالبرد

*     *     *

عالم محزن

يشبه الطيور

عندما تهاجر

أوكارها

*     *      *

تحت رماد النار

أُكوِّنُ مظلةٍ

رغم إحتراق

معطفي الجميل

*    *      *

أيتها القطراتُ الصغيرة

حاذري

من مرور الطائرات

والريح العاتية

*     *       *

بلبلٌ أخضر يطيرُ

يشقُ بصدرهِ الجميل

أزهار البيبونَ

*     *     *

أيها الغرابُ الأسود

أدعوكَ لتبقى

حارساً على قبري

الجميل

*     *     *

شلاّل كلي علي بك

الصافي

يغسلُ في أمواجهِ

قمري الجميل

*    *    *

 

إنهضي فالطيور هاجرت

فلم يبق في بيتي

غير ذلك الخفاش

الأعرج

*     *     *

الضحكات تتدحرج

مثل الاطفال

السِمانْ

*     *     *

ناقوسٌ يرّنُ

من كنيسةِ بلدتي

يصدرُ أصواتاً : حقاً . حقاً . حقاً .

*     *      *

زهرة نائمة

تعانق بنان يدي

وهي خائفة

*      *     *

البحر يهيج بالأمواج

يا لها من أصوات

مرعبة

تصرخ وتدور

بلا إنتهاء

*     *      *

هسهسة حشرةِ

تلفتني النظر

أمام زهرة

النرجس

*      *     *

 

 

أخبو في العاصفةِ

الثلجية

واقفاً لن أحني

رأسي

*      *      *

ثلاثة أشياء رائعة

سقوط الثلج … وتفتح زهرة … والثالث

عندما

أذهب الى المدرسة

*      *     *

الحياة رائعة

لكنها زائلة

بزوال أسمالها

*      *     *

البردُ قارص ، قارص

وأنا راقد في سريري

أذكر ذكرياتي

الهرِّمة

*      *      *

*نباتات طبيعية تنمو من تلقاء نفسها في بخديدا
http://www.ishtartv.com/viewarticle,57765.html

غير متصل كريم إينا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1237
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز آشور الرافديني
تحية طيبة وبعد
القصائد التي ألقيتها في المهرجان موجودة في موقع عنكاوا كوم الصفحة الرئيسية بعنوان مشحياثا كري الآن في صفحة نتاجات سريانية تستطيع رؤيتها باللغة السريانية الكرشوني وترجمت للعربية أمام الأدباء دمت بود وأتمنّى أن تزورك السعادة