المحرر موضوع: هوميروس شاعر الاغريق الاسطوري  (زيارة 19155 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري
  • عضو مميز جدا
  • ***
  • مشاركة: 2374
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هوميروس شاعر  الاغريق الاسطوريبقلم يوحنا بيداويد

 
بقلم يوحنا بيداويد

لا يوجد نص ادبي اخر اهم من نصوص الملحمتين الياذة واوديسا في التاريخ الغربي بصورة عامة وفي تاريخ الاغريق بصورة خاصة .كلاهما مهمتان في اظهار اللحظة العظيمة من تاريخ الاغريق القديم في حرب Trojan War بغض النظر فيما اذا كانت هذه الحرب قد وقعت بالفعل ام لا.
لا يمكن التاكد من حقيقة هذ الامر، لان تاريخيا هناك حرب صغيرة بالفعل حدثت قرب مدينة Troy  من قبل    Myceneanلكن احداثها مجهولة ولا يتوقع ان تكون مثل التي تم  وصفها في الالياذة او اوديسا ، لكن هذه الحرب اشعلت خيال شعراء الاغريق القدماء وهنا اختلطت الحقيقة بالخيال والمبالغة.

من الناحية التاريخية يعتبر هوميروس هو (شاعر الحضارة الاغريقية) الذي كتب هاتين الاسطوريتين الاغريقيتين الياذة واوديسا على شكل ابيات شعر. حسب اراء المؤرخين يقال انه عاش في قرن التاسع قبل الميلاد في منطقة ايونا التي تقع الان على الساحل  التركي من بحر ايجه المنطقة التي يقال كانت فيها مدينة Troy 
في الحقيقة لا يوجد برهان تاريخي على وجود شخصية هوميروس في التاريخ او هل هو فعلا قام بتاليف الملحمتين؟ لكن معظم الاراء تميل على انه هو مؤلفها الحقيقي.

في زمن هوميروس يقال انه كان الشعر الملحمي متداولا كثيرا وكان معظمه حول بطولات القادة او اصحاب الاعمال النبيلة او معروفون في الشجاعة .هذه الاشعار كانت تحفظ عن ظهر القلب ولم تكتب لمدة قرون.

وبعد موت هوميروس اصبحت هذه القصائد الشعرية الطويلة مهمة بالنسبة للاغريق ،حيث كانت تردد في المراسيم والطقوس الدينية او مهرجانات الوطنية في زمن كلا الامبراطوريتين الاغريقية والرومانية وكانت الاعمال العظيمة والاحداث كلها تقاس بفكرة هاتين الملحمتين.

اما عن حياة هوميروس نفسه لا يعرف شيء سوى انه كان راوي عظيم  ورجل ضرير
اصبحت الالياذة واوديسا تدرس للطلاب الصغار في المدارس كقصص وشعر فيما بعد
ويقال ايضا انه في القرن الثاني قبل الميلاد قام بعض الكتاب في مكتبة الاسكندرية الفرعونية بدراسة هاتين الملحمتين وتوصل البعض من هؤلاء النقاد والكتاب الى انه هاتين الملحمتين مختلفتين لذلك اعتقدوا كان هناك اكثر من كاتب لهما.

الالياذة هي قصيدة طويلة ربما تصل الى 25000 بيت شعر اوسطر. اما محتواها هه حول Trojan Warsالحرب القديمة او الفترة المظلمة للاغريق التي فيها حاصر الاغريق مدينة   Troy لكي يسترجعوا هيلين التي اختطفوها كما تروي الاسطورة.

اما لماذا اصبحت الالياذة مهمة في تاريخ الاغريق؟ فذلك يعود الى ان المؤخين يعتبرون هذه الحرب هي نقطة ولادة الامة الاغريقية ، لانهم اثنائها توحدوا لاول مرة كشعب في عمل جماعي مهم وهو الحرب على حضارة توري هذا بالاضافة الى انها تحتوي على قيم اخلاقية واحداث تاريخية لهذه الحرب.
اما عن طريقة نقل هذه الاساطير، يقال كانت الناس تجتمع في الليالي لدى بيت احد الاثرياء ثم يبدا قائل القصة اوالراوي  بالحديث او الغناء، كانت تطول لعدة ايام وليالي لحين تكتمل.
 ويقال ان اشهر راوي ومغني لها كان هوميروس لذلك اشتهر في روايتها مما جعل الناس يعتقدون انه مؤلفها
ان بطل الاسطورة هو اشليز الذي كان بطل الحرب الاغريقية التي دامت تسع سنوات وبعض المصادر تقول على الاقل دامت عشر سنوات . لقد غضب اشليز بطل الاسطورة عندما اقدم قائد الشعب الاغريقي (اكيمينن) باخذ الفتاة التي كانت اهديت اليه (اشليز) ، لذلك انسحب اشليز من المعركة وبدا يصلي لامه التي كانت احدى الالهة كي تقلب كفة الحرب ضد الاغريق ، فسمعت الالهة دعوى صلاة اشليز وبدا الاغريق يخسرون الحرب الى ان قتل اعز اصدقاء اشليز من قبل بطل العدو الذي كان اسمه هيكتور . لم يستطيع اشليز تحمل اكثر من ذلك ، فوثب الى ساحة المعركة صارع هيكتور  وقتله وسحب جثته بين ازقة مدينة Troy   
وبعد هذا تم محاكمة اشليز لخيانته في المعركة في البداية ولكن تمت مكافاته في نفس الوقت لانجازه الكبير بصنع النصر بقتل قائد العدو هيكتور
فقدموا قادة الاغريق خيارين له اما ان يصبح بطلا تاريخيا ويقبل الموت وهو شاب او العيش بعيدا عن الاضواء ولا يسمح له ابلزواج  للابد .
على الرغم من انه اختار عدم الموت وهو في مقتبل العمر الا انه يُقال مات بسهم مسموم ضُرِب ساقه في ساحة المعركة نفسها
 
اما اوديسا هي وصف للرحلة العجائبية التي قام بها البطل اوديسا نفسه واحداثها ايضا تتكلم عن زمن حرب تروي . اوديسا كان عكس اشليز ، فلم يكن من الابطال الشجعان في الحرب ، لكنه اصبح مشهورا لقدرته الخارقة في الخداع والمكر
كانت خطة اوديسا بان يخدع اهالي تروي بان يعطيهم عبر تفاوض حقل (حصان الغابات) الذي هو حقل لم يكن معروفا لهم،  فتدخلت الالهة مرة اخرى وتاخرت الحرب عشر سنوات ،بسبب حجز اوديسا في احدى الجزر مع احدى الالهة التي تدعى كاليبسو  وهنا ايضا وبعد عودته وانتهاء المعركة وضع اوديسا امام خيارين مثل اشليز اما البقاء مع الالهة كاليبسو (خالدا مثل الالهة)  التي كان يعيش معها خلال تسع سنوات  من غيابه او العودة الى الوطن والعيش مع زوجته مثل بقية الناس دون اي اثر لخلوده . فاختار العودة الى وطنه وقضي بقية عمره في البحث عن معنى الخلود والحصول عليه