الحوار والراي الحر > مناقشة مقترحات البطريرك ساكو حول التسمية

مقترح من اعلى مرجع كنسي في العراق حول التسمية

(1/4) > >>

زيد ميشو:
مقترح من اعلى مرجع كنسي في العراق حول التسمية
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

على ضوء مسودة دستور اقليم كوردستان التي سوف تقدم قريباً الى برلمان الاقليم للمصادقة عليها، وبعد مطالعة المادة الخامسة من الباب الأول وقد ذكر فيها: يتكون شعب إقليم كوردستان من الكورد ، التركمان ، العرب ، الكلدان السريان ألاشوريين ، الأرمن وغيرهم ممن هم من مواطني إقليم كوردستان!! نشرت البطريركية الكلدانية مقترح مقدّم من قبل غبطة أبينا البطريرك مار لويس ساكو حول التسمية الغير مقبولة لكنيستنا الكلدانية وشعبنا الكلداني، والقول صراحةً بأن التسمية المثبتة حالياً في مسودة دستور أقليم كوردستان هي (تسمية مركبة حديثة لا تمت الى التاريخ بصلة، ولا تعبر عن هويّتنا).
وهذه ليست المرة الأولى التي يخرج هذا التصريح من غبطته، حيث سبق وأن نشر توضيح عن سر الأعتراف وقد ذكر في إحدى فقراته نصاً: وبخصوص مصطلح " ابناء شعبنا" الكلداني السرياني الاشوري، نؤكد ان البطريركية لم تتبناه ابدا، وان ورد سهوا في بعض الاخبار، فهذا لا يعني تبنينا اياه، ولغبطته مواقف واضحة من هذه التسمية القطارية... إنتهى الأقتباس
 http://saint-adday.com/permalink/6968.html
ولا يخفي على أحد بأن تلك التسمية المركبة الهجينة (كلداني سرياني آثوري) هي تسمية سياسية مفتعلة، أخترعت من أجل أجندة أقل ما يقال عنها (أجندة ضد شعبنا المسيحي العراقي) ولا حاجة بنا للدخول في تفاصيل التسمية وهوية المجلس الشعبي الذي تأسس لهذا الغرض وبذخ الأموال الطائلة من أجل تثبيت هذه التسمية والتي كمّا عُبّر عنها في الأقتراح البطريركي المنشور (التسمية المركبة مثار الجدل)، وهي كذلك فعلاً!!
وقد أقترح غبطته إحدى الثلاث:
1- الكلدان، والسريان، والاشوريين مع الفوارز والواو بين الأسماء، ومهمة الفواصل والواوات احترام الوجود للموجود من شعبنا المسيحي العراقي، فليس هناك تسمية لهوية على الأطلاق تتكون من ثلاثة اسماء، وكم كنت اتمنى أن يكون المقترح الوحيد دون الخيارات الأخر
2-الاراميون من الكلدان والسريان والاشوريين.
وشخصياً أميل له بعد الأول  رغم مدلوله الذي اصبح لا يتعدى أطار اللغة، ومع ذلك يمكن تبنيه واَضفاء الطابع القومي له، ليصبح تسمية لشعوب نطقت فيما مضى بتلك اللغة، ولا اجد ضيراً في ذلك، لأن اللغات الحية يمكن ان تتطور وتأخذ مدلولات جديدة، او اصطلاح مفردة توافقية جديدة.
3- سورايا: من الكلدان والسريان والاشوريين.
 وهذه تسمية شعبية انتشرت على لسان الناس؟.. وإن كانت غير مقنعة، إلا أنها كأضعف الإيمان افضل بكثير من التسمية السياسية المركبة.
http://saint-adday.com/permalink/7370.html
لدينا ثقة بغبطة أبينا البطريرك والأساقفة الأجلاء وكل من ساهم خلف الكواليس، بأنهم سيعملون المستحيل من أجل رفع الغبن عن شعبنا، وسعيهم بتثبيت التسمية التي تعبّر عن هويتنا، لا تلك التي قال عنها غبطة البطريرك (لا تمت للتاريخ بصلة)، وبذلك اعلان صريح وواضح ضد الأعمال السلبية للسياسيين الذين يدعون تمثيل مسيحيي العراق والذي قاموا بالخفاء بتثبيت التسمية المركبة مثار الجد على حد تعبير غبطته.
كما أن ثقة البطريرك بحكومة الأقليم عالية، بقبول المقترح وتبني إحدى التسميات المقترحة، على أمل أن لا يخذلوننا بدورهم.

كما أن ثقة البطريرك بحكومة الأقليم عالية، بقبول المقترح وتبني إحدى التسميات المقترحة، على أمل أن لا يخذلونا بدورهم.
شكراً لغبطة البطريرك ولكل من ساهم ويساهم في تثبيت التسمية الصحيحة رسمياً.
http://saint-adday.com/permalink/7370.html

صباح قيا:

ألأخ زيد ميشو
سلام المحبة
أحييك على طرحك الهادف . أرجو المعذرة لإعادة الأبيات الشعرية وما يليها في مداخلتي على مقالك القيّم حيث سبق وأن مررت بها على خبر تصريح البطريريكية المنشور على الموقع من قبل الأخ يوسف أبو يوسف

يولِدُ الفرسُ من وطْء الحمار بغلا     فهل من خلطة الأسماء نسلنا يحلى
كياننا ترمي الحزيبات زواله          كي تفرغ الساحة من حقاً له أصلا
هي السياسة تبغي طمس ماضينا     فمتى كان شعبنا بالساسة أولى
عصفت بأتباع المسيح مذلةٌ           ودفاع نوابنا وعوداً وقولا
تباً لعصرٍ ساد الهجين رجاله          وقاد أحكامه من مسّه عقلا

بوركت غبطة البطريريك الكلي الطوبى , فجميع  تسمياتك المقترحة منطقية وجميلة ’ ولكن الأولى هي التي يرقد آباؤنا معها بقبورهم آمنين , فلنحافظ عليها إكراما لذكراهم .
آن الأوان أن تقود الكنيسة الرعية في شتى المجالات وحتى الوطنية منها , فلقد أعطينا قيصر الكثير وإلى متى ؟ 
تحياتي

زيد ميشو:
الدكتور العزيز صباح قيا المحترم
بالصواب تكلمت...بعد أن استغل السياسيين مناصبهم لبث التفرقة بين مسيحيي العراق، ولم يشبعوا من ما يتقاضوه لتنفيذ أجندة للنيل من وجودنا، آنا الأوان لأعلاء صوت الكنيسة، وعلينا مسؤولية دعمها ومآزرتها. شكراً عى الأبيات الشعرية الرائعة جدا ....في محلها

انطوان الصنا:
سيد زيد

اختلف واتقاطع معك  في الرأي تماما ومقترح غبطة مار ساكو غير مقبول لانه يقسم شعبنا وامتنا وتدخل في الشأن القومي لشعبنا وهو ليس من اختصاصه وصلاحياته اطلاقا انه اختصاص سياسي وممثلي شعبنا في البرلمانين حصرا ورأينا بالتفصيل مثبت في مقالنا تحت عنوان (مقترح غبطة مار ساكو للتسمية القومية لشعبنا تدخل غير مقبول في الشأن القومي)الرابط ادناه لمن يرغب الاطلاع

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,779536.0.html

                                           انطوان الصنا

زيد ميشو:
سيدأنطوان
غبطة ابينا البطريرك لا يقسم شعبنا وأمتنا ...على العكس تماماً، فهو يسعى ليجمع شعبنا وأمتنا الكلدانية، في الوقت الذي يريد أن يبني الجسور مع الطوائف الأخرى
وبما أن الكنيسة هي التي حافظت على هويتنا واسمنا الكلداني، فليس هناك أكثر من رجالها يمكنهم الأستمرار في الحفاظ عليها
ولو كان لدينا في البرلمان كراسي لتنظيمات مسيحية جديرة بالثقة، لما تدخّل غبطته مباشرة، لكنه يعلم جيداً بأن الأحزاب والتنظيمات السياسية لشعبنا المسيحي العراقي في ارض الوطن، عبارة عن آفة لا تعرف غير الأكل
تقاطع واختلف معي كما تريد سيد انطوان، شخصياً فرحان جداً بحكمة البطريرك ساكو واقتراحة المقدّم لأقليم كردستان

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة