المحرر موضوع: سيدي صاحب الغبطة اصبتم الهدف  (زيارة 3603 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
                               
سيدي صاحب الغبطة اصبتم الهدف
عزمي البير
تعد مسألة التسمية لشعبنا (الكلداني والاشوري / الكلدوآشوري السرياني / الكلداني السرياني الاشوري / الكلداني،السرياني،الآشوري / الكلداني والسرياني والاشوري) مسألة معقدة وشائكة جدا ، فمنذ سقوط النظام السابق ، بعد ان كان يسمى شعبنا بتسميتين (المسيحيين العرب والمسيحيين الكورد) ، وبعد بروز الاحزاب القومية لشعبنا ومشاركتهم في العملية السياسية والعمل لبناء الدولة التعددية الديمقراطية المبنية على اسس المواطنة واحقاق لكل صاحب حق حقه ، في ذلك الوقت برزت وبشكل واضح قوى وكان ابرزها الحركة الديمقراطية الاشورية كمشارك في العملية السياسية بشخص سكرتيرها السيد يونادم كنا ، في ذلك الوقت لم يكن واضحا موضوع التسمية القومية او الهوية القومية لشعبنا ولهذا السبب سارعت الحركة الديمقراطية الاشورية لعقد مؤتمر قومي ضخم عقد في بغداد في صيف 2004 في فندق المريديان فلسطين ، شاركت فيه جميع القوى والشخصيات السياسية القومية في الداخل ومن الخارج ، خرج المؤتمر بمحورين الاول الخطاب القومي والذي لم يتفق عليه ، والتسمية المركبة ( الكلدواشوري السرياني ) والتي سرعان ماسقطت تلك التسمية بسبب عدم اعتماد الحركة الديمقراطية الاشورية ، في نظامها الداخلي كتغير لاسم الحركة  ، على عكس البعض من الاحزاب الذي اعتمدها كتسمية قومية لشعبنا ، والبعض الاخر تمسك بالتسمية الكلدانية او الاشورية كل من حسب خطابه وعلى الرغم من الموافقة عليها ، وبسبب عدم اعتمادها في الدستور العراقي ، حيث نصت المادة 125 (( يضمن هذا الدستور الحقوق الادارية والسياسية والثقافية والتعليمية للقوميات المختلفة كالتركمان، والكلدان والآشوريين، وسائر المكونات الاخرى، وينظم ذلك بقانون )) . وبسبب مانص عليه الدستور والذي اتفقت عليه جميع القوى السياسية لشعبنا وبرغم التحفض على تلك المادة ، تم التصويت عليه بنعم .
هذه التسمية جاءت منسجمة مع تطلعات القوى الكلدانية جميعها دون استثناء ، ولاتخلوا من تدخل القيادة الكنسية الكلدانية حسب ما اثير في الوقت ان ذاك .
لم تتفق القوى السياسية على تلك التسمية ، التي نص عليها الدستور ، وتفاقمت الصراعات بينها بسبب عدم الاتفاق على توحيد الخطاب القومي وبسبب المصالح والمكاسب فاصبح الانقسام واضح بينها ، بين المركز والاقليم والبعض لم يجد له مكان لاهنا ولاهنا ، حتى عام 2007 حيث عقد المؤتمر الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في عنكاوا اربيل ، كان من المؤمل على هذا المؤتمر توحيد الخطاب القومي والتسمية القومية الموحدة لشعبنا ، وانبثق عن هذا المؤتمر المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري .
 اعتمد هذا المؤتمر التسمية المركبة الجديدة الكلداني السرياني الاشوري (سورايا) ، على ان تبحث تسمية سورايا في وقت لاحق ، اعتمدت جميع القوى السياسية تلك التسمية عند انضوائها مع المجلس باستثناء الاتحاد الديمقراطي الكلداني والحركة الديمقراطية الاشورية لم تنظوي ولكن اعتمدت تلك التسمية .
اعتمدت مسودة دستور اقليم كوردستان تلك التسمية وادرجتها ضمن تشريعها ، ولكن لم يصوت عليها من قبل الشعب الى يومنا هذا ، لم تستهوي الجماهير ولا القوى السياسية الوطنية هذه التسمية بسبب تركيبتها وراح البعض يسخر منها وعلى الرغم من اتفاق القوى المتفقه عليها عند ذكر مفردة واحدة كانما ذكر الاسم كامل ، وبدل ان تستخدم القوى الوطنية والجماهير التسمية القومية استخدمت التسمية ذو المدلول الديني وهي المسيحيين ، اصر البيت الكلداني على التسمية (الكلداني ، السرياني ، الاشوري) او (الكلداني والسرياني والاشوري ) ، وبسبب النكبات التي تعرض لها شعبنا والمؤسسة الكنسية بدأت تتداول التسمية ذو المدلول الديني والكنسي (المسيحيين) من قبل الجميع ولم يبقى امام القوى السياسية القومية سوى القبول والخنوع لهذه التسمية بحجة مدلوليتها لشعبنا ، فهي لاتمتلك الارادة والقرارالسياسي التي تؤثر به على العملية السياسية ، على عكس المؤسسة الكنسية فهي يوم بعد يوم تزداد قوة كونها تمتلك قيادة حكيمة قادرة على احتواء الازمات وذو تاثير على الواقع السياسي ، استطاعت احتواء اخر الازمات عند تعرض شعبنا لابشع هجمة شرسة من قبل الدولة الاسلامية في الموصل وسهل نينوى ، حيث استطاعت بحنكتها وامكانيتها تبني وايواء شعبنا وتوفير جميع الامكانيات المتاحة لاحتواء الازمة وتوضيف الرأي العام العالمي لدعم شعبنا ، حتى استطاعت التاثير عليه والجلوس على طاولة مجلس الامن الدولي لطرح مشكلات شعبنا ، على عكس القوى السياسية التي فشلت الفشل الذريع للقيام بواجبها تجاه الشعب ، بحيث لايوجد اي موقف يذكر ، مما جعل من المؤسسة الكنسية الممثل الشرعي لشعبنا .
اطلق اليوم صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو السامي الوقار مقترحا للجنة صياغة دستور اقليم كوردستان يقترح فيها لثلاثة تسميات لشعبنا :
1-   التسمية كما وردت في دستور الاتحادي: (الكلدان والاشوريين) او توضع فارزة: من ..       الكلدان، والسريان، والاشوريين .
2-   (الاراميون من الكلدان والسريان والاشوريين) . وهذه تسمية علميّة لها جذور جغرافية ولغويّة !
3-   (سورايا من الكلدان والسريان والاشوريين ) ، وهذه تسمية شعبية انتشرت على لسان الناس؟
حسب تقديري ان سيادة البطريرك اصاب الهدف الى حد ما وذلك باطلاق تسمية ذو مدلول قومي موحدة مقبولة من الجميع فان جميع التسميات لها مدلولياتها العلمية والتاريخية والشعبية ايضا وفوق كل هذا فان المؤسسة الكنسية هي الممثل الشرعي لارادة شعبنا ولها الحق في التعبير والاقتراح على جميع الاصعدة ومن خلال جميع المؤسسات ، وهي استاطاعت ما لم يستطيع الاخرين فعل اي شيء يذكر على جميع الاصعدى سوى الصراع على المكاسب والمناصب فاغلب المؤسسات تسودها الفساد والمفسدين وهم معترضين من خلال التصريحات والكتاب الماجورين ، فعلى ماذا الاعتراض ؟ دعوا الذي يحرص على مصلحة الشعب يعمل ولايعترض احد ، لقد استطاع ويستطيع سيادته وبحنكته وحكمته وبمعاونة رجال المؤسسة الكنسية من وضع المكانه الصحيحة لشعبنا بين شعوب الوطن لنكون شعب من الدرجة الاولى وليس من الدرجات الثانية والثالثة الذي وصل لها شعبنا بسبب فشل البعض من السياسيين من ممثلي شعبنا ، بوركتم سيدي وبوركت مساعيكم وبورك شعبنا السورايا لقد اصبتم الهدف .
 



غير متصل فارس ساكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 292
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: سيدي صاحب الغبطة اصبتم الهدف
« رد #1 في: 12:47 02/05/2015 »
اخي وصديقي الاستاذ عزمي البير ناصر المحترم
سلام المسيح معك ....
وبعد ...
اعتاد البعض من الكتاب  الى الاسترسال في مقالاتهم الى درجة انني عادة لا أتحمل ان اكمل قراءة كامل المقال لكني هذه المرة قرأت مقالك النصف مطول  باهتمام الى اخر كلمة  لكونك عرضت فكرتك بشكل متسلسل ومنطقي ومنفتح ... ولا أقول هذا لأنك صديقي او لأنني اتفق معك بالفكرة فكما نعرف بَعضُنَا انني لست من هذا النوع الذي أجامل  حتى مع نفسي كما ان لدي فكرة ارغب هنا في استثارتها ربما تختلف عن فكرتك ! لازلت لحد هذه اللحظة لم اعرف المعادلة التي على اساسها يتم إطلاق التسمية القومية واعني بذلك كم العدد المطلوب من الناس ليشكلوا قومية بالحد الأدنى ومامدى الحاجة لتكتل قومي وهل يشترط في ذلك وحدة التسمية وكذلك دور الدين والعقيدة في ذلك وهل يمكن إطلاق تسمية ((مسيحيي العراق )) او ((مسيحيي كردستان)) كتسمية قومية باعتبارنا شعب واحد ؟!!!
أنا شخصيا مع إطلاق تسمية واحدة اي بمفردة واحدة واظن ان تسمية سورايي مناسبة جدا او مسيحيين على ان يكون الأرمن من ضمنهم او آشوريين اعتماداعلى ارض اشور التي تقوم عليها كردستان الحالية رغم ان من حقنا المبدئي المطالبة بتسمية اقليم كردستان باسم اشور وطبعا هذا غير متاح سياسيا ولهذا لن يكون علينا اعتماد التاريخ كأساس بل الواقع الفعلي وهو اننا مسيحيو العراق اربع قوميات او اكثر كلدان وسريان واثوريون وأرمن !
بالنسبة لإبداء الرأي فأنا اعتقد ان الكتاب أعطوا آراءهم بناء على طلب البطريرك شخصيا وهو أعطى مقترحا وقد ترك للعلمانيين المعنيين حرية التعبير او القرار !
أرجو ان تتقبل مداخلتي
مع احترامي وتقديري
اخوك
فارس ساكو

غير متصل مسعود النوفلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 388
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: سيدي صاحب الغبطة اصبتم الهدف
« رد #2 في: 23:30 02/05/2015 »


اخي العزيز عزمي البير المحترم
سلام الرب معكم
الف تحية لك ولصدق مشاعرك في الكتابة عن هذا الموضوع الذي اصبح مثل امواج البحر صاعداً نازلاً بين آراء الأخوة الذين يبكون على اسمنا وارضنا التي اصبحت خربة لا ساكنٌ فيها. نحن في الهبوط دائماً، ويبدو من المعطيات الدولية لا مكان لنا على الأرض التي خلقنا الله عليها إذا لم نتحرك بقوّتنا فقط. نحن في اصغر بقعة، واقل عدداً من جيراننا والكثيرين مُتسلّطين علينا فكيف سنعود الى زمن الأمبراطوريات التي أكلت نفسها بنفسها.
هل نقوم بتحضير الرثاء القاسي لشعبنا؟ أم نستخدم العقل للخلاص من الموت والقتل ومن الذين يُبشّرون بذبحنا وكأننا نحن القاتلين وليس هُم!
علينا التحرك ولم الشمل حتى لا نصبح غرباء في ارضنا. وما صرخات غبطة البطريرك وصرخاتكم أنت والأخ فارس والآخرين إلا من أجل أن لا نسقط في الهاوية.
لننظر الى اسم دولة اليونان وكم من الأسماء التاريخية العظيمة لها وما هو اسمها الآن وكيف تبدّل كل شيء من الماضي الى الحاضر، درسوا الموضوع بعقول مُتفتّحة وبحكمة واختاروا الأصلح لديمومتهم ووحدتهم من أجل الحفاظ على كينونتهم وكل أسمائهم يعتزون بها.
كل ما طرحتهُ هنا رائع وأنا شخصياً معك ومع رأيك، وكذلك أؤيد بشدة رأي الأخ فارس وخاصة ارضنا التاريخية اسمها مشهور في العالم وفي الكتب والجامعات والمراكز العلمية ونحن نتشرّف به كأسم تاريخي شامل. من اجل كل هذا ليكُن اسمنا كما قالوا لنا أجدادنا "سورايي" أو سورايا وهو الأسم الجامع الذي اتّخذه آبائنا وكانوا بصدق يتكلمون عنه.
اخي العزيز
تذكّرت نشاطاتك وصورتك في كنيسة مار كوركيس قبل ان انتقل الى منطقة اخرى، واعتقد كانت لنا صور مشتركة. ارجو ان تكون برعاية الرب وبصحة وعافية مع تحياتي القلبية الحارة لك وللعائلة ولأعضاء الخورنة وشكراً.
اخوكم
مسعود النوفلي

غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: سيدي صاحب الغبطة اصبتم الهدف
« رد #3 في: 22:40 03/05/2015 »
اخي العزيز الاستاذ فارس ساكو المحترم
تحية طيبة
انت تعلم لايستهويني كثر الكلام والخوض في الفكرة التي انوي طرحها على قرأنا الكرام كون اتبع الوسائل المعاصرة في مهنة الاعلام ( خير الكلام ماقل ودل ) لايصال الفكرة اما في هذا المقال فهو حالة تختلف كون هناك سرد لمراحل من الاحداث التاريخية ورغم ذلك لم استعرض الملابسات و النزاعات والمزايدات التي صاحبت تلك الاحداث فلجميع يزايد على الاخر ، وعلى الرغم من ذلك فانا اشكرك جزيل الشكر على تعليقكم ومداخلتكم فامنياتنا مشتركة خدمة لشعبنا المجروح، ولك مني كل الود

غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: سيدي صاحب الغبطة اصبتم الهدف
« رد #4 في: 23:04 03/05/2015 »
الاخ العزيز مسعود النوفلي المحترم
تحية طيبة
شعبنا يمر بمخاض عسير ويعاني الامرين الاول ما لاقاه على يد العصابات الارهابية من قبل الدولة الاسلامية و الثاني من الاهمال والذين يحاولون بشتى الطرق للاعتياش والسحت الحرام على حسابه ، ولولا الدور التي لعبته المؤسسة الكنسية وعلى راسها سيدنا البطريرك اطال الله بعمره ، شعبنا يستحق منا الكثير للخروج من ازمته ووصوله لبر الامان ان كنا كنيسة او كتاب او مثقفين او ساسة والاهم من ذلك العلاقة في مابيننا المبنية على الحوار والقبول المجاني للاخر على اسس المحبة التي اوصانا بها ربنا ومخلصنا يسوع الفادي ، وهذا ماتعلمناه من ابانا الاجلاء الذي نكن لهم بالجميل والعرفان ، فلك اخي العزيز ولجميع الخيرين كل الحب والاحترام واشكرك على تعليقك ومروركم الكريم وتحياتي لجميع كتابنا اصحاب الاقلام الشريفة ن وعاش شعبنا السورايا.