الحوار والراي الحر > مناقشة مقترحات البطريرك ساكو حول التسمية

غبطة البطريرك مار لويس ساكو بعد التحية

<< < (2/3) > >>

ناصر عجمايا:
الأخ والاستاذ كامل زومايا المحترم
شكرا لردكم ومتابعاتكم
عن أية مهنية ومنطق تتكلم يا عزيزي ، الجميع يعلم أصطفافاتكم ومنبعكم ونواياكم في الغاء الآخرين وحتى نبش قبور موتى الآخرين وأحجارهم الكريمين ، من أجل مصالحكم الخاصة التي رادفتكم وأستقتكم  بما تريدون وتحلمون به..
أنا لم أتهجم أبدا لا عليك ولا على أحداً من زملائك ولم أتهجم مطلقاً على أي أنسان أياً كان ..فقط أقول الحقيقة التي أنا أراها بعيون مفتوحة ، مجلسكم يا عزيزي عمل لشراء الذمم واستخدم المال والجاه والسلطة بكل جبروتها من أجل الوصول الى الهدف السياسي المعروف والواضح تماماً ، وها هو حال شعبنا المدمر .. أين صوتكم ودوركم في مجلس النواب العراقي والأقليم معاً لخدمة شعبنا الذي مثلتموه بطرق عديدة ملتوية وأساليب رخيصة الثمن في المنظور السياسي والأخلاقي. وها أنكم اليوم تريدون تغييب والغاء وجود شعبنا الكلداني والسرياني تاريخياً.
من يقبل بتسمية هجينية غير تاريخية ولا واقعية تمرر على شعبنا الكلداني والسرياني ، الذي عانى الأمرين ، وحتى ولو فرضنا مررت بطريقة أو بأخرى فكن على ثقة شعبنا الكلداني والسرياني بات يعلم كل نواياكم المدمرة له ، ولم يعد يثق بكم مهما طبلتم وزمرتم له ، لأنكم سقيتموه كأساً علقماً في باطنه وحقيقته متضاهرين بالمعسل ، فقد أنكشف تماماً معدنكم الفج ، نتيجة الظروف القاهرة التي مرت على شعبنا المظلوم ، التي رادفته ما بعد أحتلال مناطقه ووجوده التاريخي ..
أما العمر أرجو أن تسأل نفسك أنت بالذات فأنا مقتنع تماماً بمسيرتي ومعيشتي المتواضعة وبعكسه تماماً أنت يا عزيزي الغالي..
أتمنى ان تعي لما تكتب وتكون بمستوى الحدث.. اما ان اكتب موضوع مستقل تماماً صحيح ولكنني أحترمتك وتداخلت حول موضوعك المطروح من جنابكم.. ولم أتوقع منك الرد التشنجي والغير الواقعي لمجرد نطقنا ما نراه حقاً وعدلاً وحقيقةً..
تقبل تحياتنا والاهل
اخوكم
منصور عجمايا

فارس ساكو:
الرفيق كامل زومايا
طبعا أنا اعرف مقدما ان تعليقي هذا سيتم حذفه كما حذفت تعليقات سابقة لي على منشورات امثالك !
رغم أني انتقدت سابقا البطريرك ساكو في عدة مواقف لكني لم أكن أبدا سيّء الأدب مثلك ! منشورك كله إساءات لشخص البطريرك ثم تتهم بعض المعلقين انهم يستخدمون عبارات تهجمية ؟!!! يا لوقاحتك لكن هذا متوقع من  ملحد سابق ( وربما حالي ايضا) فمن انت حتى تكلم البطريرك بهذا الأسلوب ؟!!! يا فاهم غبطة البطريرك تم توجيه سؤال له وهو اجاب عليه وترك لكم ولأمثالكم المناقشة والتعبير عن الرأي لكن الصراحة شيء والوقاحة سيّء اخر !
بالنسبة لموضوع المخطوفات الرجل اي البطريرك هذه ليست مسؤوليته فهو ليس عنده غير الصلاة وكذلك حث المسؤولين في الدولة على القيام بواجباتهم هؤلاء الذين تطلب منهم ان يستشيرهم غبطته وهم  أخفوا رؤوسهم كالنعامة لما حصل الذي حصل من تشريد وتهجير في الموصل وسهل نينوى ! ثم تأتي وتوجه اتهامات للكنيسة ورجالاتها الأبطال لما قدموه من جهد وتضحيات في سبيل تخفيف معاناة  شعبها وتنسى كم سرقتم أنتم دعاة القومية الجدد باسم شعبنا من ٢٠٠٣ لحد الان ؟!!!
ارجع اقرإ ماكتبته انت هنا وأتساءل هل تستطيع ان تتكلم مع مسؤولك في التنظيم السياسي الذي تنتمي له بهذا الأسلوب الغير مؤدب الذي خاطبت به البطريرك ؟!!!
اعتذر من البطريرك رجاءا وهنا لان هذا يليق بالمناضلين ان لازلت واحدا منهم
مع محبتي المسيحية لك
فارس ساكو

شذى توما مرقوس:
 استميحُ  الأخ كاتب الموضوع  للتواصل مع الأخ فارس ساكو .

إلى الأخ فارس
تعليقي مُحدد فقط بالنقطة التي تربط فيها بين الوقاحة والإلحاد .

 يالمنطقك الغريب هذا ...... عجباً لفتواك المثيرة هذهِ .
هل إن الأخلاق والآداب حكراً على المؤمنين أمثالك فقط ؟
ما علاقة الإلحاد بالموضوع ( مع التحفظ الشديد على تسمية الإلحاد ) ؟
هل إن الأديان هي التي أوجدت الأخلاق والآداب ؟
من أين جئت بهذا ؟

لاأحد يعلو على النقد أيَّاً كان ، ولاحتى رؤساء الدول .......
الدول الموصومة بالكفر على حد تفكير المؤمنين أمثالك فيها تجد الأخلاق  والآداب   منزلاً ، إلى أين وصلت الدول التي تتقطر أيماناً ؟
لا يعيبُ الإنسان إلحاده ، ما يعيبُ الإنسان هو ضيق الفكر والنظر .
الإلحاد ليس نقيصة ولا تهمة ولا عيباً ، إلا في عقول اللذين يعتبرون أنفسهم ( وعلى طريقة تفكير الاسلاميين )  أفضل البشر لأنهم مؤمنين بإلههم ، أما  المخالفين لهم في ذلك سيئين  أو وقحين بحسبما أفتيت أنتَ .
نظرة في أحوال العالم قاطبةً  تُكذِّبُ هذا الأدعاء وتُعرِّيه .
دُمتَ بخير . 

فارس ساكو:
عزيزتي شذى
لك كل الحق في ردّك  لأنني استخدمت كلمة ملحد بقصد اخر غير الذي عنته لك ضمن سياق عبارتي الغير موفقة فعلا !
أنا ماقصدته ليس الانتقاص او الاساءة من الملحدين وإنما فضحه هو شخصيا لكونه واحد من الذين ركبوا موجةً القومية لأسباب مصلحية وإلا مالذي يفسر مناضلا شيوعيا من عائلة شيوعية هو وإخوته سجنوا في زمن صدام اكثر من مرة يترك هذا النضال والمعاناة ويتجه الى المناداة بالقومية ؟!!!
اما وجهة نظري بخصوص الإلحاد فإنني كعلماني الفكر اعتقد ان الإيمان والالحاد يسيران بخطين متوازيين  لا يلتقيان لكن وجهتهما واحدة خلاف الدين الذي يسير باتجاه معاكس  !
ان جل ما قصدته هو ان أسلوبه بالكلام الموجه للبطريرك  لا يتناسب  مع وضعه فهو ليس ابن الكنيسة (كما أنا مثلا ) حتى يكون حرا في استخدام الكلمات الغير المناسبة ضد غبطته فالأبناء وحدهم هم الأحرار في التكلم مع ابيهم بطريقتهم و لا علاقة بين إساءة الأدب وبين الإلحاد بل بالعكس كثير من الملحدين اكثر ادبا من كثير من المتدينين
أرجو ان وصلت الفكرة
مع تقديري

شذى توما مرقوس:
  تحياتي أخي العزيز فارس
  أشكرُ لك ردك ، ولي تعقيب صغير يتلخصُ بالآتي  :
  يحقٌّ لأيِّ شخصٍ كان ( مهما كان توجههُ ) ، كما يحقُّ لك ( وأنتَ ابنُ الكنيسة )  وبذات القدر انتقاد أيَّةِ شخصيّة كانت ( دينية ، اجتماعية ، سياسية ، فنيَّة ........ إلخ ) ، فلا يوجد قانون ولا حقٌّ مُعلن يُفيدُ بأن الأبناء وحدهم الأحرار في التكلم مع أبيهم بطريقتهم ، لأنَّ الكُلّ يؤثر ويتأثر في بعضهم البعض ، وإن كان الأمرُ كما تفضلت ، فما كان من حق العامّة انتقاد الأطباء ، المحامين ، المعلمين ، المهندسين .... إلخ ، ولا كان من حق شعبٍ ما انتقاد شعبٍ آخر ، ولا حقَّ لشعبٍ ما انتقاد ساسته ، أو حقَّ لطائفة ما انتقاد أخرى ،  وقسْ  على هذا أمثلة أخرى كثيرة .
طابت أيامك
مع الود والتقدير

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة