الحوار والراي الحر > اراء و مقترحات حول صياغة دستور الاقليم

لا تراجع عن مشروعنا القومي والتاريخي الحكم الذاتي لشعبنا في مسودة دستور الاقليم

(1/4) > >>

انطوان الصنا:
لا تراجع عن مشروعنا القومي والتاريخي الحكم الذاتي لشعبنا في مسودة دستور الاقليم 
-----------
صدر بيانا تاريخيا وموضوعيا في غاية الاهمية عن رئاسة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في الوطن لمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لتأسيسه والذي يصادف يوم 15 ايار من كل عام وتضمن البيان رؤية وتحليل وقراءة المجلس الشعبي للمستجدات والاوضاع السياسية والامنية في الوطن العراق وسوريا ويعتبر البيان المذكور بمثابة تأكيد وتجديد لثوابت ومواقف المجلس الشعبي القومية والوطنية الراسخة والمبدئية والتي رسمهما المؤتمرين الشعبيين الاول التأسيسي عام 2007 والثاني عام 2009 في اطار البرنامج السياسي ليكون خارطة الطريق في الميدان (للاطلاع على بيان المجلس الشعبي الرابط الاول ادناه)
 
وقد جدد المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري تمسكه المبدئي بمشروع الحكم الذاتي في مسودة دستور اقليم كوردستان في البيان المشار اليه اعلاه (تثبيت مشروعه القومي والتاريخي والاستراتيجي الحكم الذاتي في مسودة دستور اقليم كوردستان والذي  طالب به رواد النهضة القومية الاوائل قبل وبعد الحرب العالمية الاولى 1914 اي قبل تأسيس الدولة العراقية 1921 لكن بسبب المصالح والتعقيدات الدولية لنتائج الحرب العالمية الاولى والظروف الاقليمية حالت دون ذلك اليوم مشروع الحكم الذاتي اصبح مطلبا  شعبيا وقوميا وسياسيا مهما واساسيا لا يمكن التراجع عنه لاي سبب حيث اقره التجمع السياسي لشعبنا في برنامجه السياسي عام 2012 ليتولى ابنائنا شؤون حياتهم بأنفسهم) انتهى الاقتباس ... وبصدد ما تقدم اوضح رأي الشخصي الاتي :

الرواد الاوائل وقادة نهضتنا القومية  طالبوا بحقوقنا المشروعة في ارض الاباء والاجداد اولا بكيان مستقل وثانيا بمشروع الحكم الذاتي  لامتنا بثقة وايمان وقناعة عشية الحرب العالمية الأولى 1914 وفي مقدمتهم امير الشهداء قداسة البطريرك الشهيد مار بنيامين شمعون والشهيد الثائر فريدون اتورايا والاميرة الاشورية سورما خانم والشهيد القائد القومي الجنرال أغا بطرس  والبطريرك الشهيد مار ايشاي شمعون وغيرهم غير أن الجغرافية المتمثلة في تشتت أبناء امتنا في مناطق متباعدة وبين دول مختلفة حالت دون تحقيق مشاريعهم القومية فدفعوا بأرواحهم ثمناً لحلمهم  وأستشهدوا من أجلها

فمثلا  الشهيد الثائر القومي الاشوري الدكتور فريدون اتورايا مع رابي بنيامين أرسانيس ورابي بابا بيت برهد الرهان في عام 1917 ارادوا لم شمل ابناء امتنا واقترحوا تأسيس مشروع الحكم الذاتي في أورميا وسهل نينوى وطور عبدين ونصيبين والجزيرة وجلمايرك يرتبط بالاتحاد السوفيتي السابق وطالبوا به فعليا وكان جغرافيته تمتد من منطقة أورميا في شمال إيران إلى منطقة إنطاكيا شرقا كشريط حدودي شمال سوريا وجنوب تركيا وصولا الى المناطق التاريخية لشعبنا في سهل نينوى وكان هدفهم تثبيت الكلدان السريان الآشوريين في هذه المنطقة غير أن الأنكليز أدركوا خطورة هذا المشروع وتأثيره على مصالحهم فدبروا للثائر فريدون اتورايا مكيدة ومؤامرة لتصفيته واتهامه بالخيانة !! فزجت به السلطات الروسية في زمن الطاغية ستالين في السجن ومن ثم تم أعدمه او تسميمه او موته تحت التعذيب عام 1926 وهو في عمر 35 سنة ولم يعثر على قبر له لغاية اليوم

وايمانا  بهذا الحق القومي والتاريخي المشروع  طالب المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ومنذ مؤتمره التاسيسي الاول عام 2007  بمشروع الحكم الذاتي لشعبنا في مناطق تواجده التاريخية والحالية ووفقا لاحصاء 1957 واعتبر هذه المشروع  من المشاريع القومية والتاريخية الاستراتيجية ومن اهدافه المركزية التي لا يمكن التراجع او المساومة عليها واستطاع المجلس  تثبيته في مسودة دستور اقليم كوردستان عام 2009 وكذلك طالب التجمع السياسي للتنظيمات الكلدانية السريانية الاشورية في الوطن  بمشروع الحكم الذاتي في برنامجه السياسي عام 2012 بأعتباره اصبح مطلبا شعبيا وليس حزبيا فحسب  ليتولى ابنائنا شؤون حياتهم بأنفسهم في السلطات الثلاثة التنفيذية والتشريعية والقضائية لذلك اضع الموضوع امام انظار ممثلي شعبنا الخمسة في برلمان اقليم كوردستان وامام الدكتورة (منى يوخنا ياقو) العضو المكلفة في لجنة 21 لصياغة مسودة دستور الاقليم في البرلمان كممثلة لشعبنا

ان تحقيق الحكم الذاتي لشعبنا في الاقليم ستكون التجربة الاولى له في تاريخه الحديث وستكون له قيادة منتخبة شرعية من ابناء شعبنا ومعترف بها على مستوى الوطن والعالم وكلنا تفاؤل وأمل بأن يتحقّق هذا الحلم وسيكون لنا أعضاء في البرلمان العراقي وبرلمان اقليم كردستان ومجالس المحافظات العراقية والكوردستانية كافة وكذلك سيكون لنا وزراء في الحكومة المركزية والإقليم وهذا لا يعني أن نفصل أنفسنا عن بقية المكوّنات المتعايشة معنا في مناطق الحكم الذاتي لشعبنا بوجود إخواننا الكرد والأيزيديين والتركمان والصابئة والعرب ويكون للكلّ حقوق متساوية في منطقة الحكم الذاتي ومشروع الحكم الذاتي لشعبنا عند تطبيقه سوف يستوعب كل الراغبين من ابناء شعبنا في المهجر والمحافظات الاخرى ولدينا من المساحة تساوي مساحات دول صغيرة وفيها موارد اقتصادية كافية

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,780848.0.html

                                       انطوان الصنا
                   antwanprince@yahoo.com

حنا بولص متي:
رابي انطوان الصنا المحترم احنا اصحاب الارض الاصلاء ومتساويين في الحقوق والواجبات حسب الدستور الاتحادي وتنفيذ مشروع الحكم الذاتي الامل الاخير لوجودنا القومي والديني في الوطن لكن عندي سؤال شلون راح يطبق الحكم الذاتي على قرى وبلدات شعبنا في اقليم كوردستان المشتتة جغرافيا شلون راح يتم ربطها بالبعض وشكرا
         
         اخيك
        حنا بولص

yohans:
الى الذين لا زالوا في سبات عميق وبالاحلام عليكم
التأني بقراءة ما موجود بالصورة ادناه
لانها من دستور كردستان
فهل يحق لكم المطالبة بالحكم الذاتي لشعبكم؟؟؟؟؟؟؟
شكراً

انطوان الصنا:
العزيز رابي حنا بولص المحترم
شلاما وايقارا

شكرا لمداخلتكم القيمة اعلاه عزيزي رابي الحكم الذاتي هو عدة انماط منها حكم ذاتي اداري وحكم ذاتي سياسي وحكم ذاتي جغرافي والاول والثاني منها تتضمن قدر كبير من المرونة في التطبيق من وجهة نظر القانون الدولي وتجربة شعبنا في الحكم الذاتي ستكون على اساس اخد هذين النمطين ( حكم ذاتي اداري وحكم ذاتي سياسي) وهذه الانماط الثلاثة لها تطبيقات فعلية وناجحة على مستوى العالم بسبب انتهاج سياسة الا مركزية مثلا في اسبانيا وايطاليا والسودان قبل اعلان الدولة وكذلك تجربة العراق في اقليم كوردستان  وتطور مفهوم الحكم الذاتي بعد الحرب العالمية الاولى وتأسيس عصبة الامم المتحدة حيث تم تخصيص الفصول 11 و  73 و 74 والمادتين 73 و 76 من ميثاق الامم المتحدة النافذ لقضايا الحكم الذاتي كنوع من الحماية للاقليات القومية في العالم واليوم اكثر الاحزاب والتنظيمات القومية في الدول متعددة القوميات اقتنعت بأن الحكم الذاتي يمثل أحد أشكال التعبير السياسي القومي ومدخلا حقيقيا لمعالجة مشاكلها وتثبيت هويتها من خلال تنمية التراث الحضاري والثقافي لها وقيامها بأدارتها شؤونها الداخلية بنفسها وانطلاقًا من هذا التصور للحكم الذاتي اتجهت هذه الاحزاب والتنظيمات إلى تبني هذا النظام 

نعم  شعبنا في اقليم كوردستان يعاني من مشكلة الجغرافية فهو مشتت على ارض واسعة لهذا  ينسجم مع ظروفه النمط الاداري او السياسي للحكم الذاتي كما اسلفنا اعلاه وليس الجغرافي فمثلا تكون مدينة عنكاوا العريقة او مانكيش او كوري كافانا او غيرها في سبيل المثال لا الحصر مركزا للحكم الذاتي لشعبنا وحيث ان تطبيق الحكم الذاتي الاداري او السياسي وفقا لمفهوم الامم المتحدة لا يشترط وجود حدود جغرافية مترابطة لكن نمط الحكم الذاتي الجغرافي يشترط  حدود جغرافية مترابطة وعلى هذا الاساس سيتم تسمية او انتخاب وزير اول ومجلس وزراء وبرلمان وسلطات قضائية ويكون لنا حصة في ميزانية الاقليم تحت بند ميزانية الحكم الذاتي لشعبنا وسيكون لنا كيان رسمي معترف به وشرعية دولية وسيكون لنا إمكانية الحصول على دعم من الدول الخارجية والامم المتحدة بشكل رسمي وواضح وسيكون للحكم الذاتي لشعبنا علم وشعار مميزين وسيكون هذا العلم مرفوعاً جنباً إلى جنب مع علم الإقليم والعراق وسيكون لنا شرطة وقوى أمن داخلي ومحاكم من أبناء شعبنا تستلم أوامرها من سلطة الحكم الذاتي وسيكون لنا مؤسسات قوية لشعبنا مثل الجامعات والمدارس بلغتنا الام وغيرها الكثير مع تقديري

                                             اخوكم
                                          انطوان الصنا

انطوان الصنا:
السيد yohans

مداخلاتك وردودك التهكمية في موقع عنكاوا الموقر واسلوبك غير اللائق اصبحت معروفة اخي الكريم  نعم تنص المادة 2 من مسودة دستور إقليم كردستان العراق على أن يتكون إقليم كردستان من العديد من المناطق ومنها مناطق بلدات ابناء شعبنا (تلكيف وقرقوش وناحية بعشيقة في سهل نينوى) حبث الاغلبية لابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وبتنفيذ المادة 140 من الدستور الاتحادي لتحديد الحدود السياسية لإقليم كردستان للمناطق المتنازع عليها يكون امام شعبنا ثلاثة خيارات الأول هو إقامة منطقة حكم ذاتي في منطقة سهل نينوى عند ضمها إلى إقليم كردستان قانونا بالارتباط مع مناطق شعبنا التاريخية في اقليم كوردستان وفقا لاحصاء 1957 والثاني هو إقامة إقليم اتحادي لشعبنا مرتبط بالحكومة الاتحادية  في منطقة سهل نينوى او استحداث محافظة جديدة في سهل نينوى والثالث مشروع الحكم الذاتي في اقليم كوردستان وفقا للنمط السياسي او الاداري للحكم الذاتي وليس اقليم لان شعبنا وتنظيماتنا لم تطالب بأقليم يا سيد yohans !!!!! واللبيب من الاشارة يفهم

ان ما يقرره شعبنا في سهل نينوى بعد التحرير في الاستفتاء لارتباطها مع الاقليم او مع بغداد  استنادا للمادة 140 من دستور العراق وحسب رأي كل المؤشرات والدلائل تشير ان شعبنا مع ضم سهل بلداتنا  للاقليم لماذا ؟ لان تجربة السنوات السابقة كشفت أن تجربة إقليم كردستان كانت ناجحة وموفقة منذ 1992 في الديمقراطية وحقوق الانسان وحقوق المكونات القومية والدينية الصغيرة وحقوق المرأة والتنمية الاقتصادية وتحويلها إلى منطقة متقدمة مقارنة ببقية العراق كما أنها تجربة أكثر حداثة وتسامحاً وليبرالية وتوفر فرصاً حقيقية لشعبنا في كثير من المجالات كما تلتزم في مناهجها ووسائل إعلامها وسلوكها اليومي بالنهج الوطني الليبرالي بعيداً عن الأصولية الإسلامية كما أن انضمامهم لإقليم كردستان العراق يسمح لشعبنا  بالحرية في العودة إلى أراضيهم الأصلية والشروع في عملية الهجرة العكسية ويمكن أن يشجع على عودة رؤوس الأموال والكوادر والخبرات العلمية لشعبنا من المقيمين في المهاجر لتنميتها وفضلاً عن ذلك فإن شعبنا سيصبح ثاني أكبر قومية على مستوى الاقليم وهذا لا يعني ان تجربة الاقليم خالية من النواقص والسلبيات والاخطاء مع تقديري

                                     انطوان الصنا

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة