الحوار والراي الحر > اراء و مقترحات حول صياغة دستور الاقليم

حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم

<< < (8/8)

خوشابا سولاقا:
الى الأخت العزيزة الدكتورة منى ياقو المحترمة
الى كافة الأخوة المتحاورين المحترمين
تقبلوا محبتنا مع خالص تحياتنا
طرحت الدكتورة مقترحاً طويلاً مكون من 14 مادة لتضمينها في دستور أقليم كوردستان المقترح وهي مشكورة على جهودها هذه ، ووجهت الدعوة الى القراء وأصحاب الرأي لدراسة المقترح وإبداء الرأي وبيان الملاحظات حوله لأغناء المقترح ، وعليه وردت على هذا المقترح لحد الآن 33 مداخلة بين مؤيد وبين مؤيد مع ملاحظات وبين من قدم ملاحظات فيها نوع من النقد اللاذع . لكن مع الأسف الشديد لم نقرأ تعقيباً أو مداخلةً من الأخت الدكتورة منى على هذه المداخلات عدا تعقيباً واحداً ظاهراً فيه عدم قبولها وانزعاجها ممن قال في مداخلته " أرادت أن تكحلها عمتها " . بينما في مثل هذه الدعوة يفترض أن يدخل صاحبها في مناقشة ومحاورة أصحاب المداخلات لغرض استخلاص النتائج الأفضل في انضاج المقترح . يظهر لنا أن أختنا العزيزة  لا ترحب بالمداخلات التي لا تقر المقترح المقدم من قبلها بالكامل ، والذي نعتقد بحسب رأينا الشخصي سوف لا ينال قبول اللجنة 21 والبرلمان الكوردستاني بصيغته المقترحة من قبل الدكتورة العزيزة ، وللأسباب التي شخصناها وكذلك شخصها بذكاء الأخ العزيز " نذار عناي " في مداخلتينا السابقة . وكما قلنا في مداخلتنا نقترح الأختصار والتركيز في مقترح شامل بمادة واحدة وتضمين التفاصيل في القانون لاحقاً . لا نعرف لماذا لا تعقب الأخت الدكتورة على المداخلات لكي نعرف رأيها بما يقترحه المتداخلين ، علماً بأن الأختلاف في الرأي لا يشكل انتقاصاً من المقترح ولا من امكانيات ومقدرة مقدمه ، بل هو دعماً لهما ، وإلا ما الغاية من الدعوة وطلب بيان الأراء وتقديم المقترحات وبيان الملاحظات ؟؟ ، من الجدير بالذكر اننا نعيش في واقع موضوعي معين تحكمه ظروف بيئته الاجتماعية القومية والدينية ، وعليه عندما نطالب بشيء من الحقوق علينا أن نأخذ ذلك الواقع وبيئته بنظر الأعتبار في حساباتنا ، وعلى أن تكون مطالبنا بمستوى الحد الأقصى من الممكن قبوله من الطرف الآخر وليس أن تكون بمستوى الحد الأقصى من طموحاتنا الذاتية ، لأن المبالغة في الطلبات في ظل هكذا ظروف  نعطي للآخر مبرراً لرفض حتى الحد الأدنى من طلباتنا التي نطمح بها ، فلنطلب الممكن ثم نطالب بالأكثر لاحقاً هكذا يقول المنطق أيها الأخوة الأعزاء ، مع اعتذارنا للعزيزة الغالية الدكتورة منى وكافة الأخوة المتحاورين . دمتم بخير وسلام .

                 محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد   

قشو ابراهيم نيروا:

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة