الحوار والراي الحر > اراء و مقترحات حول صياغة دستور الاقليم

حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم

<< < (2/8) > >>

MUNIR BIRO:
الدكتورة المحترمة منى ياقو

أقترح على حضرتك مايلي :

1- الاعتراف الصريح بمذبحة سيميل سنة 1933

2-حق العودة لجميع الاشوريين و أبنائهم و أحفادهم الذين نزحوا الى سوريا بعد مذبحة سيميل

3- التعويض الكامل عن الخسائر المادية و البشرية لهؤلاء و لابنائهم و أحفادهم و إعادة ملكية اراضيهم و قراهم .


مع الشكر الجزيل لجهودك الجبارة .

انطوان الصنا:
الاستاذ الفاضلة الدكتورة منى ياقو المحترمة
شلاما وايقارا

اولا ارجو ان تكوني بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة وثانيا شكرا لمقامكم الكريم على هذه المبادرة الديمقراطية المسؤولة  في الاستماع والاطلاع على اراء ومقترحات ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي في الوطن والمهجر لتكوين رأي جماعي موحد بخصوص حقوقنا القومية والدينية المشروعة في مسودة دستور اقليم كوردستان متمنين لك النجاح والتوفيق خاصة وان ممثلي شعبنا الخمسة في برلمان الاقليم المخولين للتحدث بأسم شعبنا حصرا كانوا موفقين في اختيار وتسمية شخصكم الكريم في لجنة 21 لصياغة مسودة دستور الاقليم لكفاءتكم وتخصصكم القانوني المميز وهذا محل فخر واعتزاز لاغلب ابناء شعبنا في الوطن والمهجر فشكرا لجهودكم ومتابعتكم الجدية والمخلصة واوضح الاتي :

1 - بتاريخ 20 - 5 - 2015 قدمت بعض المقترحات والافكار بخصوص حقوقنا في مسودة دستور الاقليم على الرابط ادناه اتمنى ان يتم مراعاتها لاهميتها

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,781354.0.html

2 - المادة الرابعة من مقترحكم اعلاه جاءت مطلقة وكما تعرفين في الدستور والقانون الاطلاق يؤخذ على اطلاقه لذلك ارى ان يتم تحديد نوع الروابط مثلا (الروابط الثقافية والاجتماعية والانسانية والخيرية وغيرها) حتى لا يصار الى تأسيس روابط قومية او سياسية او كنسية تكون بديلا عن الاحزاب القومية لشعبنا وتؤدي بالنتيجة الى صراع وتقسيم وازمات في شارع شعبنا وكما هو الحال بالنسبة للرابطة الكلدانية التي تم تأسيسها مؤخرا يمكن ان  تتحول الى شبه حزب قومي وسياسي على ضوء نظامها الداخلي ارجو الاطلاع على رأينا بخصوصها على الربط ادناه وبجزئين مع تقديري

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=786527.0

                                              اخوكم
                                           انطوان الصنا

صباح قيا:
غبطة البطريريك الكلداني رفض التسمية المركبة إضافة إلى عدم ورودها في الدستور المركزي فهل يعقل أن تفرض في دستور الإقليم ولماذا ?

يولِدُ الفرسُ من وطْء الحمار بغلا     فهل من خلطة الأسماء نسلنا يحلى
كياننا ترمي الحزيبات زواله          كي تفرغ الساحة من حقاً له أصلا
هي السياسة تبغي طمس ماضينا     فمتى كان شعبنا بالساسة أولى
عصفت بأتباع المسيح مذلةٌ           ودفاع نوابنا وعوداً وقولا
تباً لعصرٍ ساد الهجين رجاله          وقاد أحكامه من مسّه عقلا[/color]

ناصر عجمايا:
الدكتورة منى ياقو المحترمة
تحية .. وبعد
شكراً لجهودك ومهامك العسيرة والشاقة في وضع مليء بالمحن في كافة أرجاع العراق وخصوصاً في المناطق المنكوبة والمهجرة والمغتصبة من قبل داعش  وليعبث بها ماعش على مرمأى ومسمع العالم أجمع.
المقتبس الآتي من مقالتك أعلاه:
6.يضمن هذا الدستور الحقوق القومية و الثقافية و الادارية للتركمان ، الكلدان السريان الاشوريين ، الارمن ،الايزيدين و  العرب ، بما فيها الحكم الذاتي حيثما تكون لأي مكون اكثرية سكانية و ينظم ذلك بقانون .
كيف تقبلين بتسمية سياسية مبتكرة خارجة عن التاريخ والحضارة والتقدم والثقافة والتطور..
تلك هي تسمية مفرقة وليست جامعة بحجة توحيد شعبنا .. ليتم تفرقته وتشرده وتشرذمه وتهجيره عملياً وفق الظرف الصعب والمعقد الذي يمر به في عراقنا الجديد  المنكوب..
لا الكلدان متفقين على هذه التسمية الهجينية القطارية المسيسة .. ولا السريان قابلين بها ... ولا الآثوريين يقبلونها..
أذن التأكيد والألتزام بها  معناها  من منطلق سياسي بحت ، هو زرع أسفين قاتل وسرطان مدمر فاتك بشعبنا ، كما هو مناقض تماماً للدستور العراقي ، وهذا يعارض الألتزام بالتسمية السياسية الهجينية ، كون الدستور العراقي واضح تماماً.. عندما يقول لا يمكن للأقليم والمحافظات الأخرى أصدار دساتير أو قوانين تتعارض والدستور العراقي.
لذا نذكرك بأن الدستور العراقي يقول:
شعبنا العراقي يتكون من المكونات القومية العربية والكردية والتركمانية والكلدانية والآشورية..
وانت بأعتبارك أنسانة حاصلة على القانون تعين بالتأكيد مهامك القانونية ، ونعتقد أنصاف مهنتك هي المنهاج العملي لممارسة عملك بكل شجاعة وموضوعية..
نتمنى أن تعي الدكتورة منى مهامهما التاريخية والحضارية للصالح العام..
منصور عجمايا
16\07\2015

فارس ساكو:
حضرة الدكتورة منى المحترمة
تحية طيبة ....
اود بداية ان اوجه عناية السادة المتحاورين ان الدكتورة منى لما كتبت هذه المقالة فانما طلبت مقترحاتنا لتستفاد منها في صياغة قانونية جديدة تقترحها في اللجنة المعنية وهذه بادرة جيدة يفترض ان يكون الرد عليها بمقترحات واضحة ومنطقية وليس بما ورد في بعض التعليقات من عبارات استهزاء وتهجم وماالى ذلك ...
سيدتي الفاضلة :
طبعا الكل مختلف على التسمية وهي ليست وليدة اليوم بل مضى عليها اكثر من عشر سنوات وانا اقترح عليك مقترحا مفاده : اذا كنا شعبا واحدا فعلينا اختيار اسم مناسب وانا اقترحت سابقا اسم "سورايي" او مرادفتها " مسيحيين" وبذلك نشمل الاخوة الارمن معنا كما اقترح غبطة البطريرك لويس ساكو اسم " الاراميين" واذا لسنا شعبا واحدا فان تسمية كل قومية لوحدها هو الحل العادل والمنصف فكما ان الارمن لهم اسمهم المستقل فكذلك الكلدان وحدهم والسريان وحدهم والاشوريون وحدهم لهم اسماؤهم المستقلة الخاصة بهم ولن يؤثر ذلك لا على الكوتا ولا على الحقوق لانها تضمن بالمواد الاخرى .
مع فائق تقديري

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة