المحرر موضوع: نتظاهر ضد الفساد ، فضد من يتظاهر العامري ؟؟  (زيارة 460 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل زكي رضا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 393
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

نتظاهر ضد الفساد ، فضد من يتظاهر العامري ؟؟


هل يعرف زعيم ميليشيا بدر لماذا سيخرج شعبنا كما الأسبوع الماضي متظاهرا في مدن البلاد المختلفة ومنها العاصمة بغداد الأسيرة بيد لصوص المحاصصة الطائفية القومية ؟ هل يعرف العامري هذا لماذا خرجت الجماهير في شباط 2011 للتظاهر قبل أن تقمعها قوات حزب الدعوة الأسلامية الحاكم؟ هل يعرف العامري أن تظاهرات 2011 كان شعارها إصلاح النظام الا إنه ومعه جميع الاحزاب الشيعية إتهمت المتظاهرين من أنهم بعثيون ويريدون إسقاط العملية السياسية ، إن كان ما يجري بالعراق منذ الاحتلال لليوم هو عملية سياسية؟

السيد العامري ... إن الجماهير التي خرجت وستخرج غدا للتظاهر لا تخرج بطرا ولا تتوقع إن تظاهراتها ستكون نزهة ولا هدفها أسقاط تجربتكم الأسلامية الأصلاحية الفذّة والرائعة!!! كما قال حليفكم المعمم "علي العلاق" بل ستخرج متظاهرة ضد الفساد الذي وصل الى مستويات لم يصلها في أية دولة بالعالم. فليست هناك دولة واحدة على هذا الكوكب وصل فيها حجم الفساد المالي والأداري وهدر الثروات نتيجة السرقة وسوء التخطيط لعدم وجود الرجل المناسب في المكان المناسب والتي تقدّر بترليون دولار إضافة الى فقر قطّاعات واسعة من ابناء الشعب الذي وصل مستوى الفقر فيه الى أكثر من 30% وفق أحصاءات وزارة التخطيط ، كما العراق الذي أبتلى بحكمكم وبحكم بقية أحزاب المحاصصة الطائفية القومية.

السيد العامري ... هل تعرف من إنك زعيم ميليشيا غير قانونية وفق الدستور ساهمت وتساهم مع باقي الميليشيات المسلحة في إرباك الاوضاع الأمنية نتيجة عملكم المستمر على أن تكون هذه الميليشيات أقوى من الجيش ، لتتحكموا من خلالها بالشارع السياسي فارضين أتاواتكم السياسية على الدولة وعلى جماهير شعبنا غير المؤمنة بسطوة الميليشيات وعصابات الجريمة المنظمة والتواقّة لبناء نظام حكم مدني.

السيد العامري ... هل تعرف من إن ميليشيا بدر التي تتزعمها لها تمثيل ملحوظ بالبرلمان العراقي وتساهم مساهمة واسعة في كثير من لجانه ومنها اللجان الخدمية، وأنتم كما باقي الكتل السياسية ببرلمانكم وحكومتكم جزء فاعل في تفشي الفساد الذي اوصل الدولة الى حافّة الانهيار. وهل تعرف من إنك وزير في كابينة حكومية متهمة بعدم توفير أبسط الخدمات للجماهير وأنها والحكومات التي سبقتها والتي كنتم شخصيا في مقدمة المشهد السياسي منها فشلت في إدارة البلد وفرّطت بمحافظات عدّة منه نتيجة خطابكم الطائفي المقيت.

السيد العامري ...

غدا سنتظاهر ضد الفساد الذي جئت به وحكومتك وتياركم الاسلامي ، فهل ستتخلى غدا عن أسلاميتك وتعترف من ان الاسلاميين فاسدين لتخرج معنا في تظاهراتنا هذه!؟

غدا سنتظاهر لعدم توفيركم للطاقة الكهربائية بعد أن نهبتم من أجل "توفيرها" 27 مليار دولار من قوت أيتامنا وأراملنا، فهل تعاني أنت أيضا من أنقطاع التيار الكهربائي في قيظ الصيف القاتل هذا لتخرج غدا معنا معترضا على نفسك باعتبارك وزير في حكومة فاشلة!؟

غدا سنتظاهر من اجل مجتمع مدني لا مكان فيه للميليشيات ، فهل أنت الاسلاموي مع مجتمع مدني يفصل الدين عن الدولة لتخرج غدا معنا في تظاهرات تعمل على انهاء حكم الميليشيات!؟

غدا سنتظاهر دون حماية من أحد فهل ستحضر التظاهرات لوحدك أم مع جيش من حمايتك الشخصية!؟ مظاهرتنا غدا لا مكان فيها لتنظيمات سياسية فهل ستكون عصابتك البدرية معك لترهب بها المتظاهرين كما حليفك المالكي الذي دسّ عصاباته المدججة بالأسلحة الباردة في تظاهرات سنة 2011 لتعتدي على المتظاهرين!؟

غدا سنتظاهر ضد كل الصبيان من أبناء اللصوص الذين تصدروا المشهد السياسي في غفلة من الزمن ومنهم أبنك "المحروس بسبع الدجيل .. مهدي العامري" الذي أستهتر ليعيد طائرة من مطار بغداد كونه لم يستطع اللحاق بها لعبثه ما جعلكم تزورون العاصمة اللبنانية وتعتذرون الى مسؤولي شركة الميدل أيست وتعوضونها من أموالنا، وهل كان بأستطاعة " الحباب مهدي " أن يفعل فعلته لو لم يكن أبنك!؟

السيد العامري ... قد تركب الموجة غدا وغيرك من الأسلاميين وقد تنجحوا في أنهاء التمرين الثاني لشعبنا من اجل أصلاح العملية السياسية كما نجحتم في تمرينه الاول شتاء 2011 ، ولكنكم لن تنجحوا مطلقا في إدارة البلد ليس لأنكم طائفيون ولا تملكون أية برامج لأدارة بلد مثل العراق فقط ، بل لأنكم فاسدون ومرتشون ولصوص أيضا.

السيد العامري ... هل تستطيع الضغط على حكومتك كي لا تغلق الطرق المؤدية الى كعبة التحرير التي سنحج اليها غدا مبتهلين لشعبنا أن يعمل على تغيير الواقع السياسي لما فيه خير أبناءه .
السيد العامري ... سنتظاهر غدا ضد الفساد الذي أنت جزء أصيل منه . فضد من ستتظاهر أنت؟

فائدة : يروى إن عبد الملك بن مروان أرقَ ذات ليلة فأستدعى سميرا يحدثّه فقال السمير: كان بالموصل بومة وكان بالبصرة بومة. فخطبت بومة البصرة بنت بومة الموصل لأبنها، فقالت لها بومة الموصل: لا أجيب خطبة أبنك حتّى تجعلي صداق إبنتي مائة ضيعة خربة! فقالت بومة البصرة: لا أقدر على ذلك، ولكن إن دام وُلاتُنا سنة أخرى أتيتُك بما تريدين. فهل هناك مكان غير خرب في عراقكم الأسلامي الفاشل أيها السيد هادي العامري!؟


زكي رضا
الدنمارك
6/8/2015