المحرر موضوع: من أرض الشر الى أرض السلام  (زيارة 438 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الياس نعمو ختاري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 103
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من أرض الشر الى أرض السلام
الياس نعمو ختاري
 أن ترك الآرض والوطن أرض الآباء والآجداد من أصعب الآشياء عند الآنسان ولكن الآصعب عند الآنسان البقاء على هذا الآرض وهو يموت يوميا عشرات المرات ،أنشالله يوصلون بالسلامة والله يكون في عونهم ، نعم أنهم يهربون من التشدد والتطرف الديني والمذهبي والكفرة في الشرق الآوسط والحكومات الفاشلة المتعاقبة ، قصص وأحاديث مؤلمة ومواقف صعبة وتعب وعناء خوف ومطاردة وبهذلة الى حد العظم ، أنهم يفترشون الآرض في الغابات وبين الآدغال بدون مأكل أو مشرب يتوسلون بالناس والقوات الحدودية بين الدول مع العلم أنهم يدفعون دفاتر من الدولارات كي يصلون الى بر
 الآمان ، يتركون الآرض والمقدسات والآحباب ويرحلون الى المجهول أنهم يهبرون من الموت وهم ذاهبون الى حيث لايعلمون  بمصيرهم المجهول ونوايا الزمن المخيف الذي ينتظرهم في دهاليز الغربة يضعون حياتهم وعوائلهم بأيادي تجار البشر ويدفعون لهم أموالآ وينفقون كامل ثرواتهم على طريق العبور الى أوربا بهدف الهروب من الموت فيصدمون بصعوبة العيش والتشتت والآختلاط بشتى أشكال البشر ، نعم أنهم يضيعون بين صفحات ثقافة الغرب هذا وبغض النظر الى خطورة الطريق وصعوبة الوصول الى هناك حيث وكما هو معلوم لدى الجميع فقدنا الكثيرين من الآحباب والآصدقاء على هذا
 الدرب غرقا أو جوعا أو بردا أو أو أو .....والى أخره ، البحث جاري عن الملاذ الآمن والبحث جاري عن القانون والعدالة والبحث جاري عن الآنسانية والبحث جاري عن المستقبل ومستقبل الآطفال الآبرياء الذين ليس لهم ذنب في مايحصل لهم فقط لآنهم ولدوا على أرض الشر أرض الحروب والقتال والموت والذبح أرض التطرف والخرافات ، الجميع ضد الهجرة  والكل يهتفون ويؤكدون على البقاء في الوطن ، ومن الباب الخلفي الجميع يتسارع على أنجاز معاملات السفر  والآقامة والطلبية  والحصول على الجنسية جواز السفر من الدول الآوربية ،أن الهجرة الى الدول الآوربية ليس للنزهة أو
 للسفر والسياحة وأنما لضمان الحياة والخوف من مستقبل المنطقة برمته مجهول في مجهول ، خلافات هنا وهناك بين القادة وبين السادة وبين القوميات والمذهاب والقوميات وفي النهاية يقتل الجميع ويعيش الملك .