المحرر موضوع: كلُ يعبر عما ينقصه!  (زيارة 409 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كفاح محمود كريـم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 588
    • مشاهدة الملف الشخصي
كلُ يعبر عما ينقصه!
« في: 14:19 04/09/2015 »
كلُ يعبر عما ينقصه!

كفاح محمود كريم

     كثيرا ما يتحدث سياسيو الغفلة في العراق عن الوطنية والنزاهة، فما من اجتماع أو ندوة أو مؤتمر صحفي أو خطاب مهم، إلا وتراهم ينبرون في الحديث عن الوطنية والنزاهة بحماسة لا مثيل لها، بل إنهم يتصببون عرقا من حماستهم وخاصة حينما يتحدثون عن المال العام والسيادة الوطنية ووحدة الأراضي وكل هذه المصطلحات التي يتداولوها بحماس منقطع النظير يخبئ تحت طياته الكثير الكثير من الخفايا والمخازي معا، وعلى ذات المنوال وبحماس ملوث بالحقد والكراهية العمياء يتحدث صنف آخر من العنصريين القوميين عن العرق وتفوقه ونقائه وأفضليته بعنصرية مقيتة، يلغون فيها الآخر ويغطون بواسطتها مركبات نقص رهيبة في تكوينهم أو انتمائهم الحقيقي، وليس الذين يتطرفون في الدين أو المذهب اطهر منهم، فما من متطرف أو متشدد إلا وأخفى تحت عمامته أو سيفه المذنب عقد تاريخية منذ طفولته وتربيته، وكم شهدنا في حياتنا من أولئك الذين يتشددون في عقائدهم وينسون أنفسهم في موبقات تصنف من الكبائر؟

     وفي الجانب الآخر نقارن ذات الحماس والتشدد لكنه أكثر صراحة وتعبيرا وطهارة حتى في تشدده ذلك هو احتجاجات الأهالي والعوام وتظاهرات الشعب ومطالبته بتحقيق العدالة أو الخدمات ومفرداتها في الماء والكهرباء والصحة والتعليم والعمل، كما يجري الآن في بغداد وبعض المحافظات في العراق وفي بيروت ولبنان عموما، دونما فوضى أو اعتداء على احد بل كانوا أولئك الحقيقيون في الاحتجاج والتظاهر ضحية فرق سوداء اندست بينهم من قبل من ذكرتهم أعلاه لإرعابهم أو إخراسهم أو تصفيتهم.

     حقيقة لا أتذكر وأنا أطالع تقاطيع مسؤول من مسؤولي السياسة اليوم في بلادنا وهو في قمة حماسه وتعرق جبينه وهو يتحدث عن الوطنية والنزاهة، إلا ما كان يردده الكاتب الايرلندي الساخر برنارد شو حينما قال ردا على احد الكتاب الكبار وهو يتهمه بالصعلكة في كتاباته التي يتحدث فيها دوما عن المال، بينما يتحدث الكاتب الآخر عن الأخلاق والفضائل، فما كان من برنارد شو إلا ورد قائلا صدقت زميلي فكلانا يتحدث عما ينقصه!

     وهكذا حال السياسيون والنواب والوزراء في بلادنا باستثناء القلة القليلة من الانقياء، يعبرون بحماسة عالية عما ينقصهم دوما كما يفعل المتظاهرون أيضا في حماستهم وهم يطالبون بما يعوزهم وينقصهم، ورغم إن الزعيم البريطاني تشرشل يصر على إن كل شعب ينال الحكومة التي يستحقها، إلا إنني ما زلت مؤمن بأن الشعب إذا توفرت له قيادة مخلصة وفكر وطني خالص يستطيع أن ينجر تغييرا مهما في حياته ونظامه السياسي والاجتماعي.

وسنرى...


kmkinfo@gmail.com
اربيل
31 آب 2015م