المحرر موضوع: و اخيرا انتفضت عنكاوا ضد الفساد بشكل حضاري ... و لكن !!  (زيارة 636 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سلام يوسف

  • اداري منتديات
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 188
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في البدء ينبغي علي القول بأن التظاهرات التي حدثت مؤخرا في عنكاوا ضد الفساد و المفسدين تحصيل حاصل لسنوات عديدة من التهميش و سوء الادارة المتعمدان من قبل السلطات المتنفذة لهذه البلدة العريقة حيث فتحت الأبواب على مصراعيها لكي تكون ضحية مافيات الفساد الأداري و المالي رغم المناشدات و التحذيرات المتعددة من قبل بعض الخيرين و الخيرات من أبناء البلدة الذين أطلقوا العنان لأقلامهم الجريئة و فضحوا الفساد و المفسدين معرضين أنفسهم لكثير من المخاطر و التحديات من أجل  بقاء عنكاوا كما كانت مدينة للعلم و الفكر و الثقافة و التسامح الديني و المحافظة على هويتها التأريخية و الثقافية والفكرية و الأهم من كل هذا الحفاظ على إرثها الزراعي المتمثل بعقاراتها الزراعية التي أستطاع أبناؤها المحافظة عليها رغم عوادي الزمن منذ مئات السنين جيلاً بعد جيل ، فكل المطالبات و المناشدات لمحاربة الفساد و المفسدين ذهبت أدراج الرياح و لم ترى أذاناً صاغية لدى المسؤلين و صناع القرار ، و بهذا أستطاعت مافيات الفساد من الحصول على الضوء الأخضر لتمرير مخططاتها الخبيثة في إنشاء مشاريعها المشبوهة للأمعان في  تخريب و تشويه معالم هذه البلدة الوديعة التي كانت تلقب حتى الأمس القريب ب ( باريس الصغيرة ) لجمالها ونظافتها و حدائقها الجميلة  ، و المؤسف في هذا الأمر هو تورط بعض أبناء شعبنا المسيحي من غير سكانها الأصليين أفراداً كانوا أم كيانات سياسية في الأستفادة من الفوضى الخلاقة التي صنعتها مافيات الفساد من أجل الحصول على جزء من الكعكة (العنكاوية )إن صح التعبير على حساب سكان البلدة الأصليين تحت يافطات الوحدة القومية  ، و بهذا تعرضت هذه البلدة بفضل الفساد و المفسدين الى أبشع تغيير ديمغرافي في تأريخها المعاصر ، حيث أختفت عقاراتها الزراعية لتحل محلها العمارات و الكتل الكونكريتية و المئات من المشاريع التي لانعرف عنها أي شيء و أكثرها تعود للقطاع الخاص الذي لا يجرؤ أحد حتى من السؤال عن ماهيتها ، و تم الأستيلاء على اكثر الاراضي المتبقية داخل عنكاوا و في اطرافها من قبل بعض الأشخاص المتنفذين و القريبين من الأحزاب السياسية أو من الشخصيات المتنفذة .
تحية لكل من شارك في هذه المظاهرات من أبناء و بنات عنكاوا و لمنظميها و خاصة شريحة من الشباب الذين أثبتوا بأنهم خير خلف لخير سلف ، فلنرفع لهم قبعاتنا ، و الشئ الذي يثير الفخر حقاً هو إن المظاهرات كانت سلمية و حضارية جداً رغم الجراح العميقة التي خلفها الفساد اللعين في نفوس أهل المنطقة ، فلم تتعرض المظاهرات الى البنى التحتية للبلدة و بهذا عكسوا المتظاهرين  شعورهم العالي بالمسؤلية الوطنية تجاه كوردستان التي تتعرض الى تحديات متعددة في الوقت الراهن .
و أخيراً عنكاوا أنتفضت ضد الفساد بشكل حضاري راق و لكن هل سيتم تحقيق مطاليبها هذه المرة ؟