المحرر موضوع: کنت فی طریق الی البیت  (زيارة 768 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح پلندر

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 74
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
کنت فی طریق الی البیت
« في: 13:02 06/11/2015 »
کنت فی طریق الی البیت

واذا برجل دین یمشي هوينة فسالتە هل هناك اساطیر فی الدین؟ فاجاب نعم وسکت.

استمريت فی سیري نحو البیت وانا افکر بهذا الرجل الطویل اللحیة وقد اكل الشیب من عمرە وهو یبلع دخان سيکارە بنهم الى اعماقه متکیا بظهرە علی شجرة. فتقربت منە وسالتە هل من تحتاج الى مساعد’؟ فاجاب کلا لا احتاج. وقال ترکونی ورحلوا ثم سکت ..فقلت لە الی این...؟

فرفع یدیە الی السماء وبکی.

اخفق قلبی عليه وحسرت بکائی وواصلت سيري نحو داری وانا انظر الی قدميي ترتعشان من شدە تاثري لهذا الرجل الکئیب الذي قضى عمرە لکی یتباهی باولادە ..ادرت رأسي وإذا بعيناي تقع علی شاب یقلب باوراق کتاب ویهز براسە فسألته ما الذي یقرأ ؟ فاجاب قائلا انە کتاب عن تاریخ الاکراد ..فقلت ثم ماذا ..؟ فاجابە

ان لاکراد منذ نشاتهم یحاولون اقامە دولە مستقلە لهم ولکن لانعرف من هو المانع هل الحروب السابقە والقادمە بینهم بین حین وحین

ام تعاونهم مع الحکام المعادین لنیل القوە فی دحر اخوهم فی حزب اخر ...لا اعرف هل ترکیا تمنع ذلك ام ایران ام عرب سوریا والعراق

نحن نعرف ان العرب مشغولون بحرب دمرت اقتصاد سوریا والعراق والعرب مقسمون الی شیعە وسنە فهذە ولیدە دهور وسنین

لایفکرون بالاکراد واما تورکیا فلها مشاریع وشرکاتها تعمل فی کوردستان علی قدم وساق تربح من موارد الکورد بالملیارات .

اما ايران فهمها امریکا وحفاضا علی روحها من المد السنی ودعم امریکا لە وهي بعیدە عما یفکرون بە الاکراد ..وهی علی علم بان اکراد لعراق اکثر من خمسە وعشرين سنە یحکمون انفسهم بأنفسهم ولديهم میزانیە من بغداد وبعد اسقتلال وارداتهم لیس بامکانهم دفع ولو لشهر واحد اجرە الموظفين ..ولایستطیعون توحید قوتهم بسبب تفکیر القادە بانفسهم وعدم اهتمامهم بمعاناة شعبهم .کل مسوول یملك ماکان لایحلم بە من الثروە هو واقربائهم یعیشون فی نعيم والفقیر فی جبهات القتال ینتظر رحمتهم واما معاداتهم للبعض فی برلمان وصحف ربی ساترولکل حزب قوە عسکریە محتفظ بها لیوم الانتخابات وخوفا من الاخر بسبب تجارب فی القتال البعض وفقدان الثقە ببعضهم

لدى کل حزب اعلام لیس اعلاما مهنيا بل لا يتجاوز هدفه سوی معاداة الحزب المقابل وبث السموم للشعب لابعادە عن الساحە اما علی شاشات تلفاز

وحینما یلتقون علی مائدە واحدە ابتساماتهم تعلوا الی السماء والذی لایعرف تاریخهم یقول هولاء اخوە من اب وام واحد .وبعد انتهائهم

من الولیمە يبدأ الاعلام بافراز السموم للشعب الکردی الفقیر الذی لاحول لە ولاقوە ..وحيث ان الشعب فاقد الامل بهم. ویقول هولاء کانوا یدافعون لدولە کردیە والتی هی فی الاحلام ...فقلت لە هل لدیك من المزید ؟ فاجابە نعم

...ان والدی کان پیشمەرگە یروی لی قصصا عن قتال پارتی و پەکەکە ویەکیەتی وپارتی وما الاحزاب مثل الحزب الشيوعي

والسوشيالست وغیرهم بامکانك ان تسالهم کل واحد لە حصە فی الصراع وقتال الاخوە الکاذبە ..والیوم الصراع بین الپارتی وگوران ..........

فهذە مصیبە تم تفلیش برلمان وطرد وزراء والحبل عل الجرار..فتجد شبابنا یترکون البلد فاقدین الامل ..بعيدا عن العذاب فکانوا یطرقون

ابواب الاحزاب لکی یحصل علی استمارە انتماء لکی یتعین بدلا من دائرە واما الذی لدیە مسوول فلاخوف عليە فهو يستقل سیارە مظللە

وبیدە رسالە خاصە هی امر بالتعيين ویجلس امام المدیر رجل علی رجل وامامە استکان شای ویضحك وابن الفقیر متكئ علی حائط منتظر رحمة الفراش لكي يسمح له بدخول الغرفة ..ویسال متی يأتي دوره ..فیقول ان المدیر مشغول يمكنك ان تأتي يوم غد.

بقلم صباح پلندر