المحرر موضوع: البطاقة المسمی بالوطنية سلاح اخر لقتل ادیان للاقلیات الصغیرە فی العراق  (زيارة 626 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح پلندر

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 71
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
البطاقة المسمی بالوطنية سلاح اخر لقتل ادیان للاقلیات الصغیرە فی العراق

التغيرات السياسية التي علی العراق بعد دحرالطاغیە کان لشعب العراقی امل کبیر فی التغیر نحوی الاحسن و یشمل هذا التغیر والتحسن کافە اطیاف الشعب لکی یتحفظ بتاریخە ویحمی حریە فی الاختیار وکذلك ازالە الشوائب المتراکمە منذ الحکم الحزب الواحد زمام السلطە وتنفیذ قرارات الدکتاتوریە البغیظە ..ولکن مع الاسف الشدید فان عملية تحرير/ واحتلال جعلت من الشعب لیتقسم الی طوائف منها دینیە واخری قومیە فکل طائفە تطالب بالحقوق وتطالب بفرض معتقداتها علی الطائفە الاخری ..فلم یکن باستطاعت الخبراء فی الدین والسیاسە والقانون صیاغە دستور یکفل حقوق الجمیع بالتساوی وحمایە حق الاختیار والتعبیر ..فجلسات برلمان لیس الی اکثریە توید لدحر الاقلیلە ..فهذە الجلسات تجتمع فی دهالیز المظلمە وتحت اشراف الطائفیە ومن ثم تنقل الی برلمان لتصویت علیها فهذە المخطتات لیست الی سلاح فتاك تجرح بها صدور الاقلیات وتحاول فرض علیها ادیانهم ومعتقداتهم .من دون رجوع الی حقوق الانسان وعن رغبتە فی اختیار ما یومن بە ..بل یقع تحت منضدە الدین اخر وهو دین الاسلام .بسبب کثرتهم ..فهولاء یامنون ببعض نصوص من دینهم مهملین ما کتب فی کتابهم (کم من فئە قلیلە انتصرت علی الکبیرە باذن اللە)..لذا شرعوا البطاقە الکاذبە لکی تدافع عنهم وتخفی اسرارهم فی نهب الثروات الوطن .. واشغال الشعب وتفتتە الی طوائف كلی یصرف انظار عنهم ...فمنذ ولادتهم لایفکرون بالعمار والابتطور فقط همهم حمایە اماکن الدینە کل مذهب من الاخر ..فهذە لیس ولیدە یوم انما مری علیها قرون والیوم یدفع ثمن الفاتورە شعب العراقی ..هذا الشعب عانە الحرمان من حیاە والفرح اثناء حکم المقبور صدام وحتی هذە الساعە ..والیوم یعانی اکثر بسبب انقسام الشعب الی طوائف ..فکان من المفروض بناء وطن للجمیع ولکن مع الاسف الشدید ..الیوم سهل نینوی تحت رحمە داعش اکثر من سنە وتم مسح تاریخە واما اهل الشنگال تعانی نفس المعانات والحکومات ساکتە ..فبدلا من تحریر مناطق الاقلیات من ید داعش ..فیصوتون علی بطاقە العنصریە..مهملین... اعادة بنائه كوطن واحد يتسع لجميع مواطنيه بمختلف قومياتهم واديانهم وطوائفهم للعيش بحرية وكرامة دون استثناء احد بغض النظر عن الانتماء القومي والديني والمذهبي. ..مما فسح المجال للارهاب یلعب دورە فی اختیال الحیاە البشریە من دون تمیز بین المقاتل والبرئ ..فلا ندری هل هو غصب اللە ام انسان اصبح وکیل اللە علی الارض ویکون جیش او ملیشا لقط راس ومسح تاریخ قومیات من الوجود کما هدموا اثار فی نینوی وهجروا الاف من المسحین من دیارهم ..لو کان فی العراق دستورا یتساوی بە المواطن من دون رجوع الی امانە لما حصل ماهو الیوم .نتمنی من البرلمانین قبل تصویت علی قرار ابتعاد عن معتقداتە والتزام بالانسانیە لان اللە خلق الانسان لیساعد اخیە لا لهدر دمە کمافعلوا بالاخوە الیزیدین وجریمە کنیسە نجاە واختطاف نساء واطفال رجال الدین ..فبدلا من تحفظ علی فسفساء العراق الیوم برلمنانیون یصوتون علی بطاقە العنصریە

بقلم صباح پلندر



غير متصل Hanna Sliwa Jarjis

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3283
    • مشاهدة الملف الشخصي
  ]عزيزي صباح مع تحاتي لك ماذا تتوقع من هذه الحكومه هي تفرق من الداعش لانهم نفس طصه نفس حمام
 ايران وملالي  وحكوتنا جميعهم من عملاء ايران  لا يفرق بين ملالي ايران والداعش كلهم ضد مكومات غير المسلمه
 ويريدون فراغ العراق من كافة المكونات غيرالمسلمه يا عزيزي صباح

   حنا صليوا       النمسا
[/color]