المحرر موضوع: عاجـــل رد على توضيح اليعقوبي حول المادة 26 / 2 من قانون البطاقة الوطنية  (زيارة 1394 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 389
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عاجـــل
رد على توضيح اليعقوبي
حول المادة 26 / 2 من قانون البطاقة الوطنية
المحامي - يعكوب ابونا

نشرالمرجع الديني محمد اليعقوبي،  (( في 18 /11 /2015 بأن المادة ٢٦ من قانون البطاقة الوطنية الموحدة موافقة للدستورولحقوق الإنسان وإلغاؤها “خطأ تاريخي”. وقال اليعقوبي ذلك في بيان ارسل نسخة منه لموقع "عنكاوا كوم))  ..
 
   اولا- استند اليعقوبي الى الفقرة ( أ ) من المادة الثانية من الدستور التي تنص " لايجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت احكام الاسلام " ..
  نقول هذه الفقرة فعلا تكون ملزمة للمشرع لو كانت  قد جاءت بشكل مطلق غيرمقيد  ، لان حكم هذه الفقرة قيدتها الفقرة ( ب ) من المادة الثانية نفسها عندما نصت ( لايجوز سن قانون يتعارض مع مبادئ الديمقراطية  ) هذه الفقرة التي تقروتمنح الحقوق وتعترف بالمساواة بين الجميع ، ولانها اي الفقرة ( ب )  جاءت لاحقا بعد الفقرة ( أ ) فقيدتها حكما وان بقى رسمها ، ..
  بمعنى اخراليس اللاحق يقيد السابق ويلغيه او ينسخه ؟؟  كما هي الحالة في احكام الناسخ والمنسوخ في القران ، عندما تم نسخ ايات ( الاصول ) القرانية  ، بايات الفروع الناسخه..؟  فالايات الفرعية جاءت بحكمها بعد ايات الاصول فنسخت حكم تلك الايات فبقى رسمها وبطل حكمها ..
ثانيا - اما الحديث عن حقوق الانسان ، لا ندري عن حقوق اي نسان تتحدثون ؟؟ استشهد لنا بمعاهدة اوقرار لمنظمة انسانية ان كانت لحقوق الانسان او لحقوق الطفل في العالم اجمع تسمح لما انتم مقدمون عليه ، عندما تنتهكون حقوق الطفل وتسلبوا ارادته وحريته وتقيدوه بقيد الاسلام ويداه مغلولتين لانه غير مميز وتلزموه شرعا بالاسلام وكانه حيوان يتبع صاحبه وان كان احد والديه الذي اعتنق الاسلام  لغرض معين وياريت لو كان قد اتخذ الاسلام حبا وأيمانا وليس لمنفعة يروم تحقيقها من وراء اعتناقه للاسلام .. وتقول حقوق الانسان ؟؟!!! فان كانت هذه حقوق الانسان ؟؟ فما هي انتهاكات حقوق الانسان بعرفكم وشرعكم اذا ؟؟؟ ولكن حسنا فعلت عندما استشهدت بموقف ممثل الامم المتحدة : عندما (( رفضت بعثة الامم المتحدة هذه المادة في احتفالية اليوم العالمي للتسامح الاثنين (١٦/١١ /2015))....
ثالثا - اما عندما تحتج بان الاكثرية مسلمه تزيد عن 95 % في العراق ، اقول للعلم ان المسيحيين في العراق قبل الغزوالاسلامي كانوا هم كذلك اكثر من 95 % من سكان بلاد الرافدين   ، ولكن بفضل الاسلام اليوم اقل 2 % من سكان العراق .. هل هذا فخرا ان تكونوا الاكثرية .!!؟؟ .
رابعا- تقول  في الاسلام ( لا اكراه في الدين ... ) وطفل لم يبلغ الرشد تفرضون عليه دينكم وتقول لااكراه بالدين ؟؟  فكيف يكون لا اكراه في الدين اكثر من  هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟ 
خامسا - نطالب بان يكون نص التعديل ( للقاصربعد البلوغ الثامنه عشرالحق باختيار دينه )) .. واضافة نص بالقانون ضروري جدا بان تسري احكام هذه القانون ( التعديل ) باثر رجعي ، تحقيقا للعداله وتمشيا لحقوق الانسان وحماية كرامة وحرية الطفل وحقوق الاقليات الدينية بالعراق ..
  مما جاء اعلاه  نامل  ان ترد الحقوق لاصحابها ، وبعكسه فبقاء هذا المادة سيكون ليس فقط خطا تاريخيا بل سيكون وصمة عار بجبين المدعين بالاسلام  .....
يعكوب ابونا ...... 19 /11 / 2015   

 





متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3841
    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال للمشرّع :

هـل يمكـن نـشر مقابلة ( بالـفـيـديـو ) مع أي شخـص غـيّـر دينه (( إلى الإسلام )) ويـصرح عـما رآه في الـدين الإسلامي فـجـذبه إليه وإعـتـنـقه ؟ ................. وبالمقابل تـوجـد أعـداد لا تـنـتـهي من الـفـيـديـوات لأشخاص إخـتاروا المسيحـية دينا لهم مع الأسباب .

أما مسالة ( لا إكـراه في الـدين ) ............ نحـن نسأل : ما رأي المشرّع بالآية (( مَن يـبتغ غـير الإسلام دينا ، لن يُـقـبَـل منه ، وفي الآخـرة يكـون من الخاسرين )) ؟؟

غير متصل كنعان شماس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1136
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
على ذكر الدستور  احــــي الشاعر الذي للاسف لااعرف اسمه والذي قال في الدستور   : ابشـــــــرج جبتلج لجيمــــة للتنــور
            قندرتي العتيجـــــة ونســــــخة الدستور
 والبقية اغلظ مما اعلاه  ... المهم استاذ يكوب ابونــــا المحترم
الخباثـــــة في  صياغة الدستور فيما ذكرت  ان مادة تلغي مادة  في هذه الحالة يترك الحق والعدالة في التفسير لمن في يده الكلاشنكوف   تحيـــة