المحرر موضوع: على بساط مار لويس ساكو: وجهة نظر متواضعه  (زيارة 4143 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 590
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
على بساط مار لويس ساكو: وجهة نظر متواضعه
بطاركتنا جميعا يشغلون مراكز متساويه من الناحيه القدسيه وليس لاحد الحق ان يضع تقادم او اسبقيه او سلطه عليويه لكرسي بطركي على اخر سواء من  قبل المتحدين مع الكرسي الرسولي لبابا روما او المستقلين بقلاياتهم – وان الافكار والاراء التي تصدر هنا او هناك على ان تقلل من شأن مراكز البطاركه المتحدين مع كرسي هامة الرسل ما بطرس وأنهم قد فقدوا استقلاليتهم هو (مع الاحترام لاصحاب هذه الاراء سواء من العامه او العلمانيين) هو مجرد تغريد خارج السرب ليس الا وانها وان صحت فهي في توقيت غير متناسق ضمن التطور الطبيعي للزمن وهم في اغلب الاحوال يعون او يتغافلون ذلك: وفي هذا الصدد نسوق  مثالا, ففي يومنا هذا,  ان الكاثوليك في جميع انحاء المعموره لا يملكون كراسي بطريركيه وانما مطارنتهم واساقفتهم يخضعون لسطله روما مباشرة عدا  فقط بعض الملايين المشرقيين ونحن منهم الذين احتفظوا بكل فخر بالكراسي البطركيه بحسب قناعتهم لغاية الحفاظ على الموروثات الثقافيه واللترولوجيه والهويه الاجتماعيه بما فيها اللغه: وان توجيه اللوم على فقدان الاستقلاليه والتشبه بالعادات الغير مشرقيه بالاحرى يجب ان يوجه الى من يحاول من  الاساقفه التشبه بالاساقفه الغير مشرقيين ليرتبط بروما مباشره.
جميع بطاركتنا الجليلي الاحترام يقودون كنائسهم بعز وفخر وتفاني ونكران الذات وبكل امكاناتهم وقناعاتهم, ولكن دور البطريرك ساكو كبطريرك الكلدان في العراق والعالم قد اخذ ميلا متقدما على الاخرين لعدة اسباب: فمن ناحيه تفوق عدد اتباع الكنيسه الكلدانيه على عدد اتباع الكنائس الاخرى وكثرة الكنائس الكلدانيه وتواجد مقر البطركيه في بغداد  اعطى صوره واضحه لغير المسيحيين من عامة وحكومه بأن البطريرك ساكو هو رأس اكبر الكنائس االمسيحيه في العراق ولذلك على الجميع احترام تواجده ومنزلته, ومن ناحيه اخرى فأن شخصيته الكارزميه وما اضفاه الروح القدس من نور على ثقافته وعلمه اعطاه مقومات القياده التي اصبحت ملموسه من قبل الجميع (عامة وذوي السلطه) في العراق والعالم بطروحاته وقراراته وتحركاته في الداخل والخارج.
بناءا على هذه الارضيه, ومع بداية العام الجديد الذي نأمل ان يكون عام خلاص يضع الحد لمعاناة المهجرين من ابنا شعبنا في الداخل وعام امل العوده للمرغمين ان يكونوا في الخارج سواء من وصل الى دول المهجر او ما زال في الطريق, نضع على بساط غبطه مار لويس ساكو هذه الكلمات التي ليس من ورائها قسما سوى مصلحه شعبنا المسيحي بكل اطيافه وتسمياته الجميله  :
صاحب الغبطه سيدنا الجليل , نتقدم اليكم بهذا الرأي او هذه الخاطره فلعلنا نضعها امام بساطكم اوبساط الذين هم مقربين لحضرتكم وانها فان كانت للفائده أنها ليست للانتقاد او النصح (حاشاكم)  - واذا كانت ليست بمستوى الاخذ بنظر الاعتبار فبأهمالها تبقى منزلتكم  موضع الاحترام.
اولا: ليس بخفي عن ادراككم حيثيات التعامل مع السياسيين ورجالات السياسه وما يتضمنه هذا المضمار من تحايل و انعدام المصداقيه والموثوقيه في كلامهم وامتلاء عالمهم بالكذب والرياء وخاصة عندما يكون التعامل مع من يصنفون بالمحنكين منهم! اذ ان الحديثين او المستجدين منهم قد يكونوا مازالوا يحملون نوع من المصداقيه من حيث انه لازال في وجوههم بعض الدماء ولكن ممارسة السياسه على المدى الطويل يجفف مصادر الدماء في الوجوه لذلك تختفي محفزات الضمير والذاكره التي تعيد الى ذهن السياسي مفاهيم الفضيله ومن ضمنها الصدق والشرف والشجاعه والاخلاق وغيرها بحسب تغير تعريفاتها من فلسفه الى اخرى. وتبقى ذروة مصداقيتهم هي لاغراض تسيير مصالحهم, وتنازلاتهم لتتحقيق مكاسب مخفيه او مستقبليه ضمن حساباتهم المصلحيه ليس الا. ونحن متأكدين ان حضرتكم لستم بحاجه الى ادله لتعزيز استنتاجنا هذا ولكن فقط نذكر بأن رئيس الجمهوريه عندما وعدكم خيرا في موضوع البطاقه الوطنيه فأنه كان مرائي وليس صدوق....ورئيس الوزراء يقول ولا يفعل.... ورئيس البرلمان كان في بغديدا قبل منحها لداعش بأربعة ايام... ووو
ثانيا: أن هؤلاء السياسيين وقرارهم لا يستجيب لمنطق الحق والعداله وانما فقط الى منطق القوه, وهذه القوه لا تأتي الا من الشعب, وأن الشعب في يومنا هذا (للانصاف لنقل الاغلبيه من الشعب) تخضع بصوره او بأخرى لتأثير السلطات الروحانيه من ائئمه ومرجعيات دينيه وسادة وخطباء وهذا ايضا واضح وجلي للعيان وليس بحاجه الى دعائم ويكفي ان نقول ان مرجعية النجف بفتوى واحده صنعت جيش قوامه 120 الف مقاتل يستطيع متى ما شاء ان يقلب موازين الحكم في العراق!
ثالثا: هل من الممكن ان يعي احد اكثر من حضرتكم مكامن القوه في المرجعيات الدينيه و سلطتها وكيفيه تأثيرها على تغيير وترسيخ المفاهيم الدينيه والدنيويه في عقول الرعيه والاتباع بحكم ممارستكم لجميع الادوار من رعيه ثم رعاة ومروركم في جميع مواقع المسؤوليه على مختلف الدرجات وما استشفتموه من منابع العلم والمعرفه وعمل الروح القدس فيكم: من هذا المنطلق فأنه ليس بخفي على حضرتكم ان مراجع الدين (هنا اقصد بالذات مراجع المسلمين بجميع طوائفهم) هم الاهداف التي يفترض ان نوجه سهامنا اليها بقصد التأثير على المفاهيم المجتمعيه وعلى قوه الشعب وبالتالي على مواقع صنع القرار السياسي.
بأختصار, وفي هذا الخصوص, هنالك امور كثيره يمكن ذكرها ولكن بغية عدم الاطاله درجنا النقاط الثلاثه اعلاه فقط لنصل الى خلاصة: ان خطاب حضرتكم -وقد اثبتت لكم التجربه هذا- والموجه الى رجالات السياسه وخاصة داخل العراق هو في محل  جهود ضائعه ونفخ في قربه مقطوعه ولم وسوف لن يأتي بثمار, لا نقول لتسمن, ولكن فقط لتشبع ابناء رعيتكم وابناء  الكنائس جميعها من كلدان واشوريين وسريان. ولذلك ان خطابكم وجهودكم الخيره والمباركه من الاحرى يجب ان توجه الى المرجعيات الدينيه الاسلاميه وبصوره مباشره وبجرأه وقوه الأيمان التي منحكم اياها الروح القدس والتي ان صعب علينا او على غيرنا فهم ماهياتها فأنها معلومه لديكم وضمن ادراككم. بل ان  من الضروري وضعهم في التعامل معهم امام الشعب والعامه سواء بالمراسله اوبالحوارات على مستوى وسائل الاعلام او باللقاءات المباشره, ومحاججتهم واماطة اللثام عن مفاهيمهم السماويه وتفاسيرهم عن مفهوم السلام والتعايش وقبول الاخر في المواطنه هو ما يقود الى رفع الغشاوه عن عقول المسيرين بتأثير التعاليم الدينيه من اتباع مذاهبهم والتي ولدت مفاهيم خطره تعصبيه وجهاديه وطائفيه ودمويه ورفض المختلف دينيا او اثنيا. وان هذا الاتجاه سيكون له وقع كبير على الساحه الدوليه اذ يرى العالم مجاهدا عن شعب منكوب رافعا صليبه المقدس امام سيوفهم الممدوده تجاه رقاب شعبه.
واخيرا, فأن تناقص اعدادنا في الداخل وتهجيرنا من مدننا وقرانا لم ولن يضعف مكانتنا في العراق الذي ارتوت ارضه من عرق جبين الكثير من بناة العراق الحقييقيين من ابناء شعبنا وعلى مدى التاريخ, وان مكان سيادتكم امام الحكومه العراقيه والمرجعيات الاسلاميه لهي في ارقى المقامات شاءوا ام أبوا, وان السياسيين لا يهمهم ان ظهروا كاذبين فهم يجيدون التملص من الالتزامات الاخلاقيه ولكن المرجعيات الدينيه قد لا تستطيع التملص وان تظهر في محل كاذب فهذا يسقطها ويجعلها في موقع الاستهداف من قبل المرجعيات الاخرى وخاصة من ابناء جلدتهم الذين هم في صراع مستمر للتسيد فوق اكتاف منافسيهم – نعم ليس الحال هكذا لدينا نحن المسيحيين ولكن ذلك هو ما يحصل بين مرجعيات المسلمين خفية.
محبكم ابنكم واخوكم بالأيمان
نذار عناي

 


غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1611
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز نذار عناي المحترم
تحياتي وكل عام وأنتم وجميع مسيحيي المشرق  بخير وصحة  يارب
اخي العزيز
من يقراء هذه المقالة ولا يعرفك ولا يفهمك قد يتجراء ويقول لك هذا تدخل في شؤون  وإدارة  الكنيسة
لكن انا واحد من الناس اتابع كتابتك الراقية النابعة عّن احترام وتفاني في  حب و خدمة  الكنيسة والمجتمع  ..
أن الحوار والنقاش وإبداء الرأي  والكتابة من اجل المصلحة العامة  شي ضروري ومهم وخاصة ونحن نمر بضروف صعبة وقاسية كما ان طرح الاّراء وبهذه الطريقة الأكاديمية هي من  اجل التقدم والحفاظ على المكون المسيحي الاصيل في بلدنا الام .
مقالة جيدة وفيها من الأفكار والاراء  ما هو مهم  وانا اعرف علم اليقين أن غبطته مار  لويس ساكو الجزيل الاحترام  يسير بهذا الاتجاه وله اتصالات مع المراجع الدينية  .
وكذلك اعلم ان بابه وقلبه مفتوحان للجميع  عسى أن تكون انت او انا او  غيرنا
 وغبطته يتقبل الحوار  والاستماع والنقاش مع الرعية  .
ولابد من النقاش ولا بد من تبادل الأفكار  ولا بد من الحوار في سبيل بقاءنا  وخلاصنا   وفي سبيل خيرنا ومستقبلنا . 

وكل عام والجميع بخير
جان يلدا خوشابا / ديترويت

غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 590
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز صاحب القلب الطيب والروح السمحه جان المحترم
تحيه طيبه وتهنئه قلبيه لكم وللجميع في العام الجديد عسى ان يكون هذا العام مباركا ليخفف من الام اهلنا داخل العراق وخارجه ويعيد لنا مدننا وقرانا فتلك اولى الاولويات...
وبعد...
اشكرك من القلب على هذه المداخله الرائعه والتي تضمنت الكثير واهمها النصيحه بأنه قد يستشف من ان تكون هذه الكلمات تدخل في شؤون الكنيسه. اخي الطيب, لا اخفي عليك بأنه لم يتبادر الى ذهني موضوع التدخل في شؤون الكنيسه لأنني لم اكتب او اتدخل في كل ما كتب ونشر على هذا المنبر الكريم بما يخص الامور الكنسيه سواء اللاهوتيه او الاداريه. وان ما ذكرته عن الاراء التي تنتقد الكراسي البطركيه والتشبه بغير المشرقيين انما يدل على عدم اتفاقي مع هذه الاراء معززا رأيي بكوننا نحن المشرقيين من دون باقي الكاثوليك فقط الذين احتفظنا بالكراسي البطركيه. اضف الى ذلك, بتقديري ان التدخل يكون في حاله فرض رأي معين وألزام الكنيسه بتقبله. ولكوني ذكرت بأن هذه مجرد كلمات او خاطره مطروحه على بساط غبطته او المقربين منه ان ارتأوا ان يأخذوها بنظر الاعتبار فخير وان اهملوها فهذا لن يقلل من منزلتهم لدينا, لهذا فقد اعفينا نفسنا من الزام او املاء ما يجب فعله من قبل اي طرف اخر.
مع المحبه والود
اخوك نذار

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1611
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز نذار عناي  ايها المخلص والامين
تحياتي
اخي العزيز اشكرك على سرعة الرد وسرعة البديها  فأنا قد كتبت لك  وتدخلت وبسرعة كي لا تحاكم لا سامح الرب من بعض الإخوة ويتهمونك بهذا او ذاك .
فأنا اعرف شعورك وحبك وإخلاصك في كتابتك وفي ردودك الهادفة  على طول الخط .
وانت إنسان مثقف ومتعلم ويجب علينا جميعاً ان نحترم ونقدر أشخاص امثالك ومن الذين يكتبون من اجل خير الجميع .
اخي العزيز
أن محاولاتنا في الكتابة وطرح الاّراء والأفكار  وبصورة أكاديمية  وشكل مرغوب وبأسلوب محترم مثل ما تكتب حضرتك هي قمة الديمقراطية و هو المطلوب  وهو المفروض علينا جميعاً  كي نتقدم ونتطور ونتعلم ونحقق الهدف  المنشود .
وفي مقالتك أعلاه  انت تريد الوصول الى حلول والى هدف غالي الا وهو الاتفاق. والتضامن  فيما بيننا نحو الأفضل ومن ثما فتح أبواب الحوار مع من يملك في الحقيقة القرار وانت سميتهم وهم رجال الدين  السني والشيعي وليس سياسييوهم.

سلامي وتحياتي تقبل دوماً
اخوكم جاني


غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1885
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ والصديق العزيز نذار عناي المحترم
تحيه طيبه  وتهاني قلبيه بمناسبة العام الجديد , نتمناه ان يكون عام خير ووئام على الجميع.
مقالتكم اخي نذار فيها من العمق وسمو المعاني بحيث يتوجب على الأولياء ان ينتبهوا جيدا في كل خطوه يقدموا عليها , واضح جدا  في كلامكم  مدى حرصكم على مكانة وقدسية الكنيسه ورأسها الديني , والملفت الاكثر  فيما فهمته من كلامكم  هو  لزوم اختيار الجهه الصحيحه التي يجب التعاطي معها من اجل ضمان تحقيق المراد.
اخي نذار  دعني اخرج قليلا عن السياق  كي  احكي عن لقطه عابره حصلت معي اثناء زيارتي لعينكاوه ,  اذ شاءت الصدفه ان الاقي  شخصا طيبا  يلقب ب (ابو ايمن) يدير عملا تجاريا متواضعا, زرته بقصد صرف العمله , ومن خلال تشعب الحديث , ظهر بانه من احد معارفكم لابل  من اقرباءكم, كلفته بان يبلغ تحياتي لكم وينقل اعجابي واحترامي لكم ,متمنيا لكم دوام الصحه والسعاده.
شكرا جزيلا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 590
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز جان المحبوب.
تحيه, انت مثال للانسان المسيحي الحقيقي كما عرفته الازمنه كأخ محب لابناء جلدته والذي لم تكن في مجالسه اختلاف تسميات الكنائس والذي لم يكن يعرف الفرق بين بطرك الكلدان او السريان او كنيسه المشرق _ للطرفه اذكر هذه القصه - امرأه عجوز من اهالي بغديدا حين زار احد المطارنه من كنيسه غير سريانيه سألت (اذا بطرك سوراييلي يا مشلمانا - ايه سورايا - خوشوا دبلطخ قامح) اي هل هذا البطرك مسيحي ام مسلم - نعم مسيحي - تعالوا نخرج لاستقباله ): فالكل اخوه. ولكن بعد دخول دعاة القوميه, يااخي, بدأ الكل يتوقع اذا صرخ بأعلى صوته بالقوميه التي يراها مناسبه له بعد سنه على الاكثر سيحصل على منصب في البرلمان....
اخي العزيز, هل لنا غير العوده على قوه الكنيسه بعد ان راهنا على السياسيين واوصلونا الى الاقتتال فيما بيننا, وهل هنالك غير الرجل المناسب في المكان المناسب والتوقيت المناسب صاحب الغبطه مار لويس ساكو الجزيل الاحترام.
نعم, من هذا المنطلق نقرع بابه ونلقي احمالنا وما يثقل تفكيرنا امام اقدامه عسى ان كانت للفائده وحسب ما يراه بادراكه الواسع وعقله النير وقلبه الكبير.
شكرا لك واسعدتني بمشاركتك وافكارك الجميله.
اخوك, نذار

 

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1241
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ والكاتب القديرالعزيز نذار عناي المحترم
كل عام  أنت والقراء الاعزاء بخير والامان والسلام لابناء شعبنا اينما وُجدوا.
شكرا على تسليطك الضوء بطريقة علمية ممنهجة وتحليل في ربط المتغيرات المتفاعلة عن مكانة غبطة البطريرك مار ساكو بين رؤوساء كنائسنا المحترمين ، بالاضافة الى ما تفضلت به من مقترحات تخص النشاطات والتحركات التي يقوم بها غبطته بدون جدوى مع السياسيين ، نعم أنه رجل المرحلة، فأصبح واضح للجميع وعلى المستوى المحلي والاقليمي والعالمي كم جهد ويجهد ويتحرك هنا وهناك من أجل البحث عن الامان والسلام لشعبنا بمختلف طوائفه ودعمه لمسيرة السلام في وطننا المنكوب وثم دفاعاته ومواقفه الشجاعة تجاه كل مشروع قانوني يستهدف من بقى من المسيحيين في الوطن ،فبدلا من أنتقاده أو معاتبته ،يجب أن يشدون أيديهم بيده ليتقوى بهم أكثر فأكثر لمواجهة الشر الذي يتعرض له شعبنا المسيحي كل يوم في العراق الجريح.
تحية لك لابداعك دائما وارجو ان تأخذ مقترحاتك الى التطبيق فهي مبنية على اسس علمية ودراية تامة بما يحصل على ارض الواقع.
اخوكم
د . رابي

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2340
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الكاتب الهادي الراقي الأستاذ نذار عناي المحترم
تقبلوا محبتنا مع خالص تحياتنا وأحر تهانينا وأجملها بعيد الميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة متمنياً لكم دوام الصحة والعافية والسعادة الدائمة في حضن وصون العائلة الكريمة .
قرأنا مقالكم التحليلي النقدي الفوق الرائع وكان بمثابة وضع الأصبع على الجرح النازف لمرجعياتنا الكنسية بكل درجاتهم الكهنوتية ومن أية كنيسة كانوا ، وفعلاً كان مقالكم تنبيهاً ذكياً الى حيث يجب أن توجه الجهود لتأتي أفلها لصالح شعبنا الأصيل بكل مكوناته ، لقد أجدتم وأصبتم القول في القول بما يجب أن يقال وتذكير مرجعياتنا الكنسية الموقرة بما يجب القيام به مع أصحاب صنع القرار في الوقت الحاضر من مرجعيات المسلمين بسنتهم وشيعتهم والتعامل معهم ضمن الأطار الوطني وقبول الآخر المختلف عنه دينياً وقومياً او مذهبياً من أجل بناء وتأسيس لثقافة إنسانية وطنية وتطبيق الشعار " الدين لله والوطن للجميع " . إلا أن مثل هذه المبادرات كانت وما زالت شحيحة وضمن الأطر البروتوكولية في المناسبات مع الأسف . لقد أثرتم نقطة مهمة للغاية وهي أن القرار الفعلي في السياسة العراقية في الوقت الحاضر هو بيد المرجعيات الدينية وليس بيد النخب السياسية الكاذبة التي تحاول التستر بخطاب المرجعيات الدينية لأخفاء عورتهم المكشوفة ، لذلك يسترعي تنبيه مرجعيات كنائسنا الى من يستوجب التوجه بخطابهم بعد أن يتم الألمام بأبجديات الدين الأسلامي وقراءة القرآن الكريم بدقة وإمعان ليتمكنوا من محاججتهم بعلمية وموضوعية ، حيث أن أغلبية رجال الدين المسيحي يتجنبون قراءة القرآن لأسبابهم وكذلك الحال مع أغلب رجال الدين الأسلامي بالمقابل . دمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

                     محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد 

غير متصل ܬܚܘܡܢܝܐ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 113
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ نذار عناي المحترم

تحية ،

لستُ متفائلا بان التوجه للمرجعيات الدينية الاسلامية سيحسن موقف أبناء امتنا في الوطن. فالأحزاب الطائفية الاسلامية العاملة على الساحة السياسية تستمد وقودها الفكري من ذات المرجعيات (على اختلاف مذاهبها) فيما يخص التعامل مع بعضها البعض ومع الأقليات. اما الكلام المعسول الذي نسمعه في المناسبات من هذا المرجع او ذاك فهو لا يعدو المجاملات والعطف ويدخل الكثير منه في خانة التقية بمفهومها الاسلامي المعروف. طالما ان الدستور يعتبر ان الاسلام هو المصدر الرئيسي للتشريع فلا أمل بمساواة حقيقية او مجتمع مدني متحضر. 

جهود غبطة البطريرك مار ساكو تستحق الثناء ، رغم انني امل ان ارى المزيد من التنسيق بين كافة المؤسسات الدينية لامتنا لتوحيد الخطاب والمواقف العامة. كما ارى ان تتوطد علاقة العمل بين القيادات الكنسية من جهة والمنظمات السياسية والمجتمعية العلمانية من جهة اخرى. ورغم انني لست راضيا عن اداء الاخيرة أنا لا اؤيد تفكير البعض بالشطب عليها ووضع كل البيض في سلة الكنيسة ، بل بالأحرى يجب التركيز على تقويم مسار المنظمات العلمانية وإيجاد الارضيّة المشتركة لتوجهاتها بدل حالة التشرذم الحالية.
 
مع احترامي

غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 590
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضره الاستاذ الكبير شوكت توسا المحترم
تحيه وكل عام وجنابكم الكريم بألف خير. انه من دواعي الشرف مروركم على مقالنا, وشكرا على اتفاقكم معنا في ضرورة الانتباه الى الهدف المقصود.
في بريطانيا, العائله الملكيه بالنسبه للشعب البريطاني هي رمز وهي ملك الشعب وليس ملك نفسها وليس مسموح لاحد بالاساءه اليها كما هو العلم البريطاني, ومن هذا القبيل ان ظهورهم على العلن في جميع المناسبات يتحكم به بروتوكول متفق عليه من قبل القائمين على التشريفات والرعايه المنزليه لكل فرد من افراد العائله. اما بالنسبه لنا نحن المشرقيين فقد خسرنا الكثير من الامور الرمزيه الني كنا نتباها بها وكانت تعطي معاني خاصه لحياتنا وعلى سبيل المثال الكثير من عاداتنا وتقاليدنا القديمه من التي كانت تحكم اصول التعامل بين الجيران والاهل والاقرباء والاخرين. واذا كنا نحاول ان نحمي ونحرص على نبقي كنيستنا المقدسه كاقوى رمز يعطي معنى لحياتنا, ليس لنا فضل في ذلك وان هذا واجب علينا. لذلك في الوقت الذي نقرع ابواب الكنيسه ونضع بعض الكلمات امام ابينا الجليل علينا اتباع اسلوب يحفظ لرمزنا وكنيستنا هيبتها ومكانتها.

بالنسبه لابو ايمن ابن عمي ونسيبي فهو وكل اخوته وعوائلهم اناس مسالمين واصحاب مصالح وليس لهم في السياسه ناقة او جمل سواء الاحاديث العابره كما هو في المقاهي وجلسات السمر, وفي هذا الصدد اشعر بالتباهي ان تذكرني حضرتكم في سفرتكم المبهجه.
وتقبل فائق احترامي
نذار عناي

غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 590
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ القدير والباحث الاكاديمي الموقر الدكتور عبدالله رابي المحترم.
تحيه وكل عام وحضرتكم بصحه وعافيه.
من المحزن ان الكثير من كتابنا ينظرون الى سيدنا مار ساكو ويقيمون تحركاته ويبنون اراءهم بنظره سطحيه ودون عمق تفكير, في حين ان سيادته لعمق وسعه ادراكه يعطي لكل شيء اكبر مساحه ممكنه يسمح بها الموقف. ان الكتابه بعمق وصدق وعلمانيه عن جهود غبطته يحتاج الكثير الكثير وان ما كتب لحد الان لا يغطي الا جزء صغير من الحقيقه. ويؤلمنا ايضا, ان نرى جهوده العظيمه مع السياسيين لا تأتي بثمار وان تبقى الكنيسه  تساير عدم مصداقيتهم,و.. والى متى.
 اضف الى ذلك انه  يتغافل اغلبنا انه حول سيادته وكلاء امينين هم بالتأكيد يقدمون الاستشاره المناسبه بحسب وجهات نظرهم - وان هؤلاء هم الذين نتوقع ان يقرأوا ما يكتب لسيادته كمقالنا المتواضع هذا. ولذلك نحن لا نتوقع ان نسمع منهم نعم كتب نذار كذا وعلينا ان نستجيب وانما وكما قلنا انها خاطره من منطلق موضوعي وتعليل من ارض الواقع عسى ان يقرأها المقربين ويعطونها لحظه من تفكيرهم وان ارتأوا فيها من الصحه بما يتناسب  مع المناهج والتوجهات المقرره, حينها قد تأخذ مكانها الى مصدر القرار.
مرة اخرى شرفنا مروركم الغالي ودمتم لخير شعبنا
نذار

غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 398
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ ألوقور نذار عناي ألمحترم،

إن أفكاركم ترمي بألاتجاه ألصحيح وألذكي للإتصالات مع ألأفراد ألسياسية ألمؤثرة في توجيه ألبلد إلى ألأسفل ألذين قررو بأخذ مواقعهم في ذقون ألمرجعيات ألدينية وفقدو نسيم حرية ألعمل لرفع ألشعب ألعراقي نحو ألأفضل وألتقدم، مع كل إحترامي كعلماني لرجال ألدين ألإسلامي الحنيف في ألعراق، فأنهم بدورهم فضلو ألبقاء في ذقون رفاقهم من ألمرجعيات ألإسلامية ألإيرانية وألسعودية مع أحترامي ألصادق لكلاهما كمؤسسات دينية، شخصيا تعودت على إحترام قدسية ألأديان جميعا بدون أي تمييز، ولكن ألقادة للدين ألإسلآمي ألحنيف بحاجة إلى ألنظرة ألواسعة لأحوال ألشعب ألعراقي ألمظلوم وألعمل على ألتركيز على أعمالهم ألروحية أو بأقل تقدير تقديم إرشآدات قويمة للصآلح ألعام ألقريب وألبعيد ألمدى وتخلصهم من ألتبعية للمراجع وألإتجاهات ألنابعة من خارج حدود ألبلد.

وبما يخص تحركات قداسة مار لويس ساكو ألجليل، أقترح بأن يحول نشاطاته نحو ألعمل ألجماعي مع كافة بطاركة أمتنا، ألعمل ألمتواصل لتحقيق هذا ألهدف في إنشاء لجنة واحدة متألفة من كافة كنائسنا ألتي سوف تؤدي الى كسب ألإحترام وألحساب ألجدي نحو أمتنا من قبل ألجميع، وإقتراحي ألآخر وألمهم ألتنسيق وإسناد ألمؤسسات ألسياسية ألحالية لأمتنا في ألبلد وعدم ألعمل على ألتقليل من شأنها عن طريق ألعمل ألفردي أو ألجماعي.

أخي نذار عناي جهودكم مشكورة في جلب هذا ألموضوع ودمت في رعاية ألرب مع ألأسرة ألكريمة.

أخوكم قيصر شهباز

غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 590
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

حضره الاستاذ المهندس المفكر والكاتب الكبير خوشابا سولاقا المحترم
تحيه وبعد: ارجوا قبول شديد اسفي لتأخري على الرد لمداخله حضرتكم والتي توجت مقالنا المتواضع ودعمت الفكره وبأسلوبكم الراقي وفكركم النير المعروف.
ولقد اوضحتم فكره المقال بصوره اكثر عمقا ومن زاويه فكريه ومنطقيه لا ينظر من خلالها الا من يحمل ثروه فكريه كبيره من امثال حضرتكم.
نعم, هو الهدف, اي الى اين نوجه جهودنا, الى مراكز صنع القرار الحقيقي والفاعلين الحقيقيين والذين هم في عراقنا العزيز هذا اليوم (ومع الاسف ان يكون الحال هكذا في عراق الحضاره والفكر والعلم والابداع) مراجع الدين المسلمين. ولذلك من المنطق بل من الضروري ان نعرف الى من نوجه سهامنا.
وكما انه لا يخفى على حضرتكم ان رجال الدين المسيحي  جميعهم من خلال  دراستهم للاهوت يطلعون وبتعمق على الديانات والمذاهب والمعتقدات الاخرى سواء من الديانات التوحيديه السماويه او غيرها. ولذلك فأن مباديء الدين الاسلامي والاسس والمسببات الفكريه والاجتماعيه والتاريخيه التي ساندت ظهور الاسلام يعرفها ابائنا الروحانيين ولن تستطيع تفاسير المتعصبين من رجال دين مسلمين او حركات فكريه اسلاميه والتي عادة ما تؤثر وتغير من قناعات اتباع الديانه الاسلاميه كالجهاد وفرض الجزيه وغيرها ان توهمنا (اقصد كهنتنا واساقفتنا الاجلاء) وان لدى ابائنا ادراك شامل وهم محصنين بالمطلوب من علم وايمان ومعضدين بالروح القدس ويستطيعون ان يواجهوا مراجع المسلمين بالحق والحجه والمنطق بغيه استبيان الحقائق ووضعها امام العامه وامام الشعب.
مره اخرى نشكر مروركم الكريم ودمتم بعز وصحه وامان
اخوكم, نذار

غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 590
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الاستاذ العزيز  ܬܚܘܡܢܝܐ المحترم
تحيه وتقدير وعذرا على التأخير في الرد
شكرا من القلب على هذه المداخله القيمه التي القت الضوء على ناحيه مهمه جدا وهي التفاؤل بما يمكن ان تأتي به نهج كالتي اقترحناها.
سيدي الكريم, نحن لا نجد خلاف بين ماتراه حضرتكم وما قصدناه. فحضرتكم متفقين معنا بان القرار هو بيد مراجع الدين المسلمين, وان تصريحاتهم هي للمجامله والعطف. ولكن في حاله اجتماع وجه لوجه او مناظره متلفزه -مثلا-  يكون الكلام لا عطفا ولا صدقه. وبرأينا ان الاسلام الحقيقي ليس ما يدعي به سدنة المذاهب الجهاديه والارهابيه ومنظري الاحزاب الاسلامويه وتأويل الاسلام بتفسيرات تخدم اجندات معينه وانما الاسلام يسمح بالتعايش السلمي  بين المختلفين دينيا وهذا معروف لاصحاب الشأن من كلا الديانتين (مسيحيين ومسلمين).
من ناحيه اخرى, ان ما عرضناه سيدي الكريم وما طرحناه على بساط غبطته هو خاطره وفكره عامه وليس بحث بتفاصيل لكي نستطيع الجزم بايجابيه النتائج وان الدخول في هكذا تفاصيل يكون فعلا تدخل في شؤون الكنيسه واملاء على رجال الاكليروس بما يجب ان يفعلوه.
صحيح, نحن نتفق معكم مئه بالمئه, انه لو كانت جهود مار ساكو مشتركة مع الاباء الاخرين هو افضل ولكن سبب عدم الاجتماع والاتفاق ليس بخفي عن اناس مثقفين من امثال حضرتكم. في هذا السياق, اسمح لي ان اقول ان كنائسنا ليست حديثة العهد او التشكيل بل انها كانت هنا منذ ازمنه بعيده وعلى مر الزمان وان غير المسيحيين لم يعرفوا ان هنالك فرق بين المسيحيين ولكن بعد دخول احزاب مسيحيه قوميه على الساحه وظهور سياسيين من ابناء شعبنا خلقوا وجعلوا الاخرين يشعرون ويطلعون على الفوارق البسيطه بل بدأوا يحسوا بانها اكبر من الحقيقه وهذا هو اكثر ما جعلنا ضعفاء واقليه بل اصغر من حجمنا بنظرهم.
مع كل الاحترام والتقدير لجنابكم الكريم
اخوكم , نذار
 

غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 590
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضره الاستاذ القدير قيصر شهباز المحترم
تحيه واحترام
شرفنا مرور شخصيه محترمه مثل حضرتكم على مقالنا او فكرتنا المتواضعه هذه وهذا من دواعي سرورنا بل ودعم لنا للاستمرار في الكتابه راجين ان تكون جهودكم وجهودنا في خدمه شعبنا بتوفيق من الله.
لقد اثرتم حضرتكم نقطه جدا مهمه تصب في صلب الموضوع ومن الضروري اخذها بنظر الاعتبار, الا وهي ارتماء مرجعيات المسلمين في احضان القطب السني في السعوديه والقطب الشيعي في ايران. هنا انا اضع وجهة نظري في هذا الصدد: ما خلفه النظام السابق بسبب سياسته في تهميش المرجعيات الدينيه بتأثير الايديولوجيات الاشتراكيه نتج عنه رثاثه وضع المرجعيات الدينيه سواء في النجف الاشرف او في الموصل او ابو حنيفه. ولذلك, عند ظهور الهوه بعد الانهيار السريع للنظام, عرفت مراكز الاقطاب الدينيه في السعوديه وايران  كيف تلعب اللعبه: ايران ارسلت ملايين الدولارات الى العراق كرايات الحسين المزخرفه وتومانات ملأت الشوارع  وزوار  اعادوا الحياة للمواكب الحسينيه, والسعوديه اغرقت الموصل والانبار بالدعاة والدولارات وحقن العنف والثأر وغيرها – عرفوا كيف يملأون الفراغ لدى اتباع مذاهبهم وجعلوهم في وضع لايستطيعون الاستقلال والتخلص منهم والى يومنا هذا.
من ناحيه ان يكون عمل مار ساكو مع اخوته البطاركه الاخرين..... فقط اقول لنصلي من اجل ان يتحقق ذلك – لا غير.
مؤازره التنظيمات السياسيه هو حديث ذو شجون وحضرتكم سيد العارفين اذا كانت التنظيمات نفسها في بحر لا تعرف كيف تجدف فيه ولا تجيد مؤازه نفسها وشقيقاتها, فكيف يستطيع الاخرين مؤازرتها.
شكرا على دقه ملاحظاتكم ووضعكم اليد على ما يغني الموضوع.
نذار عناي

غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1919
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز نذار عناي المحترم:   يقول المثل كما اذكر(دهدر الجدر ولكا قبخه) والذي واضح في الساحة العراقية ان الحكومة هي الجدر وان المرجعية هي القبخ لذلك لا يمكن الحصول على اي شيء من الاثنين لاننا نشاهد الحكومة وافعالها واذا رفعنا القناع سوف نشاهد المرجعية لذلك اتمنى ان ينصب اهتمام السادة مسؤلين شعبنا وقادة كنائسنا على تدويل القضية واستخدام ورقة الفاتيكان للمساعدة في حل الكم الهائل من المصايب التي حلت بشعبنا. تقبل محبتي.