المحرر موضوع: لأول مرة في مسقط رأسه ... عرض مسرحية تتناول حياة المطران "أدي شير" في شقلاوا  (زيارة 1763 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 37178
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لأول مرة في مسقط رأسه ... عرض مسرحية تتناول حياة المطران "أدي شير" في شقلاوا

 
عنكاوا كوم - شقلاوا / سبي متي خوراني
 
عرض مجموعة من شباب شقلاوا، الأربعاء 23 آذار الجاري، لأول مرة في مسقط رأسه مسرحية تناولت حياة المطران الشهيد "أدي شير" على قاعة مسرح قاعة عشتار الأجتماعي في مدينة شقلاوا بمحافظة أربيل.
 
وتناولت المسرحية التي ألفها وأخرجها ديلان مجيد خوراني حياة المثلث الرحمات المطران "أدي شير" وكيف ضحى بحياته من أجل المسيحية ورعيته في مدينة سعرت بجنوب شرق تركيا حتى أستشهاده عام 1915.
 
وأدى دور المطران "شير" عدنان إيليا برايمك الذي أستطاع من خلال تمثيله توصيل فكرة المؤلف للجمهور، حيث عرضت المسرحية المأساة التي تعرض لها أبناء رعية "سعرت" آنذاك التي أُبيدى أهلها وهُجِروا قسراً من مناطقهم التاريخية منذ أكثر من 100 عام.
 
ويُعتَبر هذا العمل الذي بلغت مدته (37 دقيقة) وشارك فيه أكثر من 20 ممثلٍ وممثلة من مختلف الأعمار، أول عمل مسرحي يتناول حياة المطران الشهيد "أدي شير" ويُـقام في مسقط رأسه شقلاوا.
 
وأشارَ ديلان مجيد خوراني في كلمته، أنه "فكرتُ كثيراً في أختيار الكلمات المناسبة لهذا الحدث العظيم وكيف أوصل رسالتي بإمكانياتي المحدودة إلى المشاهدين الكرام التي هي أن أقدم في هذه المسرحية الشهيد المطران (أدي شير)".
 
وبيَّن خوراني أن المطران "علم من أعلام أبنائنا البارزين الذين وضعوا بصمة جميلة في تاريخ شقلاوا الحبيبة، ولهذا قررت أن أقدم هذا العمل بأسم جميع الشقلاويين وتكريماً لهذا الرجل العظيم"، مقدماً شكره في نهاية كلمته إلى الأب فرنسيس شير الذي كان داعماً لفريق العمل وساندَ العمل مادياً ومعنوياً.

 وفي ختام المسرحية قام رئيس منظمة شقلاباد لتنمية الشباب في شقلاوا سبي متي خوراني بتكريم الأب فرنسيس شير والكادر الذي شارك في أداء المسرحية، حيث بيَّن خوراني  أن "شقلاوا تفتخر اليوم بــ (المطران أدي شير) الذي أنجبته الكنيسة الكلدانية كونه رمز من الرموز الكنيسة لأنه ضحى بحياته من أجل المسيحية".
وأثنى شير على جهود الممثلين الذين شاركوا في تقديم المسرحية بـ "أسم شقلاوا ورفع أسم شقلاوا"، مشيراً إلى أنه سيكون "سنداً لإقامة هكذا نشاطات ولكي تقدمون ما هو جميل لخدمة شقلاوا".
 
وقد حضر العمل المسرحي رئيس أساقفة إيبارشية أربيل الكلدانية مار بشار متي وردة والآباء الكهنة والأخوات الراهبات والممثلين الحكوميين والحزبيين ورؤساء منظمات المجتمع المدني ومثقفي أبناء شعبنا وجمع غفير من أهالي شقلاوا وعنكاوا.
 
جدير بالذكر، أن المطران أَدَّي شِير (بالسريانية: ܐܕܝ ܫܝܪ) (1867 - 1915 م) كان رئيساً لمطارنة سعرت للكلدان الكاثوليك، ولد في شقلاوا عام 1867 بأسم "صليوا" وكان يُطلق عليه في طفولته أسم "صليوا الأسمر" لأنه كان أسمر اللون، رسم كاهناً بأسم "أدي شير" عام 1889 وهو في الثانية والعشرين بوضع يد غبطة البطريرك مار إيليا عبو اليونان، ومن ثم مطراناً على سعرت عام 1902. حاول خلال مجازر سيفو إنقاذ رعيته من كلدان سعرت وذلك بدفع خمسة آلاف قطعة ذهبية لحاكم سعرت العثماني غير أن الأخير لم يفِ بوعده وأمر بقتل سكان المدينة من المسيحيين وقطع رأس المطران في 21 حزيران 1915.
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية