المحرر موضوع: هل صلب المسيح بسبب اعماله ام بسبب هويتــــــــه ؟؟  (زيارة 976 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 389
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل صلب المسيح بسبب اعماله ام بسبب هويتــــــــه  ؟؟
يعكوب ابونا
    سُئِلَ المؤرخ الكبير هـ. ج. ويلز عن أكثر شخص ترك تأثيراً دائماً في التاريخ. فأجاب بأنه إذا قيست عظمة هذا الشخص بالمقاييس التاريخية، فإن "يسوع يأتي أولاً حسب هذا الإختيار." وقال المؤرخ كينيث سكوت لاتوريت: "تتجمع الأدلة وتزداد مع مرور الزمن على أن يسوع هو أكثر شخص أثر في تاريخ البشر. ويبدو أن هذا التأثير ما زال يتزايد."...
  وقد أبدى إيرنست رينان الملاحظة التالية: "كان يسوع أكبر عبقرية دينية ظهرت. جماله أبدي، وحكمه لن ينتهي. يسوع فريد في كل ناحية، ولا يمكن مقارنته مع أي شخص. لا يمكن فهم التاريخ كله بدون المسيح ."....
 ويقول جوش ماكدويل في كتابه نجار واعظم " لـم يمض وقت طويل حتى بدأ الذين عرفوا يسوع يدركون أنه كان يقول أشياء مذهلة عن نفسه. واصبح من الواضح ان اقواله عن نفسه تجعله اكثر من مجرد نبي ومعلـم. لـم يكن هنالك شك في أنه يدّعي الألوهية. كما قدّم نفسه على أنه الطريق الوحيد لإقامة علاقة مع اللـه والمصدر الوحيد للغفران، والطريق الوحيد للخلاص  ..
   تعرف موسوعة الكتاب المقدس " الله "  هو الكائن الروحي الشخصي الاسمى الكلي القدرة الذي لا تستطيع العقول ان تدركه ، ولكنه اظهر ذاته للبشرية بعمل خلقه وبعمله المستمر في التاريخ وهو خالق كل حياة وحافظها " ..
ويعطينا أ. هـ. سترونج في كتابه "اللاهوت النظامي" تعريفاً للـه بقوله إنه "الروح اللامحدود الكامل الذي هو مصدر كل الأشياء وحافظها وغايتها"... فلا خلاف بين المؤمنين بوجود إله واحد. مهندس الكون وخالقه وحافظه .. (( لذلك يؤكد الكتاب المقدس ويعّلم أن العقل البشري لا يستطيــع أن يستوعب اللـه (أيوب 7:11؛ 2:42-6؛ مزمور 3:145؛ إشعياء 13:40؛ 8:55،9)؛ "لأن أفكاري ليست أفكاركم ولا طرقكم طرقي يقول الرب لأنه كما علت السموات عن الأرض هكذا علت طرقي عن طرقكم وأفكاري عن أفكاركم.") و يقول في رسالة (رومية 33:11-36) "يا لعمق غنى اللـه وحكمته وعلمه ما أبعد أحكامه عن الفحص وطرقه عن الاستقصاء لأن من عرف فكر الرب أو من صار له مشيراً أو من سبق فأعطاه فيكافأ لأن منه وبه وله كل الأشياء." ..
         نجد في الكتاب المقدس كيف يعلن اللـه عن نفسه بشخص المسيح ....         
"اللـه بعدما كلم الآباء بالأنبياء قديماً بأنواع وطرق كثيرة، كلمنا في هذه الأيام الأخـيرة في ابنه الذي جعله وارثاً لكل شيء، الذي به أيضاً عمل العالمين، الذي وهو بهاء مـجده ورسم جوهره وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته"  (عبرانيين 1:1-3).
 نجد الله الاب يعلن عن ذاته وشخصه بيسوع المسيح الكلمة ، لذلك عندما طلب احد التلاميذ من المسيح "أرنا الآب وكفانا" (يوحنا 8:14)،  أجاب يسوع "أنا معكم زماناً هذه مدته ولـم تعرفني...؟ الذي رآني فقد رأى الآب" (يوحنا 9:14).كمـا دعي بـولس يسوع "صورة اللـه غير المنظورة"  (كولـوسي 15:1). وهكذا فإن النظر والاستماع إلى يسوع بمثابة النظر والاستماع إلى اللـه تعالى ..."
في الكتاب المقدس اسماء والألقاب للمسيح لا يمكن أن تنطبق إلاّ على اللـه.مثلا في  تيطس 13:2 (منتظرين الرجاء المبارك وظهور مجد اللـه العظيم ومخلصنا يسوع المسيح.) مع يوحنا 1:1،( كان الكلمة الله ) عبرانيين 8:1،( كرسيك يا الله الى دهر الدهور ) رومية 5:9،( الكائن على الكل الها مباركا الى الابد ) 1يوحنا5-20 ( ابن الله )
)  .. (يوحنا 4:1، 6:14) وكلي الوجود (متى 20:28، 20:18) وكلّي العلم (يوحنا 16:4، 64:6، متى 22:17-27)، وكلي القدرة (رؤيا 8:1، لوقا 39:4-55،14:7، متى 26:8-27)، وممتلك للحياة الأبدية (1يوحنا 11:5-12،20؛يوحنا 4:1).
 كما نلاحظ بان َيسوع قبل لنفسه العبادة والمجد اللذين لا يليقان إلاّ باللـه. غير أن يسوع تلقى العبادة كاللـه (متى33:14،) و(9: 28 )  كما نجد أنه طالب أن يُعبد كاللـه (يوحنا23:5، من لا يكرم الابن لايكرم الاب ) و ( عبرانيين 6:1،. لتسجد له كل ملائكة الله ) و (رؤيا 5 : 10 و12 )-كان معظم اتباع يسوع من اليهود الموحدين الذين يؤمنون بإله واحد حقيقي. عرفوا حقيقة المسيح ولاهوته فاعترفوا به كاللـه المتجّسد .....
 بولس اليهودي ( شاؤول ) المتشدد اعترف ب(يسوع) الله عندما قال "احترزوا إذاً لأنفسكم ولجميع الرعية التي أقامكم الروح القدس فيها أساقفة لترعوا كنيسة اللـه التي اقتناها بدمه" اعمال28:20.
 كما نلاحظ عندما سأل المسيح بطرس اليهودي عمّن يكون أجاب: "انت هو المسيح ابن اللـه الحي" (متى 16:16). اكد يسوع استنتاج بطرس واعترف بصحته ومصدره فقال له"طوبى لك يا سمعان بن يونا لأن لحماً ودم لـم يعلن لك، لكن ابي الذي في السماء." متى 17:16.
قالت مرثا، وهي تلميذة مقربة من تلاميذ يسوع، "أنا قد آمنت أنك أنت المسيح ابن اللـه" (يوحنا 27:11). راى المسيح نثنائيل مقبلا اليه ، فقال عنه " هوذا اسرائيلي حقا لا غش فيه " وكان هذا لايعتقد أنه يمكن أن يخرج شيء صالح من الناصرة. فقد اعترف للمسيح قائلا "أنت ابن اللـه. أنت ملك اسرائيل" (يوحنا 49:1..)
الشهيد الاول في المسيحية استفانوس أثناء رجم اليهود له قائلاً "أيها الرب يسوع إقبل روحي!" (أعمال 59:7). رسالة الى العبرانيين ( 1 : 8 ) المسيح بأنه اللـه وذلك بقوله: "وأمّا عن الإبن كرسيك يا اللـه الى دهر الدهور"..).
واعتراف توما المعروف "بالمتشكك." كحال المتشككين اليوم  لا أؤمن الا اجد اثر.." (يوحنا 25:20). "جاء يسوع والابواب مغلّقة قال لتوما: هات اصبعك الى هنا وابصر يديّ وضعها في جنبي ولا تكن غير مؤمن بل مؤمناً. اجاب توما وقال له: ربي وإلـهي! قال له يسوع: لأنك رأيتني يا توما آمنت. طوبى للذين آمنوا ولـم يروا" (يوحنا 26:20-29). نلاحظ هنا ان المسيح يعترف ضمنا لتوما بأنه الله فلم يوبخه على عبادته له ، بل وبخه على عدم إيمانه بانه والاب واحد ( الله ) قادر على كل شئ 
شفى يسوع رجلاً كسيحاً في السبت وطلب اليه أن يحمل سريره ويمشي.فارادوا اليهود ان يقتلوه لأنه عمل هذا في يوم سبت. فأجابهم يسوع أبي يعمل حتى الآن وأنا أعمل. فمن أجل هذا كان اليهود يطلبونه أكثر ،لأنه لـم ينقض السبت فقط، بل قال إن اللـه أبوه معادلاً نفسه باللـه" (يو 16:5-18).
كانوا قادة اليهود الدينيين يحاولون الايقاع به ففي أثناء احتفالات عيد التجديد بأورشليم، سألوه إذا كان هو المسيح. أنهى اجابته بقوله "أنا والآب واحد" (يوحنا 30:10) "فتناول اليهود حجارة ليرجموه. أجابهم يسوع: أعمالاً كثيرة حسنة أريتكم من عند أبي. بسبب أي عمل منها ترجمونني. أجابه اليهود قائلين: لن نرجمك لأجل عمل حسن بل لأجل تجديف ( لاويين 24 :16 ). فإنك وانت إنسان تجعل نفسك إلـهاً" (يوحنا 31:10-32
 فقال"لو عرفتموني لعرفتم أبي أيضاً" (يوحنا 19:8)؛ وقال "الذي يراني يرى الذي أرسلني" (يوحنا 45:12)؛ وقال "الذي يبغضني يبغض أبي أيضاً" (يوحنا 23:15) وقال "لكي يكرم الجميع الإبن كما يكرمون الآب. من لا يكرم الإبن لا يكرم الآب الذي أرسله" (يوحنا 23:5). تشير هذه الآيات على أنه مساوٍ للـه. وهو قادر على مغفرة الخطايا كذلك"فلما رأى يسوع إيمانهم، قال للمفلوج: يا بني مغفورة لك خطاياك" (مرقس 2:5؛ وأيضاً لوقا 48:7-50). إن مغفرة الخطايا حسب الناموس اليهودي أمر مقصور على اللـه وحده، ويوضح ذلك إشعياء 25:43. لـهذا قال الكتبة من يقدر أن يغفر خطايا إلاّ اللـه وحده" و(مرقس 7:2). فسألهم يسوع أيّما أيسر أن يقال للمفلوج مغفورة لك خطاياك أم أن يقال قم واحمل سريرك وامشِ.مرقس9:2 ...
  كما نلاحظ ان المسيح كان يقول "سمعتم إنه قيل في الشريعه للقدماء كذا وكذا ، أما أنا فأقول لكم" فهذا يدل على ان المسيح هو اكبر واعلى من موسى  الذي منحهم  تلك الشريعة ، والا كيف له ان ينطق بهذا القول، ؟لو لم يكن هو مُعلِن شريعة موسى وهو الوحيد الذي له الحق تفسير وتوضيح شريعته ، لذلك قال: "السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول" ( مرقس 13 : 31 ) ..
 بالرجوع الى وقائع المحاكمة نجدبكل وضوح مزاعم يسوع بالألوهية."فقام رئيس الكهنة في الوسط وسأل يسوع قائلاً: أما تجيب بشيء؟  أأنت المسيح إبن المبارك؟ فقال يسوع أنا هو. وسوف تبصرون إبن الإنسان جالساً عن يمين القوة وآتياً في سحاب السماء. فمزّق رئيس الكهنة ثيابه وقال: ما حاجتنا بعد إلى شهود؟ قد سمعتم التجاديف. ما رأيكم؟ فالجميع حكموا عليه أنه مستوجب الموت ...
التأكيدات الثلاثة اعلاه مجتمعه ومنفرده إشارة واضحة إلى كونه المسيّا المنتظر. لقد فهم أعضاء المحكمة اليهودية، السنهدريم، هذه الأمور الثلاثة، لذلك قام رئيسهم بتمزيق ثيابه قائلاً "ما حاجتنا بعد إلى شهود؟"وكلمات فمه أدانته،....
  يشرح لنا هـ. ب. سويتي دلالة تمزيق رئيس الكهنة لثيابه بقوله: "لقد حرّم الناموس على رئيس الكهنة أن يمزق ثيابه بسبب المشاكل الشخصية (لاويين 6:10، 10:21)،بل لكي تعبرعن إستهجانه الشديد لأي تجديف بحضوره ، وبهذا أثبت بان المتهم جرّم نفسه فيستحق العقويه . لذا تم إصدار حكم الموت عليه بالإجماع بناء على إدانته على هذه التهمة. لـم يمتنع أحد من قادة المجلس على التصويت بمن فيهم غمالائيل وتلميذه العظيم شاول الطرسوسي الذي اصبح رسول بولس فيما بعد ..
وهكذا فإننا نرى أن هذه المحاكمة غير عادية كما يقول المحامي إيروين لنتون: "فهذه المحاكمة فريدة بين محاكمات المجرمين، حيث إن القضية المطروحة ليست أعمال المتهم وإنما هويتــــــــــــه. تحقيقات الحاكم الروماني معه، والكتابات أو النقوش على صليبه، تتعلق كلها بمسألة هوية المسيح الحقيقية وكرامته.
يقول القاضي المشهور جينور في معالجته لموضوع محاكمة يسوع بأن التهمة الوحيدة الموجّهة له أمام السنهدريم هي التجديف التي بسببها أدين ، المعروف يحاكم الناس في معظم المحاكمات على ما فعلوه، ولكن هذا الأمر لـم ينطبق على محاكمة المسيح." لذلك نجد ما قاله قيافا رئيس الكهنة خير لنا ان يموت انسان واحد عن الشعب و لاتهلك الامة كلها ، يوحنا 11 : 50 ،" فالمسيح حوكم وصلب بسبب هويتــــــــــــــــــــه التي اعلنها لهم بان لاهوته لبس ناسوته ، وهم نكروها، لان خاصته لم تعرفه لان النور يضئ في الظلمة والظلمة لم تدركه ..
    ومع ذلك يبقى السؤال هل كان المسيح محقا بماقاله .؟؟؟  هذا ما سوف نتحدث عنه في الحلقة القادمة ..
 يعكوب ابونا ................................ 7 / 5 /2016






غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2316
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الكاتب والباحث الأستاذ الفاضل يعكوب أبونا المحترم
تقبلوا محبتنا مع خالص تحياتنا
كان بحثكم هذا بحثاً أكاديمياً رائعاً وأبدعتم في عرضه بطريقة سلسة ومبسطة معتمدا على ما ورد في آيات الكتاب المقدس بعهديه الجديد والقديم ورسائل الرسل ومن كتبوا بهذا الشأن من الكتاب واللاهوتيين المعاصرين ، وتمكنتم بحسب ذلك وبحسب قناعتكم الشخصية التي نحترمها جُلَ احترام التوصل بأن السيد المسيح له المجد قد صلب لا لعمل قام به مخالف للشريعة اليهودية بل لهويته ، ويبقى الأيمان بكل ذلك مرهوناً وخاضعاً لقناعات الآخرين عند قراءة  كل ذلك من منظور العلم الحديث وتناقضه مع منطق الأيمان الديني المصنف علمياً بالمنطق المثالي بوجود الله الأب أولاً ومن ثم بآلوهية الأبن المتجسد ..... بورك قلمكم وعاشت أناملكم على هذا البحث الرائع يا أستاذنا العزيز ، ودمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

                         محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد   

غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1772
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز يعكوب المحترم: سرد اكثر من رائع الرب يسوع المسيح يبارك تعب محبتك لان بهذه المواضيع نحتاج ان نعزي يعضنا البعض وهي مفيدة لمعرفة الكتاب المقدس والتعرف اكثر عن شخص الرب يسوع المسيح. مشكلة اليهود مع السيد المسيح الاولى هي(مر 15: 10لانه عرف ان رؤساء الكهنة كانوا قد اسلموه حسدا.) اما الثانية فقد حصلة بعد ان اقام لعازر من الموت(يو11: 47 فجمع رؤساء الكهنة والفريسيون مجمعا وقالوا:«ماذا نصنع؟ فان هذا الانسان يعمل ايات كثيرة. 48 ان تركناه هكذا يؤمن الجميع به، فياتي الرومانيون وياخذون موضعنا وامتنا». 49 فقال لهم واحد منهم، وهو قيافا، كان رئيسا للكهنة في تلك السنة:«انتم لستم تعرفون شيئا، 50 ولا تفكرون انه خير لنا ان يموت انسان واحد عن الشعب ولا تهلك الامة كلها!». 51 ولم يقل هذا من نفسه، بل اذ كان رئيسا للكهنة في تلك السنة، تنبا ان يسوع مزمع ان يموت عن الامة، 52 وليس عن الامة فقط، بل ليجمع ابناء الله المتفرقين الى واحد.)لم يكن اما القادة الدينيين اليهود سوى خيارين اما عدم الاعتراف بيسوع المسيح وهذا الذي حصل او القبول به وهذا يعني التنازل عن مناصبهم لذلك كان سؤالهم(مر 14: 61اما هو فكان ساكتا ولم يجب بشيء. فساله رئيس الكهنة ايضا: «اانت المسيح ابن المبارك؟»)يبدو من الكتاب المقدس ان السيد المسيح قد صلب لان ذلك كان في خطة ومشيئة الله لدفع ثمن خطية ادم وكل الجنس البشري ولان(عب 9: 22وكل شيء تقريبا يتطهر حسب الناموس بالدم، وبدون سفك دم لا تحصل مغفرة!).تقبل محبتي.