المحرر موضوع: قائمة الوركاء في جولة استطلاع وتفقد لقوات البيشمركة في تلسقف و سهل نينوى  (زيارة 2096 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

الوركاء في سهل نينوى

انطلقت السيارة صباحاٌ من أربيل متجهة نحو سهل نينوى،على امتداد الطريق كانت الحقول زاخرة ببقايا النباتات الذابلة والاشواك البرية التي احترقت بوهج الشمس القاسي، فامتزجت شراسة الطبيعة مع ظلم الانسان.

انبسط السهل امامنا ولاحت من بعيد بيوت بلدة تلسقف التي تجمعت على جهة واحدة من الطريق، كانها بذلك تلمس الاتحاد والقوة، هذه البلدة هي واحدة من بلدات سهل نينوى التي تركها اهلها منذ حزيران عام 2014 ، بعدغزو ما يسمى بدولة الخلافة الاسلامية (داعش) تلك القرى والبلدات التي عبثوا بممتلكاتها وارضها وهجروا سكانها الاصليين للمرة الاولى في تاريخ هذه الارض، راسمين على دورهم بالدم حرف النون.

لقد وصل النائب جوزيف صليوا سبي رئيس كتلة الوركاء النيابية مع وفد من الكتلة متكون من السيد فارس ججو الوزير السابق، والنصيرالملازم ابو ميسون والدكتورة جمان القروي بالاضافة الى عدد من شباب الوركاء، كما رافقهم اعضاء ومقاتلو الحزب الشيوعي في منظمة القوش برئاسة النصير سمير توما توماس الى تلسقف يوم امس الاربعاء 11/5/2016، بجولة استطلاع وتفقد لقوات البيشمركة وكذلك قوات سهل نينوى، حيث التقى الوفد باللواء طارق سليمان هرني وكذلك بقائد قوات سهل نينوى السيد صفاء الياس ججو.

بعد نحو 23 شهرا وبالتحديد في الثالث من شهر ايار الجاري تقدمت مدرعات واليات وسيارات مفخخة، مصحوبة بالقصف الكثيف بالاضافة الى  اعداد كبيرة  من الافراد المدججين بالاحزمة الناسفة  للهجوم على بلدة تلسقف، ألا ان قوات البيشمركة بقيادة اللواء طارق وبمشاركة قوات سهل نينوى بقيادة السيد صفاء التفت حولهم فاوقعتهم في الفخ الذي نصبته لهم، حيث قتل عدد كبير منهم قدر بــــ 101 داعشي واسر ثلاثة اخرين. فقد استبسل الجميع في القتال وابدوا شجاعة متناهية لإفشال هذا الهجوم الذي تم سحقه خلال ساعات قليلة بمساعدة قوات التحالف التي حسمت المعركة. اوضح اللواء طارق في حديثه للنائب جوزيف صليوا ان حرب تلسقف ضد داعش تعتبر من اكبر المعارك التي خاضتها قوات البيشمركة التي تميزت بانها مواجهة شرسة استهدفت القضاء على داعش تماماً. كما تفقد وفدي الوركاء والحزب الشيوعي العراقي في القوش قوات سهل نينوى والتقوا بالسيد صفاء الياس والمقاتلين المتواجدين لتصدي والمجابهة .

حينما كانت السيارة تقطع الطريق باتجاه خط التماس مع داعش والذي لايبعد سوى 3.5 كلم، كنا نشاهد الموت مركون على الطرقات،البيوت الخالية التي مزقتها طلقات الرصاص والحفرالتي خلفتها القذائف التي كانت تقصف البلدة، لكن رغم ذلك كانت وجوه المقاتلين جميعا تنم بالاصرار والتحدي، والذودعن كرامتهم بالحفاظ على ارض الاباء والاجداد وتخليصها من دنس هؤلاء المتوحشين. كما زارالسيد جوزيف صليوا والوفد المرافق له مقر قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية في قرية (شرفية)، والتقى هناك بالمقاتلين الذين كانوا يتحدثون بفخر واعتزازعن المعارك التي خاضوها ضد داعش.

في نهاية الجولة زارالسيد جوزيف صليوا ووفد الوركاء مقرالحزب الشيوعي في القوش، مقدما لهم جزيل الشكر والامتنان لمساهمتهم الفعالة في حماية القوش ودعمهم الكامل للقوات سهل نينوى.