المحرر موضوع: فرهود التعبير عن الرأي  (زيارة 758 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كفاح محمود كريـم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 596
    • مشاهدة الملف الشخصي
فرهود التعبير عن الرأي
« في: 18:06 03/06/2016 »
فرهود التعبير عن الرأي

كفاح محمود كريم

     منذ سنوات طويلة وبعد أكثر من ربع قرن من وضع أسس نظام ديمقراطي برلماني في العراق بعد قيام المملكة العراقية مطلع عشرينات القرن الماضي، عَبر آلاف العراقيون في العاصمة بغداد ومعظم محافظات المملكة من الموصل إلى البصرة عن آرائهم بالعراقيين اليهود، فابتكروا تلك الثقافة التي أطلق عليها ( الفرهود ) والتي أباحت سلب ونهب وقتل كل يهودي عراقي بعد آلاف السنين من العيش المشترك مع المسلمين والمسيحيين والايزيديين والصابئة المندائيين، في واحدة من أبشع صور الغوغاء وإلا آدمية!

     وبعدها بسنوات ليست طويلة وتحديدا في انقلاب 1958 م تكررت ذات المشاهد في عمليات تصفية العائلة المالكة وسلب ونهب ممتلكاتهم، ولم تمض سنوات أخرى حتى قدم البعثيون في صبيحة 8 شباط 1968م وهم يتغطون بشعارات ( ماكو زعيم إلا كريم ) لكي تبدأ اكبر عملية إبادة في تاريخ المنطقة لتدمير شعوب وحواضر العراق تحت بوابات شعارهم المقدس ( امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة )، وكأن التاريخ يعيد نفسه كل حقبة منذ أن فتكوا بإمام الثورات الحسين بن علي بن أبي طالب وأبناء أسرته.

     آلاف مؤلفة من الضحايا الذين قتلوا شنقا أو رميا بالرصاص أو سحلا حتى الموت، لم ترو ظمأ بعثيوا شباط بعد صولتهم الأولى، فاتوا كغزاة البدو في تموز 1968 ليحرقوا الأخضر واليابس وليؤسسوا لدولة الإرهاب الأولى في الشرق الأوسط التي مازلنا نجني ثمارها العلقم المغمس بالدم والخراب الذي اجتاح معظم مدن العراق وآخرها الموصل والانبار وسنجار وبقية حواضر بلاد ما بين النهرين.

     ما يحصل اليوم في العاصمة بغداد وعواصم الربيع الأحمر في اليمن وسوريا وليبيا، لا علاقة له بتنظيم الدولة الإسلامية أو القاعدة أو غيرها من التسميات والعناوين، بل هو تراكم هائل من ثقافة البداوة الاجتماعية والسياسية والدينية التي لا تقبل الآخر إلا عبدا ذليلا أو سبية تباع وتشترى في أسواق النخاسة النسائية أو السياسية، وهي بالتالي تكلس مريع من العادات والسلوكيات في كل مفاصل المجتمع وشرائحه، تنعكس على شكل ممارسات نشهدها يوميا في تفاصيل حياتنا وبمستويات مختلفة يحكمها الخوف تارة والحاجة تارة أخرى، وفي كل الحالات فهي بركان قابل للانفجار في أي لحظة أو حقبة، وها هي اليوم تثور في مدن الشام والعراق واليمن وليبيا وغدا في مدن أخرى تنتظر نضوج براكينها هي الأخرى؟

     لا مناص من إعادة النظر جذريا بأسلوب الحياة وبرامج ونظريات التربية والتعليم، والفصل الكلي للدين عن السياسة والحكم، وبلورة مفهوم رفيع للمواطنة على أساس العدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، لإقامة نظام مدني عابر للقوميات والأعراق والأديان والمذاهب بقوانين وتشريعات صارمة، وإلا ستبقى مجتمعاتنا مصانع لتنظيمات الإرهاب وثقافة الإبادة لكل من يخالف الآخر في الفكر والرأي، وسيمكث الفرهود سلوكا وممارسة حتى وان اختلفت الأساليب والعناوين!

kmkinfo@gmail.com




غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: فرهود التعبير عن الرأي
« رد #1 في: 02:23 04/06/2016 »
تحياتي سيد كريم
اقتباس،،
‎     لا مناص من إعادة النظر جذريا بأسلوب الحياة وبرامج ونظريات التربية والتعليم، والفصل الكلي للدين عن السياسة والحكم، وبلورة مفهوم رفيع للمواطنة على أساس العدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، لإقامة نظام مدني عابر للقوميات والأعراق والأديان والمذاهب بقوانين وتشريعات صارمة، وإلا ستبقى مجتمعاتنا مصانع لتنظيمات الإرهاب وثقافة الإبادة لكل من يخالف الآخر في الفكر والرأي، وسيمكث الفرهود سلوكا وممارسة حتى وان اختلفت الأساليب والعناوين!
انتهئ الاقتباس ،،
لتعريف عن كلمة فرهود وكما اطلعنا عليها من خلال عدة فظائيات عراقية هي انه كان هناك مدرس رياضة يهودي في بغداد ، وكان يعلم الطلاب السباحة وفي احد الأيام قفز الاستاذ اليهودي في الماء فرحاً لما حققه طلابه ، وعندما قفزوا الطلاب قالوا فرهود تيمناً باسم الاستاذ  اليهودي ،،
مع العلم ان الكثيرين من ذكروا ان قتل اليهود في العراق جاءت منتعشة ومتأثرا بالنازية ، وهذة ليست مبررات لقتل إنسان ، وماذا عن فرهود الذي حصل علئ الشعب المسيحي من قبل العثمانية ومنفذيها كانوا الاكراد ، وماذا عن فرهود الان ، العرب والفرهود  قتلوا الشعب المسكين المؤمن بالانسانية في بغداد ومدن الجنوب وكنيسة النجاة شاهدة علئ ذلك ، والفرهود الكوردي قتلوا الشعب المسكين المؤمن بالانسانية في الاقليم ومدنها ، الفرهود من يعتبرنا ضيوف علئ ارضنا التي هي كل شبر من العراق ،، الفرهود عندما يقتل احد الاكراد نائب مسيحي في برلمان الاقليم ولم يحكم وهو معروف بجريمته ، الفرهود عندما تخرج شاب من سجن ويتم تصفيته بطريقة القرن السابع او الثامن عشر ، الفرهود عندما يضع احدهم مجرم غدار كان قد قتل رمز ديني لشعب المسيحي ويمدحون ويرفعون له القبعة في كتب التاريخ ويجبر كل طلاب الاقليم قراته ،،
 وأخيرا تحرك احد مسئولين دول كبرئ وبعث برسالة تتحدث عن الفرهود الذي يحصل من قبل الاكراد علئ الشعب الكلداني السرياني الاشوري ، وهو السناتور الأميركي جون مكين الئ رئيس الاقليم السيد مسعود برزاني ،،

برسالة خاصة، السناتور الأمريكي جون ماكين يطالب البارزاني بمعالجة اوضاع الاشوريين في الاقليم ويدعوه لاحترام حقوقهم وحرياتهم الاساسية
« في: 18:24 28/05/2016 »
عنكاوا كوم/ خاص

 طالب السناتور الأمريكي جون ماكين، برسالة خاصة رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني بمعالجة ما وصفه بـ"أنكار الخدمات الاساسية للمجتمع الأشوري "، فيما دعاه لـ"تحقيق المزيد من علاقات التعاون مع المجتمع الآشوري المسيحي، واحترام حقوقهم  وحرياتهم الاساسية".

وقال ماكين والذي يشغل منصب رئيس لجنة خدمات التسليح في الوكنغرس ، وبحسب الرسالة التي بعث لموقعنا نسخة الكترونية منها الناشط سام درمو "أكتب اليكم للتعبير عن اهتمامي بالتقارير الأخيرة المُقلقة عن المسيحيين والتي تدعي سوء المعاملة للمجتمع الآشوري المسيحي في منطقة سهل نينوى من قِبل الحكومة المحلية لإقليم كردستان، وعلى الرغم من زيادة عدم الاستقرار السياسي والعنف في المنطقة لكنه يبقى من الضروري ليس فقط الحماية وإنما أيضاً احترام الحقوق الأساسية والحريات للمجتمع الآشوري والناس الضعفاء المُشابهين في العراق".

واشار ماكين إلى أنه "مع مواصلة تهديد الدولة الإسلامية لأمننا الجماعي فلا يُمكننا تعريض علاقتنا للخطر من خلال الإجراءات التي يمكن أن تُقوّض القيم المشتركة التي نؤمن بها، أرجو أن تعمل من أجل تحقيق المزيد من علاقات التعاون مع المجتمع الآشوري المسيحي، وأن تحترم الالتزام الذي تعهدتم به لحماية الآشوريين والناس الضعفاء المشابهين في سهول نينوى. إني أتطلع الى الأمام لمواصلة دعمي لجهودكم والعمل معكم للوفاء بالتزاماتنا الإنسانية المشتركة".

واوضح ماكين والذي بعث برسالته عقب لقاء جمعه بوفد من الجالية الاشورية في ايرزونا أنه "وأثناء سماعي لشهاداتهم انزعجت مما ذكروا في تقاريرهم حول انكار حكومة اقليم كردستان الخدمات الأساسية للمجتمع الآشوري ومنع حريتهم من التنقل والتجمّع ومصادرة أسلحتهم التي هم بأشد الحاجة إليها للدفاع عن مجتمعهم من الدولة الإسلامية في العراق والشام، وكان القلق الأبعد هو تقاريرهم وما ذكروا عن مصادرة الأراضي والبيانات التي أصدرتموها بالنسبة للمطالب الاقليمية الكردية لمنطقة سهول نينوى"، داعيا لـ"معالجة هذه المزاعم كما أطلب توضيحاً حول هذه القضايا المهمة".

هذا و ذكر الناشط القومي سام درمو في رسالته الالكترونية بأن وبجهود منه قام وفدا من الجالية الأشورية في ايرزونا قي السابع من شهر أيار الجاري اجتمع مع السيناتور جون ماكين، وضم الوفد  مار أبريم خاميس ورئيس الشمامسة فريدريك هرمز وهنري بنيامين وتموثي ألياس ومنى أوشانا.

فيما يأتي رسالة جون ماكين الى الرئيس مسعود برزاني بالعربية و الانكليزية:


جون ماكين – أريزونا
رئيس
لجنة خدمات التسليح
لجنة الأمن الوطني والشؤون الحكومية
لجنة الشؤون الهندية
------------------------------------------

مجلس الشيوخ الأميريكي
25 أيار 2016

الرئيس مسعود برزاني
اقليم كردستان
ديوان
صندوق بريد 60
كردستان العراق
أربيل – العراق

الرئيس مسعود بارزاني
أكتب اليكم للتعبير عن اهتمامي بالتقارير الأخيرة المُقلقة عن المسيحيين والتي تدعي سوء المعاملة للمجتمع الآشوري المسيحي في منطقة سهل نينوى من قِبل الحكومة المحلية لإقليم كردستان. وعلى الرغم من زيادة عدم الاستقرار السياسي والعنف في المنطقة لكنه يبقى من الضروري ليس فقط الحماية وإنما أيضاً احترام الحقوق الأساسية والحريات للمجتمع الآشوري والناس الضعفاء المُشابهين في العراق.

كنت سعيداً مؤخراً في لقائي مع المجتمع الآشوري المسيحي في فينيكس – أريزونا والذين للعديد منهم أقرباء وأحباء يعيشون في العراق. وقد عبّروا لي عن قلقهم المتنامي حول معاملة المسيحيين في شمال العراق.

وفي أثناء سماعي لشهاداتهم انزعجت مما ذكروا في تقاريرهم حول انكار حكومة اقليم كردستان الخدمات الأساسية للمجتمع الآشوري ومنع حريتهم من التنقل والتجمّع ومصادرة أسلحتهم التي هم بأشد الحاجة إليها للدفاع عن مجتمعهم من الدولة الإسلامية في العراق والشام. وكان القلق الأبعد هو تقاريرهم وما ذكروا عن مصادرة الأراضي والبيانات التي أصدرتموها بالنسبة للمطالب الاقليمية الكردية لمنطقة سهول نينوى.

أرجو معالجة هذه المزاعم كما أطلب توضيحاً حول هذه القضايا المهمة.

للمجتمع الآشوري المسيحي تاريخ طويل في العراق، وأسهم بشكل كبير وفعال في النسيج الاجتماعي الفريد للبلاد. إنهم يستحقون الحقوق نفسها والحماية كما للجماعات والأقليات الأخرى في المنطقة، بما في ذلك المجتمع الكردي. لذلك أنا أحثكم وحكومتكم على احترام وحماية حقوقهم الأساسية وحريتهم والعمل مع قادة المجتمع الآشوري المحلي على مبادرات الإدارة المجتمعية.

إنَّ الولايات المتحدة تُقيّم بعمق علاقتها الوثيقة مع حكومة اقليم كردستان وقوات البيشمركة، ونحن فخورين في توفير المساعدة لحكومتكم، بضمنها ما يصل الى 480 مليون دولار للغذاء والوقود والتجهيزات الطبية ورواتب مقاتلي البيشمركة، إضافة الى مُعدات فرقتين عسكريتين. لقد قامت قوات البيشمركة بدور فعال في القتال ضد الدولة الإسلامية، وأثبتت حكومة اقليم كردستان دائماً على أنها حليف يُعتمد عليه، ولكن مع مواصلة تهديد الدولة الإسلامية لأمننا الجماعي فلا يُمكننا تعريض علاقتنا للخطر من خلال الإجراءات التي يمكن أن تُقوّض القيم المشتركة التي نؤمن بها. أرجو أن تعمل من أجل تحقيق المزيد من علاقات التعاون مع المجتمع الآشوري المسيحي ، وأن تحترم الالتزام الذي تعهدتم به لحماية الآشوريين والناس الضعفاء المشابهين في سهل نينوى. إني أتطلع الى الأمام لمواصلة دعمي لجهودكم والعمل معكم للوفاء بإلتزاماتنا الإنسانية المشتركة.

المخلص
جون ماكين
عضو مجلس الشيوخ