المحرر موضوع: اصل الصيام في رمضان ..؟؟؟  (زيارة 1851 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 389
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اصل الصيام في رمضان ..؟؟؟
« في: 20:33 06/06/2016 »
اصل الصيام في رمضان ..؟؟؟

 يعكوب ابونا
     عن موقع العراق " إن اسم "رمضان" ليس مقتصراً على الإسلام؛ ولم يوجد الإسم فقط بعد ظهور النبي محمد، فالاسم موجود منذالجاهلية ، حيث كان كانوا يسمُّون أشهر السنة حسب وقت وقوعها في الوقت الذي تمت فيه التسمية أو حسب نوع الشهر. فمثلاً شهر ذي الحجة؛ سُمِّيَ كذلك لأن الناس يحجُّون فيه، وشهر ربيع الأول؛ سُمي كذلك لأنه وقع وقت تسميته كان الوقتُ ربيعا؛ وهكذا. أما شهر رمضان فكلمة رمضان جاءت من الأصل "رمَض" وهي شدة الحر، حيث كانت تسمية رمضان في وقتٍ جاء فيه شديد الحر؛ فأُطلق عليه هذا الإسم. والاسم متطابق مع طبيعة هذا الشهر عند المسلمين، حيث أن جوف الصائم يشتد حره من شدة الجوع والعطش؛ فيكون جوفه رمِضاَ"..
  فالصيام هو طقس تعبدي من طقوس الاعتقادات القديمة، مارسوه اهل الجزيرة العربية قبل الاسلام ، وان الاسلام اقتبسه عن الاولين ،إضافة الى إقتباساته الاخرى مثل الختان والصلاة والوضوء ، وجعله من ضمن الطقوس الدينية،كبقية الاديان الاخرى في المنطقة  ... 
 وفي تفسير الطبري ، 2265   يقول
- رمضان في الجاهلية كان اسمه ناتق ..
- وهي مأخوذه من أنتق أي صام
 كما في تاج العروس ، 20 صفحة 592؛ ابن منظور ، لسان العرب ، حرف النون ، صفحة  445في الجاهلية
 كان العرب الوثنيون يصومون ممتنعين عن الطعام والشراب وممارسة الجنس تماما كما بدأ صوم المسلمون . وكان صومهم عن الكلام ايضا .
  تفسير الطبري 16 : 56 و روح المعاني 16 : 79
 لقد اقترب ابو بكر الى امرأة وثنية في المدينة ووجدها صائمة ومن جملة صيامها الامتناع عن الكلام
ابن منظور، لسان العرب ، 2: 55
وعن  ابن حجر ، الاصابة في تمييز الصحابة ، رقم 4066 يقول
  كان المسيحيون الشرقيون يصومون ويأكلون   
 وجبة واحدة في اليوم ويمتنعون عن الجنس . قلدهم محمد في البداية ولكنه في حادثة رجل من الانصار اسمه صرمة وايضا تحت تأثير عمر ابن الخطاب قد اجاز لهم ان يأكلوا في الليل وان يأتوا نسائهم  ،
 وعن ابن اثير ، الكامل في التاريخ ، الجزء الاول ، صفحة 364 ،
كان رمضان يصومه يهود المدينة ،وكانوا  الصابئيون يطلقون على يوم غرق المصريين في البحر الاحمر انه ” عاشورية“
ويقيمون الاحزان في ذلك اليوم
محمد عمر حمادة، تاريخ الصابئة المندائيين ص 45 و 144
- دوافع محمد هو التقليد (…فقال محمد نحن أحق بموسى منهم …)
تاريخ الطبري ، الجزء الثاني ، صفحة 18؛ و سنن ابي داود ، رقم 2444
وصحيح مسلم ، رقم 127 – (1130)
- ولكنه تقليد مع بعض الاختلاف
“فإنهم كانوا يصومون عاشوراء وهو العاشر، فأراد الرسول أنْ يُخالفَهم ويصوم التاسع..”
ابن اثير ، النهاية في غريب الحديث والاثر ، الجزء الاول ، صفحة 96
 وفي النسائي ، السنن الكبري ، رقم 2285 و 2282
- نلاحظ بان المسلمين (كما اليهود) كانوا بعد صوم عاشوراء يؤدون زكاة الفطر ..
وعن اوقات الصيام حتى يبين لكم الخيط الابيض من الخيط الاسود كما وردت في سورة البقرة 187 ...
 كما كان عند اليهود فقد جاء في التلمود 1 : 5 والمشنا 1 :2 ... 
“ ان اول نهار الصيام هو الوقت الذي يقدر المرء فيه ان يتبيّن الخيط الابيض من الخيط الازرق”..
 ولكن بعد ذلك نلاحظ بتحول محمد من تقليد اهل الكتاب الى التوافق مع الوثنيين ، كما يقول ابن حجر العسقلاني ،في فتح الباري ، رقم 1895
“كان صلعم يحب موافقة أهل الكتاب فيما لم يؤمر فيه بشيء ولا سيما إذا كان فيما يخالف فيه أهل الأوثان فلما فتحت مكة واشتهر أمر الإسلام أحب مخالفة أهل الكتاب أيضا "..
 والمسعودي ، مروج الذهب ، صفحة 285 ؛ و المقدسي، البدء والتاريخ ، الجزء الخامس ، صفحة 20
" كان توقيت تغيير من عشوراء الى رمضان في نفس السنة ( الثانية من الهجرة ) الذي فرض رمضان بدل عشوراء قد غير القبلة نحو الكعبة. (( كانت قبلة المسلمين اكثر من 18 شهرا نحو بيت لمقدس )) ..فكان ذلك لكي  يساير الوثنيين ..
 وفي تاج العروس ، 15 صفحة 296- والفيروزابادي ، القاموس المحيط ، الجزء الثاني ، صفحة 429
ادعاء المسلمين ان المسيحيين كانوا يصومون رمضان وان رمضان موجود في الانجيل ،لان المسلمون ظنوا بان صيام الاربعين هو اصله صيام رمضان فزاد عليه النصارى عشرة ايام ونقلوه الى الربيع بدل الصيف "..
 في دائرة المعارف الاسلامية
جزء 17 وصفحة 5170
رمضان الاصل مشتق من راميضا
وذلك اشارة الى حر الصيف ..
فرائض صوم رمضان في الاسلام كما  اما عن
في سورة البقرة 183
ياايها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن فمن شهد منكم الشهر فاليصم"...
تقول دائرة المعارف الاسلامية
جزء 17
وصفحة 5197
جاء في الروايات اليهودية ان شريعة موسى جاءت في يوم الكفارة (عاشوراء) هذا اليوم . . وتقول تم الاستعاضة عن عاشوراء بالايام العشرة ، وهذا يتفق ايام التوبة العشرة عند اليهود السابقة على يوم الكفارة والتي بقية الى يومنا هذا ،
في تفسير ابن كثير يقول : لقد كان  قبل الاسلام اصوام كثيرة يصومون من كل شهر ثلاثة ايام ثم نسخ ذاك في شهر رمضان .. 
و في صحيح بخاري
حديث 4504 عن عائشة قالت
كان يوم عاشوراء تصوم قريش في الجاهلية وكان النبي يصومه في الجاهلية فلما قدموا المدينة يعني بعد الهجرة صامه وأمر بصيامه فلما نزل رمضان صار فريضة وترك عاشوراء فكان من اشاء صامه ومن شاء لم يصمه
 وفي دائرة المعارف الاسلامية تقول 
جزء 21
وصفحة 6666
تستشهدالصوم والتي هي ايات سورة البقرة نسخت صوم يوم عاشوراء وحلت محلها صوم رمضان
وايضا الطبري قال في تفسيره
 ان رمضان كان يصومه النصارى والحنفاء
وقال عن صوم رمضان للنصارى يفسر الاية كما كتب على الذين من قبلكم ( يقول: عن الشعبي قال: ان النصارى فرض عليهم شهر رمضان كما فرض علينا( اي على المسلمين ) ولم يزل على ذلك المسلمون يصنعون كما تصنع النصارى ...
وقال الطبري عن صوم رمضان الحنفاء: كان النبي مؤمور باتباع النبي ابراهيم ملة ابراهيم وذلك ان الله جل ثناءه كان جعله للناس امام وقد اخبرنا الله عزه وجله وان النبي كان حنيفيا مسلما فامر نبينا كما امر من قديم بالانبياء ( انما كان فرض عليهم شهر رمضان مثل الذي فرض علينا سواء)...
 وفي دائرة المعارف الاسلامية
جزء 21
صفحة 6663 :
ان الحنفاء كان يزاولون هذه الرياضة الروحية في مكة قبل زمن محمد ،وكذلك 
 الماناوية اتباع ماني المجوسي ،..
وفي جزء 14
صفحة 3488
انه يوجد ملات كثيرة من الحنفاء منها ملة ابراهيم او مراد ابن صابئين وذكرت انها معربة عن السريانية (حنيفو) وتعني بالسريانية الكافر او المشرك ....
في معجم الوسيط .مجمع اللغة العربية في الجزء الاول وصفحة 550 يقول الصابئون هم قوم يعبدون الكواكب ويزعمون انهم ملة نوح
وابي الفداء - اسماعيل ابن علي ايوب في كتابه المختصر في اخبار البشر صفحة 52 وكتاب موجود في موقع الوراق ..
يقول والصابئين عبادات منها سبعة صلوات منهم خمسة توافق صلوات المسلمين وصلوات كصلوات المسلمين من النية ولهم صلاة الميت بلا روح وبلا سجود ويقومون ثلاثين يوم وان نقص الشهر الهلالي صامو تسعة وعشرين يوما وكانوا يراعون في صومهم الفطر مرتبط بالهلال ويصومون من ربع الليل الى آخر الى غروب قرص الشمس ويعظمون بيت مكة
كما ورد عن الصابئين ، ورد ذكرهم في سورة المائدة اية 69: ان الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين ...
 .. ويذكر ابن حزم الاندلسي، الفصل في الملل والاهواء والنحل ، الجزء الاول ، صفحة 39
التشابه بين الصيام الحراني والصيام الإسلامي :
1) لمدة شهر
2) كلا الصيامين يرتبط بالقمر
 يضيف أبو الفداء في ص 65 من كتابه اعلاه ، بان: ( الصائبة لهم الصلاة على الميت بلا ركوع ولا سجود ويصومون ثلاثين يوماً وإن نقص الشهر الهلالي صاموا تسعاً وعشرين يوماً وكانوا يراعون في صومهم الفطر والهلال بحيث يكون الفطر وقد دخلت الشمس الحمل ويصومون من ربع الليل الأخير إِلى غروب قرص) ...
3) فكانوا يبدأون صومهم خلال شهر الصيام ، من قبل ان تشرق الشمس حتى غروبها ، تماما كما يفعل المسلمون خلال شهر رمضان
محمد عبد الحميد الحمد، صابئة حرّان واخوان الصفا، صفحة 57
4) ولقد فسر ابن الجوزي صيام الحرانيين خلال شهر الصيام قائلا بانهم يختمون صيامهم بالصدقة والذبائح
ابن الجوزي، كتاب تلبيس إبليس ، صفحة 84
5) عيد الفطر عيد حراني
ويذكر ابن نديم ص 319 احتفال الحرانيين بعودة القمر بعد صيام رمضان كان يُدعى عيد الفطر .
كان العرب الوثنيون يصومون ممتنعين عن الطعام والشراب وممارسة الجنس تماما كما بدأ صوم المسلمون .
“وكان قريش يتحنثون بحراء في رمضان وكان رسول الله يفعل ذلك”
البدء والتأريخ ، المقدسي ، الجزء الرابع ، صفحة 50
ما اهمية صوم شهر رمضان ....؟؟
يقولون انه نزلت فيه كتب الانبياء جميعا. فصحف ابراهيم نزلت فيه يوم 1 رمضان . التوراة نزلت في يوم 6 من رمضان . الزبور نزلت في 12 رمضان . الانجيل نزل في 13 رمضان . القرآن نزل في 24 رمضان ،.. 
 قد يسائل سائل لمن هو رمضان اذا ؟؟ هل للمسلمين ام للحنفاء ام لليهود ام للنصارى ؟؟ اما حجتهم بان تلك الكتب نزلت بايام محدوده هذا لا يستقيم ومفهوم عقيدة النزول لاي من هذه الكتب، واما بالنسبة الى  مصحف ابراهيم فاين هو ذلك المصحف لنشهد له بنزوله ؟؟     
 مما يفترض بصوم رمضان
هو انقطاع عن الطعام نهارا والاكل طول الليل
القرطبي يقول: من طلوع الفجر الى غروب الشمس صوم
ودائرة المعارف الاسلامية
جزء21
وصفحة 6674 تقول
يجوز ان يقضي الصائم يومه نائما
وتقول ايضا انه في رمضان تكاد تتوقف التجارة والصناعة ولما كان النوم غير محرم اثناء الصوم فانهم ينامون طول النهار ..
وايضا في دائرة المعارف
جزء 17
صفحة 5199 تقول:
اما الليل الذي ينتعش فيه المرء ويسر فينصرف الناس فيه الى شتى الوان المتع والمسراة و ليالي رمضان هي ليالي صفة خاصة وتسلية للكافة . فتقام فيها حفلات خيال الطل وغيره من المسارح
وايضا فيه نظام اتيان النساء ليلا قال: ابن كثير في تفسيره كان عمر قد اصابة من النساء بعد مانام فاتى النبي فذكر له ذلك فانزل الله عز وجل البقرة /187: أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم
يعني لو مو عمر ماكانت نزلت الآية !!!!! 
 اما عن علاقة رمضان بليلة القدر  كما
في سورة القدر : اننا انزلناه في ليلة القدر....الخ
في دائرة المعارف الاسلامية
جزء 17 تقول:
ان اراء المسلمون في ليلة القدر تتفق مع عند نواحي يوم الكفارة عند اليهود .تقول :
وتقول كان لشهر رمضان صبغة مقدسة خاصة في العصر السابق على الاسلام بسبب مجيء ليلة القدر فيه وكان ايضا معروفة عند العرب قديما (اذا كانت معروفة ليلة القدر عند القديم ).. فسورة القدر هي تكرار وتاكيد لما كان موجود قبل الاسلام .............فما الجديد الذي جاء به الاسلام .............؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 
يعكوب ابونا .....................6 /. 6 /2016 







غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4548
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اصل الصيام في رمضان ..؟؟؟
« رد #1 في: 04:14 07/06/2016 »
رابي يعقوب ابونا
شلاما
معلومات تاريخية مهمة في التواصل او تقليد ما ورثته الاجيال تباعا مع زيادة او نقصان  او اضافات  ما يضفي لها ميزة الاختلاف عن ما سبقها
وجاء في حديثكم التطرق  ( الى صيام الحرانيين خلال شهر الصيام )
فمن هوءلاء القوم وماذا حدث لهم
تقبل تحياتي

غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 276
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اصل الصيام في رمضان ..؟؟؟
« رد #2 في: 17:53 07/06/2016 »
صيام رمضان الاسلامي مأخوذ من عبادة اله القمر (سين) التي كانت منتشرة في مدينة حران او  حرانو ألاشورية (اورهاي حاليا في تركيا ) من ما سمي بالصابئة وهم ليسو بالصابئة المندائيين وانما ديانة معبودها هو القمر ورمزه هو الهلال حيث كان يختفي شهر اذار من كل سنة ولذلك كانو يصومون لشهر كامل بانتظار عودة القمر مرة اخرى وعندما يظهر يقومون بالاحتفال كتعبير عن الفرح بظهوره وهذا الاحتفال انتقل الى المسلمين بصورة عيد الفطر وحتى رمز القمر نفسه وهو الهلال انتقل الى الدين الاسلامي عن طريق عبادة الاله سين . الحقيقة استوقفتني عبارة ماني المجوسي ويبدو ان الاخ يعكوب ابونا قد نقل هذه المقالة حرفيا بدون تنقيح اوحتى التأكد من دقة المعلومات فيها فالديانة المانوية التي ظهرت في جنوب العراق القديم على يد ماني الذي تقول المصادر انه ولد سنة 216 للميلاد قرب المدائن وانتقل مع عائلته الى منطقة ميسان جنوب العراق الحالي الذي كان ينتمي انذاك للدولة الفارسية حيث عاش هناك ليقوم بتاسيس ديانته التي سميت بالمانوية. ماني هذا لم يكن فارسيا ولا زردوشتيا (مع رفضي لاستعمال كلمة مجوسية لانها لفظة اهانة يطلقها العرب والمسلمون على ديانة الفرس القديمة وهي الديانة الزردوشتية التي مازالت حتى الان تعتنقها اقلية فارسية في ايران والهند).

غير متصل يعكوب ابـونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 389
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اصل الصيام في رمضان ..؟؟؟
« رد #3 في: 18:42 08/06/2016 »
                 الاخ ابو سنحاريب المحترم . 
شكرا لمرورك على المقال وتعليقك  ، وتسائلك المعرفي القيم .. رغم انني منذ سنوات قد أليت على نفسي ان لا اعلق على كتابات احد ولا اعلق على تعليق ، ولكن اجد ان ذلك مطلوب  .. لذلك  اجيب على تسائلك ..
الحرانيون هم قوم نسبوا  الى مدينة حاران ، واختلف القول فيهم ، يذكر مار يعقوب الرهاوي والمتوفى سنة (708) في كتابه الأيام الستة ((عندما اطلع على كتاب هرمس الحكيم وهو من كتب الحرانية المقدسة قال عنهم: وهؤلاء القوم عند الناس لهم اسماء مختلفة منها الكلدان والحرانيون والحنوفون ( الحنفية )) ..
وورد في كتاب (شذرات من كتب مفقودة في التاريخ) الذي استخرجها وحققها الدكتور إحسان عباس، حديث عن كتاب (الربيع) المفقود لغرس النعمة بن هلال الصابئي ،  ((حدثني أبو سعد المندائي قال: ......الخ .. وحدثني المندائي ... الخ))، يقول هذه أول مرة تأتي هذه التسمية (المندائي) على لسان أحد الأشخاص المنتمين الى الصابئة الحرانية في النسب .. ويذكر المؤرخين  عن علماء الصابئة الحرانيين منهم  ثابت بن قرة الصابئي الحراني المعروف ،  والباحثة الإنكليزية الليدي دراور المتخصصة بالدراسات المندائية تؤكد بان المفكرين الحرانيين كثابت ابن قرة ومدرسته وولده سنان بن ثابت . و
وابن النديم ، الفهرست ، صفحة 319
يذكر احتفال الحرانيين بعودة القمر بعد صيام رمضان كان يُدعى عيد الفطر
كان الصابئة يقطنون تلك المدينة المسماة بحران، وعندما هاجر الصابئة المندائيون الفلسطينيون في القرن الأول الميلادي بعد دمار أورشليم حوالي سنة 70 للميلاد على يد القائد الروماني تيطوس،صعدوا الى هذه المدينة، لان لهم اخوة في الدين. فبقي منهم في حران، ومنهم من نزول الى وادي الرافدين عن طريق النهرين، وهم الصابئة الموجودين في البطائح ..هذا ما ذكره الكتاب المندائي التاريخي (حران كويثا ) .... 
وابن حزم يشير في كتابه (الفصل في الملل والأهواء والنحل) الى ان الحرانيين هم من الصابئة الذين يرد ذكرهم في القران......
  ويذكر هنري ساغس في كتابه  جبروت اشور الذي كان  " ترجمة د . آحو يوسف  " في ص 177 ، بعد خراب وحرق نينوى على يد الميديين والبابليين عام 612 قبل الميلاد ، فلقد هرب الباقون غربا الى حران ، حيث نصبوا " اشور - اوبلط " من اعضاء العائلة المالكه ملكا عليهم " ..، ولكن هذه المدينة سقطت هي الاخرى بيد نبوبلاسر ملك بابل الجديد وحلفاءه الميديين  عام 609 قبل الميلاد   ، كان في حاران اكبر المعابد للاله القمر " ," سين " ولا يستبعد بعد سقوطها بان هاجر اهلها الى مناطق اخرى ومنها الجزيرة العربية وانتعشت عبادة اله سين فيها ، كما  يذهب ابن النديم  - في   الفهرست  حول كيفية وصل رمضان لشبه الجزيرة العربية ، بان تاثير الصابئة الحرانيين في عهد 
–نابونيدس لتيماء وذلك لمدة عشرة سنين بين سنتي 550 و 540 قبل الميلاد ، ".. وقد  نقرأ الامر بشكل اخر  وكما جاء في كتاب هنري ساغس عظمة بابل ص 147 بان حكم نابو نا أيد  ( نابونيدس ) بابل عام 556 قبل الميلاد ، وهو اخر ملوك بابل  ، وفي ص 145 يذكر بان " امه كانت من العائلة المالكة الاشورية  والكاهنة العظمى للاله سين في حران  ، عندما اراد هذا الملك ان يجعل اله سين او انانا الذي كان الاله المقدس في اور وحران ان يجعله الاله الرسمي السائد في انحاء الامبراطورية ، بدلا من الاله مردوخ ، ثاروا عليه كهنة  معابد بابل الكلدانيين  ، مما حدى به ان يعين ابنه وليا للعهد بدلاعنه ويترك بابل ويسكن في مدينة تيماء ( يثرب ) في الجزيرة .. لذلك لا يستبعد بانه كان وراء انتشار عبادة الاله سين في الجزيرة العربية ، ولتكون امتداد لعبادة حران .. فتاثروا العرب بيها واخذوها ومنهم اخذوها المسلميين  وما كان في حران اليوم نجده عند الاسلام .. مع التحية  اخوك يعكوب ابونا
___________________________________________________
الاخ  روبن المحترم
شكرا لمرورك على المقال اما ما ذهبت اليه اقول  ان مقالي ليس عن مانو ولا عن  المانوية ، بل المقال يتحدث عن كيف اخذ الاسلام من شعائر الاديان  الاخرى التي سبقت الدين الاسلامي ، كما يجب ان يكون الكاتب امينا عندما ينقل او يستشهد بقول غيره  ، فعندما ذكرت واستشهد بدائرة المعارف الاسلامية  جزء 21 ص 6663  لتوثيق ما ارد ايصاله ، وهو ان الحنفاء والماناوية اتباع ماني المجوسي كانوا يزاولون هذه الرياضة في مكة ، وهذا
توثيق للحدث الذي كان محور المقال .. وليس لمناقشته ؟؟ اما رفضك لاستعمال كلمة المجوسية  لانها لفظة اهانة يطلقها العرب والمسلمون  على ديانه الفرس القديمة  ، ).. اسائلك هل الكتاب المقدس اراد الاساءة على الفرس عندما سماهم المجوس كما في دانيال 4 / 7- 9 
6 فصدر مني أمر بإحضار جميع حكماء بابل قدامي ليعرفوني بتعبير الحلم
7 حينئذ حضر المجوس والسحرة والكلدانيون والمنجمون، وقصصت الحلم عليهم، فلم يعرفوني بتعبيره
8 أخيرا دخل قدامي دانيال الذي اسمه بلطشاصر كاسم إلهي، والذي فيه روح الآلهة القدوسين، فقصصت الحلم قدامه
9 يا بلطشاصر، كبير المجوس، من حيث إني أعلم أن فيك روح الآلهة القدوسين، ولا يعسر عليك سر، فأخبرني برؤى حلمي الذي رأيته وبتعبيره وفي 5 /11 دانيال" يوجد في مملكتك رجل فيه روح الآلهة القدوسين، وفي أيام أبيك وجدت فيه نيرة وفطنة وحكمة كحكمة الآلهة، والملك نبوخذنصر أبوك جعله كبير المجوس والسحرة والكلدانيين والمنجمين. أبوك الملك .."..
 وفي انجيل متى 2 / 1  يقول
"  ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية، في أيام هيرودس الملك، إذا مجوس من المشرق قد جاءوا إلى أورشليم "..
  مع التحية
يعكوب ابونا