المحرر موضوع: من فقه التمدن ...كتاب فقه العقل وفقه النقل ... حرر عقلك ... عن حقوق الأنسان  (زيارة 420 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ذياب مهدي آل غلآم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 334
    • مشاهدة الملف الشخصي
من فقه التمدن ...كتاب فقه العقل وفقه النقل ... حرر عقلك ... عن حقوق الأنسان
ذياب مهدي آل غلآم
استهلال : عن علي بن فاطمة بنت أسد " القرآن كلام مسطور بين دفتي كتاب ، فإستنطقوه " . آي انه كلام عن الله وليس كلام الله .
جاء في المروي ؛ " حدثني ابو بكر بن عبد الله الهذلي عن الحسن البصري ،أن رجلا قال لعمر بن الخطاب : اتق الله ياعمر ، وأكثر عليه ، فقال له قائل : أسكت فقد أكثرت على أمير المؤمنين  . فقال له عمر : " دعه ، لا خير فيهم إن لم يقولوها لنا ، ولا خير فينا إن لم نقبل "  كتاب الخراج ، ابويوسف ...
لا يختلف كغيره من الكتب المقدسة ، يتضمن القرآن بصورة مباشرة ، او غير مباشرة من خلال سُنة النبي محمد التي يفرض على المسلمين إتباعها ، نظمّا مخالفة لحقوق الإنسان المتعارف عليها في المواثيق الدولية ، خاصة في الجزء المدني منه . ولذا علينا ان قراءته بروح ناقده وفق فقه العقل ووضعه في إطاره التاريخي ، أي القرن السابع الميلادي . ومن هذه النظم المخالفة لحقوق الإنسان التي ما زالت القوانين العربية والأسلامية تنص على بعضها وتطالب الحركات الإسلامية واحزابه بتطبيقها ، كليا او جزئيا ، وعلى سبيل المثال لا الحصر ....
أ – عدم المساواة بين المرأة والرجل في الزواج والطلاق والميراث والشهادة والعقوبات والعمل ، والتحريض على العنف ضد النساء ، وزواج القاصرات ، وممارسة ختان الإناث على الأطفال .
ب – عدم المساواة بين المسلم وغير المسلم في الزواج والطلاق والميراث والشهادة والعقوبات والعمل .
ج – عدم الاعتراف بالحرية الدينية وخاصة حرية تغيير الدين . أن الدين عند الله الإسلام !؟
د – الحث على مقاتلة غير المسلمين واحتلال اراضيهم واخضاع غير المسلمين لنظام الجزية وقتل من لا يتبع الديانات السماوية .
ه – وصم غير المسلم " المؤمن " بالكفر ، وتعليم المسلمين كراهيته فيما يعرف بمفهوم  " البغض في الله " والبراء منه وطلب قتاله فيما يعرف بجهاد الطلب .
و – عدم الاعتراف بالحرية الدينية وخاصة حرية تغيير الدين .
ز – تثبيت نظام الرق والسبي وملك اليمين من خلال كتب شرعية تدرس في الأزهر والمؤسستات والحوزات لكل المذاهب " الخمسة الأساسية " والفرق الإسلامية الآخرى ، في الجامعات او المدن التي هي من عناوينها الطائفية المذهبية مثالا مصر والسعودية ، المغرب ، العراق ، وآيران ....لآخ . ورفض مراجعة آيات الرقيق وملك اليمين .
ح – النص على عقوبات متماهية مع " الوحشية " مثل : قتل المرتد ، ورجم الزاني ، وقطع يد السارق والصلب والجلد والقصاص ( العين بالعين والسن بالسن ) .
ط – تحطيم التماثيل والصور والآلات الموسيقية ومنع الفنون الجميلة .
 وبهذا الإيجاز نكتفي ... منقول . من مخطوط رسالة عملية من فقه التمدن .