المحرر موضوع: ""خُلقنــــــا من التــــــــراب وإلى التــــــــراب نعـــــود  (زيارة 622 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كافي دنو القس يونان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 93
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
""خُلقنـــــــــــــــــــــــــــــــا من التـــــــــــــــــــــــــــــــــــراب وإلى التـــــــــــــــــــــــــــــــراب نعـــــــــــــــــــــــــــــــــودُ"

كافي دنو بتي القس يونان/ ماليزيا
9/8/2016

يا قـــــــــارئ الكتــــــــابي إبـــــــــــــــــــــــــــكي عـــــــــــــــــــــــلى شبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــابي        بالأمسِ كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنتُ مثـــــــــــــــــــــــــــــــلك والآن تحــــــــــــــــــــــــــت التـــــــــــــــــرابي،
يا قـــــــــارئ الكتــــــــابي إبـــــكي علي جـــــــرحي وعلى رقة شبابــــــــــــــــــــــــــي      بالامـــــــــس كنت مـــــــدللاَ وطائراَ من الفرحــه بين أحبابــــــــــــــــــــــــــــــــــــي،
يا قـــــــــارئ الكتــــــــابي أنـثر صفحـــاتي لكـــل أقربائي وأصدقائــــــــــــــــــــــــي      بالأمس حكيت لكــــــم مصـــابي وأنا فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــوق التــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرابي،
يا قـــــــــارئ الكتــــــــابي تصــــفح أوراقــــــــي وقصــــــــــــــــــــة حيـــــــــــــــــــــــــــاتي         وأرسل لهـــم شـــــــده جــــــــــــــــــــــــــــراحي والآمـــــــــــــــــــــــــــــــي وآهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتي
يا قـــــــــارئ الكتــــــــابي اليـــــــــوم غــــــادرت أهــــــلي وأقربائي وأولادي         ولبــــست الكـــفان الأبيــــض وحمـــلته عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلى الأكــــــــــــــــــــــــتافي،
يا قـــــــــارئ الكتــــــــابي بالأمـــــــس كـــــــــــــنـت أتكلم وأتحـــــاور معكم            واليوم تحــــت التـــــرابي ولن يسمعني الأحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــابي،
يا قـــــــــارئ الكتــــــــابي أحكـــــــي قصـــة حياتي وأنشرها وأنـــا بالأكفـــــــــاني      ليقـــــــــــــــــــــــــــــــرؤها النــــــــــــــــــــــــــــــاس ويبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكون عــــــــــــــــــــــــــلى شبـــــــابي،
إذن فلا ننسى أن نتذكر اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه في كل لحظة من لحظات حياتنا ونشكره لأنه خلقنا على صورته ومثاله في هذه الحياة المؤقتة والزائلة ولم نرثي من هذه الحياة أي شيء لا المال ولا القصور ولا السيارات ولا.....ولا نأخذهم معنا بعد مماتنا فقط نأخذ ثلاث أو أربع أمتار من القماش الأبيض (الكفـــــــــــــــــن) وتـــــــــــــــــــــــابوت مــــــــــــــــــــــــــــن الخشــــــــــــــــب وكم حفنة من التــــــــــــــــــــــرابِ
بل نترك هنا كنــــــــــــــــــــــــز لايفنى وهو السمعة الطيبة والأخلاق الحميدة لكي نرثي الحياة الأبدية
في الدنيا الآخرة مــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع الله ويسوع ومريم العـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذراء والقديسيين.
يا رب أرحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــمنا وأرحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم أمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــواتنا أجمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعين
                         آمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــين   
الراحة الأبدية أعطه يا رب ونورك الدائم ليشرق عليه.