المحرر موضوع: الصراع السلفي بين المسيحية واليهودية . {حوار علمي انساني}  (زيارة 622 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ادور عوديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 294
  • الجنس: ذكر
  • الشماس
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصراع السلفي بين المسيحية واليهودية . {حوار علمي إنساني}
 طلعت خيري
الحوار المتمدن

لا صراع سلفي بين المسيحية واليهودية .
                                                                 للشماس ادور عوديشو
 
أطرح على أي نَقد ، قابل للنقد ، بِضع كلمات ، مِن مَضمونها ،  يعجز قلم أي كاتب أن لا يفرز الايجاب الانساني نضيفا لوحده دون ان يُبطله دَخيل لا علاقة مُلزمة بينهما .
من شروط هذا الايجاب  .
 يجب ان يكون بين الوجود الطبيعي والانسان ، والانسان والانسان   علاقة سلوكية إيجابية متطورة مطلقة غائية ، لا يناقضها اي سلب  منها ينطلق أي نقد بناء .
الايجاب والسلب للانسان لا يمتزجان  كتبرير . وهذا يَسري على العلاقة بين العلوم الطبيعية والانسانية ، كَفَرز علمي حقوقي .
فَتّش في كتب الاديان : إن وَجَدتَ فيها إيجابا وسلبا مُبررا مُوثقا ، لا تستعين به كمصدر . لانها أديان غير مؤنسنة .
ثم اذهب للعلمانية وتاريخها ، إن أحتوت نفس المشكلة ، أتركها فهي انتهازية وعلمانية غير مؤنسنة ، أما إن احتوت العلمانية بدساتيرها وقنونتها على الايجاب للانسان فهي علمانية مؤنسنة اُقدسها .
إنَّ النقد الانساني السلوكي المقارن للعلاقة بين الاديان  لا يصح الا من خلال فرز علمي طبيعي يَضمن ، كنتيجة للانسان حقوقه  خالية  من الدَس والفبركة التي تبرر نوع من التشابه او الذوبان المتجانس بين السلب والايجاب  ، وتُعَطل السير نحو هذه الغاية والهدف ، وَتَضَع العصا في دولاب ألمسيرة ألعالمية للحضارة البشرية لِغَدِّ أفضل لكل إنسان .
إن ما جاء به المسيح  ، هو ديالكتيك سلوكي إيجابي بين البشر ، لا  يساوم ، لانه الوحيد الذي لا يقبل أن تكون ألانا مُنتَفِعة على حساب ألاخر أو ألاخرين حتى ألمختلف ألمُسالم .
مع تحياتي ، التي تُثَمّن أي عُمق إنساني معلوماتي ، أينما وُجِد ، مُجَرَّداً مِن فَقَطيّة أي انتِماء .