المحرر موضوع: مع قرب بشائر العودة فناني برطلي يقدمون عرضا مسرحيا في عنكاوا  (زيارة 1082 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بهنام شابا شمني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 489
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مع قرب بشائر العودة فناني برطلي يقدمون عرضا مسرحيا في عنكاوا


عنكاوا كوم / خاص
بهنام شابا شمني

مع بدء بشائر العودة التي باتت تلوح في الافق قدم مجموعة من فناني برطلي المهجرين في عنكاوا مساء الاثنين 17 تشرين الاول 2016 عرضا مسرحيا بعنوان ( عندما نطقت الحجارة ) . حضر العرض المسرحي الذي جاء برعاية كنيسة برطلة السريانية ومنتدى برطلي للثقافة والفنون السريانية وقُدِم على مسرح قاعة جمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوا ، نيافة المطران مار غريغوريوس صليبا شمعون المستشار البطريركي لكنيسة السريان الارثوذكس والاب يعقوب سعدي راعي كنيسة مارت شموني في برطلي وعدد من مسؤولي وممثلي المجالس المحلية والفعاليات المدنية والمؤسسات الثقافية ، فضلا عن جمهور من المثقفين والفنانين ومحبي المسرح .
قبل بدء العرض رحب الشاعر أمير بولص كاتب النص المسرحي بالحضور وقدم نبذة مختصرة عن فكرة النص ، ثم بدأ العرض الذي جسد الدور الرئيسي فيه الفنان سعدي شابا بمشاركة مجموعة من العناصر الشابة الجديدة التي ترتقي خشبة المسرح لاول مرة . ونقل العرض صورة لحجم الاضطهاد الذي يتعرض له المسيحيون في العراق من قتل وتهجير لدفعهم الى ترك البلاد ، عبر حوار جميل ما بين الانسان وكومة من الحجارة رافقت ذلك لوحات وايحاءات فنية رمزية .
وفي نهاية العرض دعا مخرج المسرحية طاهر سعيد متي الحضور من الاكاديميين والمهتمين بالفن والمسرح الى الجلوس في حلقة حوارية عن العمل . اثنى فيها الجميع على القائمين بالعمل الذي يدخل ضمن المسرح الجاد أو مسرح النخبة في حين قال المخرج اياد جبار صاحب الذي قدم اعمالا عديدة عن المسيحيين في العراق والفائز بعدة جوائز عن افلامه تلك ، ان العمل كان بمثابة رسالة الى العالم تتحدث عن مأساة المسيحيين وهو يرتقي الى مستوى الاعمال التي يمكن ان تشارك في مهرجانات او عروض خارجية بعد تجاوز بعض الاخطاء البسيطة . واشاد الحضور بالممثلين الشباب الذين يرتقون المسرح لاول مرة وبادائهم والذين يمكن ان يكونوا مشروع ممثلين في المستقبل . في حين دافع مخرج المسرحية وكاتب النص عن عدم تقديم العمل باللغة السريانية فاجابا بان هناك فكرة لسرينة العمل ولكن الغاية الاساسية هي ان تصل الرسالة الى الجمهور الذي لا يتقن السريانية وتعريفهم بمأساتنا وهو الهدف .