المحرر موضوع: ما تبقى من احلامنا / من أدب النزوح نص : بهنام عطاالله  (زيارة 1164 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1471
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

من أدب النزوح
ما تبقى من احلامنا


د. بهنام عطاالله

كتبت القصيدة بعد تحرير بخديدا وخلال أول زيارة لها

هذه الحرائق المنتشرة في كل مكان
وتلك الحدائق تلفظ أنفاسها الأخيرة
حيث السخام يعلو الأشياء الجميلة
أشياؤنا مرمية في الشوارع والأزقة
ما بقي لنا الآن ليس سوى
أحلام اليقظة
إننا في قلب الدمعة ندور
وهي تزف لنا صوت النايات الحزينة
والترانيم الشجية من كنائسنا المستباحة
هو الوقت يأخذني كي أذرف الدمع
أمام كنائسنا الثكلى
يوم استباحها الظلام
وحولها الى ميدان رمي النار
فيا أيتها الشمعدانات
في مركز مار بولس
ومكتبة الحكمة الإلهية
انثروا بإسم الرب ملائكتها
على منائر بخديدا الجريحة
لقد احرقها نيرون ثانية
بخديدا يا أم الشال المزكرش
وزنار المطران دلال
يا آخر عنقود عنب في بيتي
يا آخر برتقالة على الشجرة
يا حمامة تأخني نحو الأمان
لقد استباحوك المغول
وعبثوا بكل شيء جميل
فمن يقبل ثغر كنيسة مار زينا ؟
من يعيد اليها قبتها
ويدق ناقوسها الصامت
من زمان
لقد أحرقها الظلاميون
في عز النهار
انهم ينشرون الموت
والحرائق والدمار
عبر شظاياهم الملعونة
وأفكارهم المتخلفة
فلنقرأ آخر سفر من الحياة
انه سفر العودة الى الديار
رغم الحرق والدمار
هذا ما تبقى من أحلامنا المحاصرة
من قبل الظلام