المحرر موضوع: كلدان تورونتو العظماء  (زيارة 2953 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل هبه شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 201
    • مشاهدة الملف الشخصي
كلدان تورونتو العظماء
« في: 18:18 03/11/2016 »
كلدان تورونتو العظماء

انهم عظماء و مباركين كما كان يصفهم دوما ابينا المطران مار يوحنا زورا سيدنا
و كلنا فخر ان نكون جزءاً من هذا الجمع المبارك فقد شهدت كاتدرائيه الراعي الصالح حدثاً مُهيباً و حزيناً بنفس الوقت ، اذ ودّع ابناء هذه الكنيسه العظيمه قائدهم و خادمهم الروحي الاسبق المثلث الرحمات المطران مار يوحنا زورا القديس ،بقلوب عصفت بالمشاعر النقيه و الالم الظاهر على وجوه الجمع المؤمن ودعنا جسده الوداع الاخير اذ ان روحه و ذكراه ستبقى حيّه في قلوب رعيّته العظيمه ، و ستبقى في كنيسته التي بناها من فلس الارمله و التي تحمل الكثير من الانتقادات و اللوم على مدى مراحل بنائها من قِبٓل بعض المؤمنين الذين كانت لهم اهدافاً اخرى من وراء انتقاداتهم و قد صمتت جميع هذه الاصوات امام قداسه هذا الراعي الصالح و غطى الحزن وجوه هؤلاء كذلك لأنهم عرفوا انهم كانوا بوهمٍ كبير لما فعلوه و قالوه عنه سابقاً و اكتشفوا انه كان و سيبقى عظيماً كيف لا و قد حضر الالاف الى مراسيم الجناز و الدفنه ليومين متتاليين و ترك الناس البسطاء اعمالهم اليوميه في صباح الاثنين و هرعوا ليكونوا للمره الاخيره مع ابيهم الروحي الذي عرف كل واحد منهم باسمه و قد رأيت ما آلمني و مزق قلبي و انا امشي بين هؤلاء المؤمنين العظماءبايمانهم و بساطتهم.....  فهذا اتذكره لأنه كان بضيقٍ عظيم و لم يتركه قديسنا المطران الا وقد خفف من جراحهِ و اقامه على رجليه من جديد و هذه الام  المسكينه كان معها يومياً و لم يتركها عند وفاة ابنتها الشابه ، و هذا الذي فقد ابنه جاء باكياً على ابينا الروحي و على ابنه ، و هذه تبكي على ذكرياتها عن سياده المطران عند وفاة اخيها و كيف طمن قلوبهم بالصلاة و بالتاكيد على انه في احظان يسوع، وهؤلاء قد زارهم مرات كثيره بالمستشفى مازحاً معهم و مخففاً الامهم الجسديه  ، وهذه العائله لولا صلاته و تضرعه للرب على نيتهم و نصائحه الابويه و منحه وقته الثمين للجلوس معهم  و تذكيرهم بمعنى و قداسه الزواج الحقيقي لكانوا مشتتين و اولادهم ضائعين، و هؤلاء بعض الشباب الذين فقدوا اباؤهم فكان لهم اباً حنوناً و ناصحاً لهم على الدوام و تبناهم اولاداً له ، يبكون و يبكوننا معهم ، و،رأيت و سمعت مئات المرات و انا اسير بين الناس   (هذا الرجل قديس)، و انظر اليهم و افكر في نفسي اني لا اعرفهم لكن ما يقولوه هو ما افكر به و تجمعنا محبه هذا القديس .....    رأيت زكا العشار و رأيت مريم المجدليه و رأيت المرأه النازفه و رأيت يائيرس و رأيت  بطرس و يوحنا و يعقوب و جميع التلاميذ و رأيت يهوذا  كذلك نادماً على ما فعله و الحزن مخيم عليه عسى و لعل ان يفيق و يعرف ان هذه الدنيا فانيه و لا تستحق منه كل هذا الاهتمام و المنافسه على مناصب دنيويه زائله  .

 و ماذا اقول عن اطفالنا  و كم كان حزنهم البريء كبيراً على هذا الانسان الذي اسر قلوبهم منذ ولادتهم و تربوا على يده روحياً و لم يستطع احداً ابعادهم عنه يوماً ما فكانوا يهرعون اليه كلما رأوه و يحضنوه ببراءه و يمزحون معه باحترام كبير لا نراه عادةً نحن الاباء و الامهات منهم ☺️ و يضحك معهم و كان يقوم في كل قداس باحظار جميع الاطفال للمقاعد الاماميه و اعطاء دوراً بحمل الشموع او الورود لبعظاً منهم عند قراءه الانجيل المقدس و حتى لا يشعر احدهم بان ليس له دور كان يتاكد من اعطاءه دوراً الاسبوع الاخر ، و هذه كانت طريقته بادخال الله و الفرحه الى هذه القلوب البريئه فلا عجب انهم افتقدوه و بكوا عليه بكل براءه طفوليه و بعضهم قال ان لسيدنا VIP PASS to heaven  و الاخرى قالت اوه انا اعلم جيداً انه عند الرب ، فاذا كان هؤلاء الابرياء الملائكه يقولون هذا عنه فلا شك انه كذلك الان .
اما المسؤولون اللسياسيون هنا فكان لديهم معزّه خاصه لهذا القديس و منهم من حضر ليومين متتاليين لساعات واقفاً امام نعش القديس و الصليب المقدس و الحزن بادٍ على وجهه.


و المسؤولين عن الدفنه(Funeral home service) كان موقفهم مشرفاً فقد تكفلوا بكل المراسيم و الاتصالات منذ وصول الجثمان لأرض كندا و حضر جميع الموظفين ( عادة يحضر اثنان فقط ) للمراسيم ليومين متتاليين لساعات واقفين يفتحون الابواب للمؤمنين الذين توافدوا الافاً و يسلمون كارتات الذكرى التي حضروها بانفسهم لهذا القديس الذي كانوا يكنون له احتراماً يفوق الوصف كيف لا و قد رأوه لأكثر من عشرين سنه مرافقاً لآلاف المؤمنين الكلدان الذين رحلوا الى الحياة الابديه مقيماً الصلوات على نفوسهم ليله الزياره و من ثم يستلمهم بنفسه في يوم الدفنه يرافقهم للكنيسه و يقيم القداديس لراحه انفسهم و من ثم يرافقهم للمقابر و لا يغادرهم الا و هم تحت التراب فيصلي صلاة اخيره لهم ليرجع يزورهم بالايام العاديه لوحده و يصلي لهم و لم يتركهم في جمع الموتى و عيد القديسين الا و يزورهم حتى لو كان الثلج عده انجات ، من يستطيع ان يذكر لي اسماً عن اي رجل دين يفعل او فعل هذا  مع فائق احترامي لمعظمهم . 
قام بالمراسيم سياده المطران الجليل مار شليمون وردوني و ابكى الحضور عندما انفعل حين  ذكر رغبه القديس الراحل و صلواته الحاره لتحرير قرانا المحتله و عن رغبته بقضاء باقي ايام حياته في دير مار اوراها الذي تحرر بعد رحيله بايام .
و نشكر كلنا سياده المطران الجليل عمانوئيل شليطا على العمل الجبار الذي قام به في اقامه و تنظيم المراسيم المهيبه ، نطلب من الرب ان يقويه بخدمه مذبحه المقدس بشفاعه و صلوات امنا العذراء و القديس مار يوحنا زورا الذي ستكون روحه النقيه معه جنباً الى جنب في هذه الكنيسه المباركه .

يا ماريوحنا صلي لاجلنا

يا من علمتنا التواضع و نكران الذات و التخلي عن مرض الكبرياء و التعامل مع الناس على اساس ما يملكون من كنوزا بداخلهم و ليس بما يملكون من ماديات زائله....
يا من علمتنا ان غذاء الروح هو اهم و اسمى من غذاء الجسد....
 يا من علمتنا ان القداس الالهي هو اتحاد مع كلمه الرب و ليس اتحادا  مع الموسيقى...
 يا من صبرت علينا سنوات طوال كي نتعلم معنى الطاعه الحقيقي و العمل فقط من اجل مجد الكنيسه و ليس من اجل مجد ذواتنا...
يا من علمتنا التواضع و يا من طبقت مقوله ربنا و الهنا بان من رفع نفسه اتضع و من وضع نفسه ارتفع...
 ايها الاب الروحي لاولادنا يا من كان يهرع الاطفال للقاءك بدون حاجز او خوف و يتكلموا معك من دون اي خوف او  خجل لكن بكل احترام ...
 يا من اختارك الرب من دون كل الناس لخدمه مذبحه باخلاص و تجرد و لتكن قائدا روحيا لشعبه الكلداني في كندا لتقوده روحيا الى الامام بعيدا عن ماديات العالم الزائل التي اغرت الكثيرين و فضلوا الجسد و مجد العالم  على الروح و مجد الرب...
 يا من انقذت مئات العوائل في كندا من عواصف هوجاء احاطت بهم و قدتهم لبر الامان بقوه الصلاه و الصوم  و بكلمه الرب فقط ولم تنتظر الشكر او المكافاه منهم او المجد من الناس فعملك كله يتم بالخفاء لانك مؤمن بان المكافاه هي من الرب الاله فقط...
 يا من علمتنا ان خدمه الكنيسه تبدا من الروح اولا ثم الجسد و يا من علمتنا ان النجاح ياتي من اتحادنا  بالروح اولا و بالمحبه لبعضنا الاخر ...
الى ملكوت الرب ايها العبد و الراعي الصالح و ستبقى تعاليمك سراجاً يقودنا لباقي ايام حياتنا


هبه شمعون
تورونتو كندا

الرابط ادناه المراسيم الكامله للدفنه
https://www.youtube.com/watch?v=KUwhu-NIIb4






غير متصل كنعان شماس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1136
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: كلدان تورونتو العظماء
« رد #1 في: 15:55 05/11/2016 »
تحيـــــة  يا اخت  هبـــة شــــمعون
 وتحيـــة  لكل من  شــــارك  في  جنازة  تكريم المطران  مار يوحنا زورا   وتحية  لكل من  ســاهم  بالتراتيل الحزينة  ... ونطلب من الرب  ان يقيمه على  يمينـــه   .  ارقد بســلام  ايها المطران  الجليل  ارقد  على  رجاء الصوت  الصادق  الذي نادى لاعازر وبارك  الله بنات  وبنين  تورنتــو المسيحيين  لموئمنين  الذين  شاركو  في تكريم  راعي  كنيسة  الراعي  الصالح

غير متصل هبه شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 201
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: كلدان تورونتو العظماء
« رد #2 في: 04:21 13/01/2017 »
السيد كنعان المحترم
اشكرك من صميم قلبي على مشاركتك و على دعوتك لروح سياده المطران الطاهره و اطلب من الرب ان يحفظكم من  اي مكروه بشفاعه العذراء امنا و بصلوات ابينا المطران الراحل
و ااسف على تاخري بالرد لظروف خارجه عن ارادتي

هبه شمعون
كندا