الحوار والراي الحر > المنبر السياسي

الحوار والاتفاق طريقنا للحاضر والمستقبل

(1/1)

وديع زورا:
الحوار والاتفاق طريقنا للحاضر والمستقبل

يتطلع شعبنا العراقي بكل قومياته ومعقتداته الى بناء عراق ديمقراطي فيدرالي ومن اجل المحافظة على هويتنا
القومية والدينية ولغتنا التي تكلم بها ابائنا واجدادنا منذ الاف السنين نحن الاثوريين الكلدان السريان وحيث نتامل
في المشهد السياسي بكل مستوياته نكتشف ان الصراعات لاتنشأ بسبب وجود اختلاف وانما تنشأ من العجز عن اقامة نسق مشترك يجمع الناس ضمن دوائر ارتضوها وعليه ان الحوار لايدعو المغاير او المختلف الى مغادرة موقفه
الثقافي او السياسي وانما لاكتشاف المساحة المشتركة وبلورتها والانطلاق منها مجددا ومعا في النظر الى
الامور فثمة اشياء ومعارف عديدة يتم الاستفادة منها من جراء الانفتاح والتواصل والحوار وان الثقافة الحوارية
التي تصطنع الانفصال والانغلاق تبتر التاريخ كما ان الثقافة الحوارية هي الطريق الضروري الى التقدم السياسي
والحضاري وتضيق مساحة الخلاف وابراز عناصر الوحدة والأتلاف
ان المسألة الحقيقية والجوهرية في كيفية ازالة هذه الخلافات في القضايا المصيرية وذلك لأن الامة هي الرابحة
حيثما تسود لغة الحوار وتتكرس تقاليد التواصل وننبذ جميعا داء التعصب ويخطأ من يتعامل مع مبادرة الحوار
بعقلية الغالب والمغلوب
ان الحوار والتواصل بين مختلف التيارات والتنظيمات والشخصيات في مجتمعنا الاثوري الكلداني السرياني هو من
اجل توفير مناخ ملأم من التفاهم المتبادل وتوسيع المساحات المشتركة وتطوير الوئام والتحام الامة وبحاجة
الى رؤية جديدة تستوعب متغيرات الواقع والمكونات الاساسية لهويتنا ووحدتنا دون تحيز لفئة او تهميش لاخرى
وحبذا لو كافة القوى السياسية في مجتمعنا ان تمارس عملية نقد ذاتي لأداها وممارستها والانفتاح والتواصل
مع بعضها وذلك عن طريق عقد لقأت وحوارات تضم جميع الفعاليات والقوى السياسية والمناقشة بروح ديمقراطية
وشفافة كافة القضايا والامور المتعلقة بحاضرنا ومستقبلنا وأن تتوج بميثاق جديد ولكي نضمن حقوقنا القومية والدينية والثقافية يجب ان نكون متفقين في القضايا المصيرية التي تهم شعبنا ونحن نعلم جميعا ان الاخوة
العرب والاكراد والتركمان ينضرون الينا بكافة تسميتنا نظرة واحدة ولا تفرق بيننا نحن مسيحي العراق فلهذا يجب
على الجميع ان يأخذو هذه القضية بجدية وللمصلحة العليا


زورا وديع

تيري بطرس:
الاستاذ زورا وديع
موضوع جيد طرح هادئ كثر الله من امثالك، شكرا لمقالك الرصين.

وديع زورا:
الاخ تيري بطرس المحترم
لك جزيل الشكر
لا اعرف لماذا بعض الاخوة المتحاورين المتعصبين من الكلدان والاثوريين يتناحرون فيمل بينهم على التسمية
ولا ينظرون الى الواقع المهم وانهم جميعا يعلمون بأن نظرة الاخوان العرب ولكرد والتركمان الينا هي نظرة واحدة
ولا تفرق بين اثوري كلداني سرياني وما فائدة التسمية بالدستور اذا لم نضمن حقوقنا القومية والدينية والثفافية
بحق وحقيقة فالى متى يجب نفكر بالمصلحة العليا

زورا وديع

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة