الاخبار و الاحداث > الاخبار العالمية

ذئب المافيا يعود مشتاقا حتى لزنازين إسرائيل

(1/1)

samir latif kallow:






ذئب المافيا يعود مشتاقا حتى لزنازين إسرائيل 


GMT 11:00:00 2007 الأحد 1 أبريل
 أسامة العيسة
 
 

--------------------------------------------------------------------------------
 

 
أطلق اسوأ الاوصاف على السجون الأميركية
ذئب المافيا يعود مشتاقا حتى لزنازين إسرائيل

أسامة العيسة من القدس : بدا الأمر وكأنه مشهدا خياليا في فلم سينمائي، توقفت الطائرة في مطار بن غوريون الإسرائيلي، ونزل منها، فرحا، متحمسا، ومنتعشا، قطب المافيا الإسرائيلية زئيف روزنشتاين، بعد أن كان غادر بطائرة من نفس المطار قبل نحو 390 يوما، مخفورا إلى أميركا.
قطب المافيا الإسرائيلي الذي يطلق عليه لقب الذئب، عاد منتصرا، رغم انه زج في زنزانة في أحد السجون، ولكن عودته اعتبرت، رضوخا من الولايات المتحدة الأميركية لعصابات المافيا.
الذئب مشهور في إسرائيل، بقوته وسطوته، وأيضا بذكائه، وخلال نشاطه في عصابات المافيا، لم تتمكن الشرطة من إدانته، وكان كل مرة يطلب فيها للتحقيق يخرج رافعا رأسه، ساخرا من الشرطة، التي تخشاه، ويخاف رجال الشرطة من بطشه ونفوذه، لذا كان الأمر بالنسبة للشرطة، اكثر من يوم عيد، عندما أوقفوا الذئب، قبل نحو عامين، بعد أن حصل مكتب الفدرالي الأميركي على شهادات وإثباتات تدينه بالمتاجرة بحبوب الاكزستازي المخدرة في الولايات المتحدة الأميركية.
واستجاب الإسرائيليون، لمذكرة توقيف أميركية فدرالية صدرت بحق الذئب، خصوصا وان أميركا أخذت الأمر بجدية، وعقد وزير العدل الأميركي مؤتمرا صحافيا، حول تورط روزنشتاين، بتهريب ملايين من حبات مخدر اكزستازي إلى أميركا.
وحاول محامو الذئب، منع تسليمه إلى أميركا بالطرق القانونية، ولكن كل ذلك فشل، وتم تحميل روزنشتاين، في طائرة إسرائيلية، بمرافقة محققين إسرائيليين وعملاء من مكتب التحقيق الفدرالي الأميركي، هبطت في ميامي حيث أودع في السجن، وحكم عليه لاحقا بالسجن 20 عاما.
ورافق مندوبو الصحف ووسائل الإعلام روزنشتاين في رحلته إلى أميركا، وبدا أن أسطورة الذئب في طريقها للتلاشي، وتبادل قادة الشرطة في إسرائيل الأنخاب للتخلص من الذئب، ولكن ما حدث لاحقا، أثار الاستغراب، عندما تحدث موشي كوهين الناطق باسم وزارة العدل الإسرائيلية، عن وجود اتصالات مع روزنشتاين، لتوقيع صفقة ادعاء معه يتم بموجبها، إقرار الذئب بارتكابه عدد من الجرائم بما فيها الاتجار بالمخدرات، في حين سيوصي الادعاء بان تفرض عليه عقوبة السجن الفعلي لمدة اثني عشر عاما يقضيها في السجن الإسرائيلي.
وفسر المتابعون ما جرى، أن الولايات المتحدة الأميركية، لم ترغب ببقاء "حبة البطاطا الساخنة" التي اسمها روزنشتاين في يدها، وتريد التخلص منه بسرعة.
ولكن كيف ولماذا وافقت أميركا على ذلك؟ وهل تلقت تهديدات من عصابات المافيا؟ وما هو حجم هذه التهديدات، التي تجعل اكبر قوة في العالم ترضخ لبارون المافيا الإسرائيلية؟ هذه الأسئلة وغيرها من الصعب الإجابة عليها، وربما ستبقى سرا إلى الأبد.
وتوجه مندوبو الصحافة الإسرائيلية إلى ميامي، لمرافقة روزنشتاين، في طريق عودته، وقدموا صورة تفصيلية عما حدث، حيث تم إلباس الذئب سترة واقية من الرصاص، خشية قتله من أحد الخصوم، ووضعه بشكل منعزل عن الركاب، الذين عاشوا في قلق عندما علموا أن الذئب معهم على نفس الطائرة، أما الذئب نفسه فابدى مشاعرا طيبة عندما بدأت الطائرة تقترب من إسرائيل وقال "لا شيء يعدل الوطن".
وعندما هبطت الطائرة في مطار بن غوريون، نزل منها الذئب، مرتديا قميصا ابيض، ومعلنا شوقه لإسرائيل حتى لزنازينها وسجونها، واخذ يداعب رجال الشرطة، ويبدي حنينا تجاههم.
وأشار الى أنه حتى وهو في السجن الإسرائيلي، فانه سيعيش كإمبراطور، مقارنة بوضعه في السجون الأميركية التي أطلق عليها شتى الأوصاف السيئة.
هل انتهت حكاية بارون المافيا الإسرائيلي عند هذا النحو، بعد ما اعتبره مقربوه انتصارا على اكبر دولة في العالم؟ أم أنها ستشهد فصولا أخرى؟ لا شيء مستغرب في عالم المافيا الإسرائيلية التي يمتد نشاطها إلى خارج البلاد.


 
 
 
http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2007/4/223071.htm
 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة