المحرر موضوع: المئات من أبناء بغديدا يحتفلون بعيد السعانين حاملين أغصان الزيتون بين الدور والمحال المهدمة والمحروقة والنواقيس تدق للمرة الأول قي المدينة  (زيارة 1721 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 37127
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 
عنكاوا كوم- خاص- بغديدا

 إنطلق المئات من أبناء بغديدا بعيد السعانين حاملين أغصان الزيتون، وهاتفين "أوشعنا أوشعنا"- أي خلصنا يارب، يتقدَّمهم سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي راعي أبرشية الموصل وإقليم كوردستان وكركوك  للسريان الكاثوليك.

 إنطلقت الإحتفالية التي تقام " تخليدا لذكرى دخول الرب يسوع المسيح إلى أورشليم"، من أمام كنيسة الطاهرة الكبرى، مروراً بدار مار بولس للخدمات الكنسية، باتجاه كنيسة مارزينا، ومروراً بالشارع الرئيس داخل البلدة، والذي تتواجد فيه عدد من الكنائس منها، كنيسة الشهيدين سركيس وباكوس، كنيسة مار كوركيس، كنيسة مار يوسف الجديدة، حيث حمل المحتفلون أغصان الزينون مع "أوشعنا أوشعنا"- أي خلصنا يارب وتوقّف المحتفلون  عند كنيسة مار يوحنا، حيث إستمعوا إلى قراءة من الإنجيل المقدّس، قرأه سيادة المطران مار يوحنا بطرس، وأطلق كلمة المناسبة التي أشار فيها إلى معاني هذه الإحتفالات عند المسيحيين وأبناء المدينة رغم المأسي التي مروا بها، مع التصفيق والزغاريد، ليعطي سيادة راعي الأبرشية البركة، واختتمت المسيرة عند كنيسة مار يوحنا، ولم تستمر إلى دار الآباء الكهنة كالمعتاد، ورغم هذا فقد قطع المئات من الجماهير المحتفلة مسيرتهم بين الدور المهدَّمة والمحروقة ونسبتها تصل 40 % .وكانت اللجنة المنظمة قد هيأت ترتيب المواكب وكراسات تراتيل السعانين والأعلام الصغيرة الملونة وأغصان الزيتون، فيما قامت القوَّات الأمنية المتواجدة في المدينة بالتواجد وبكثافة في الشوارع والأرصفة لتوفير الحماية من الشرطة ووحدات حماية سهل نينوى.

تألف الموكب الذي تقدمه صليب الرب من الآباء الكهنة والأخوات الراهبات عدد من الأخويات ، والمئات من أبناء المدينة الذين تزيَّنوا باللباس التراثي الشعبي.
وللمرَّة الأولى تدقُّ نواقيس المدينة بهد توقُّف تجاوز العامين ونصف العام.
وفي ذات السياق إحتفل أكثر من ألف شخص بعيد السعانين في عنكاوا من أبناء الأبرشية من بغديدا وبرطلة والموصل.

وكان آخر إحتفال بعيد السعانين في بغديدا  قد أقيم صباح يوم الأحد 13 نيسان 2014، وشارك فيه أكثر من عشرة آلاف من أبناء بغديدا، أي قبل أقل من أربعة أشهر من إحتلال المدينة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المتمثِّل بعناصر "داعش" الإرهابية.
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية