الاخبار و الاحداث > الاخبار العالمية

مجموعة عمل عربية من 11 دولة للاتصال بإسرائيل

(1/1)

samir latif kallow:




مجموعة عمل عربية من 11 دولة للاتصال بإسرائيل

وزير ألماني: قمة الرياض فتحت نافذة أمل للسلام * باريس وروما تستقبلان وزيرين فلسطينيين للمرة الأولى

 
القاهرة: محمد علي وعمر عبد الرازق


في اول خطوة من نوعها، شكلت الجامعة العربية مجموعة عمل من 11 دولة عربية للاتصال باسرائيل لشرح مبادرة السلام العربية التي اقرتها قمة بيروت عام 2002 وأعادت تفعيلها قمة الرياض، الشهر الماضي. وستكون مجموعة العمل احدى عدة مجموعات ستكلف باجراء اتصالات للدعوة للمبادرة العربية التي تعرض على اسرائيل علاقات طبيعية مقابل الانسحاب من الاراضي التي احتلت عام 1967 وتسوية مشكلة اللاجئين. وقال هاني خلاف مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية ومندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية للصحافيين «بعض فرق الاتصال ستكلف بالاتصال باسرائيل والامم المتحدة والرباعية الدولية». وسيكون أعضاء مجموعة العمل من الدول الاحدى عشرة التي ضمتها اللجنة التي شكلتها القمة العربية التي عقدت في الرياض الاسبوع الماضي وتشمل مصر والاردن اللتين وقعتا معاهدتي سلام مع اسرائيل.
الى ذلك، قال وزير الدولة الألماني غونتر غلوسر في القاهرة امس إن القمة العربية في الرياض فتحت نافذة للأمل باتجاه تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط وشكلت تحركا جيدا من أجل المنطقة ككل، معربا عن تأييد بلاده لكافة المبادرات الرامية لإنعاش عملية السلام، وكذلك جهود الرباعي الدولي والعربي في هذا الشأن.

وللمرة الاولى استقبلت عاصمتان اوروبيتان هما باريس وروما وزيري الخارجية الفلسطيني زياد ابو عمرو والاعلام مصطفى البرغوثي. ودعا الوزيران الاتحاد الاوروبي الى التعامل الكامل والفوري مع الحكومة الفلسطينية وعدم التمييز بين وزرائها. في هذه الاثناء أصدر وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس تعليمات الى قادة الجيش باستئناف العمليات العسكرية في قطاع غزة بزعم وقف اطلاق الصواريخ ضد التجمعات الاستيطانية اليهودية في منطقة النقب شمال غربي اسرائيل. ورغم ان ايهود اولمرت رئيس الوزراء الاسرائيلي قلل من امكانية القيام بهجوم اسرائيلي كبير داخل غزة الآن إلا انه لم يستبعد ذلك. واتهم بيريس حركة حماس بزرع عبوات ناسفة على طول خط الحدود وإنشاء أنفاق لاختطاف جنود. فيما اشارت مصادر اسرائيلية الى وجود خطط لاستئناف الاغتيالات.


http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=1&issue=10353&article=413435

 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة