الاخبار و الاحداث > الاخبار العالمية

رئاسة الوزراء.. المحطة الاخيرة لطموحات حمد بن جاسم ؟

(1/1)

samir latif kallow:





رئاسة الوزراء.. المحطة الاخيرة لطموحات حمد بن جاسم ؟ 



GMT 10:30:00 2007 الأربعاء 4 أبريل
 إيلاف
 
 

--------------------------------------------------------------------------------
 


من وزير للزراعة الى عنوان لسياسة مثيرة للجدل:
رئاسة الوزراء.. المحطة الاخيرة لطموحات حمد بن جاسم ؟

 

 خميس خلفان من دبي: أثار تعيين الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني ، كرئيس للوزراء في قطر ، تساؤلات في الاوساط الخليجية عن المدى الذي قد تصل اليه طموحات رئيس الوزراء الجديد ، الذي استطاع خلال حوالي عشر سنوات ان ينتقل من وزير للبلديات والزراعة ‘ ليصبح عنوانا لسياسة  مثيرة  للجدل حينا ، وللاستغراب والحيرة في معظم الاحيان  . ومع ان رئاسة الحكومة لاتضيف من حيث المضمون صلاحيات جديدة للشيخ حمد بن جاسم الذي كانت الاوساط الخليجية تعتبره منذ وقت طويل رئيس الوزراء الفعلي ، الا ان قرار تعينه الذي اصدره امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني أمس  يحمل دلالة رمزية مهمه اذا ما وضع في سياق الطريقة التي سطع بها نجم رئيس الحكومة القطرية الجديد ، اثر دوره المحوري في ترتيب الانقلاب الذي قام به امير قطر الحالي في عام 1996  وأطاح فيه  بوالده الشيخ خليفة بن حمد ال ثاني .

وحسب ما تقول مصادر خليجية تتابع الشأن القطري ، فأن الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني عمل لتثبيت وضعه كلاعب اساسي في قطر على محورين اولهما داخلي : ويشمل  العمل على خلخلة تركيبة الاسرة الحاكمة وفتح ثغرة فيها تسمح له بالتقدم للصفوف الاولى للاسرة .  وكانت البداية  في هذا السياق ، الاطاحة بالامير الأب بانقلاب توزعت فيه ولاءات الابناء حيث انحاز بعض انجال الامير السابق الى ابيهم فيما انحاز البعض الآخر الى اخيهم  الامير الحالي ،  عبر اغرائهم بمناصب افرغت من مضمونها عمدا وعن سبق اصرار .

 وكان من ابرز من انحاز الى الامير الحالي شقيقه الثاني الشيخ عبد الله بن خليفة ال ثاني الذي عين رئيسا للوزراء بعد الانقلاب وهو منصب وأن بدا كبيرا من حيث الشكل ، الا انه من حيث المضمون  كان شكليا الى ابعد حد.  فالصلاحيات الحقيقية  بيد الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني الذي دخل التشكيلة الوزارية  تلك  كوزير للخارجية قبل ان يضاف ، اليه منصب ثان هو النائب الاول لرئيس الوزراء ليتكرس وضعه  كمرجعية حقيقية داخل الحكومة . وعلى هذا المحور ايضا مارس الشيخ حمد بن جاسم دورا هاما في خلخلة ولاءات ابناء الامير الحالي من خلال  اثارة خلافات حول ولاية العهد ،بدأت  باستبعاد نجله الاكبر الشيخ مشعل بن حمد بن خليفة عن ولايه العهد والقفز الى النجل الثاني الشيخ جاسم بن حمد بن خليفة ال ثاني الذي عين لعدة سنوات قبل ان يعلن بشكل مفاجيء عن ( رغبته في التنازل عن ولاية العهد ) التي آلت للشيخ تميم بن حمد ال ثاني الذي لم تعرف عنه طموحات سياسية وكان اهتمامه منصرفا للانشطة الرياضية  .

وفي المحصلة فأن الامير الحالي وجد نفسه محاطا بأخوة تنازعوا في ولاءاتهم بينه وبين  ابيه  قبل ان تنتقل العدوى الى ابنائه حيث تم التلاعب بطموحاتهم القيادية  وآمالهم السياسية  . وقد استفاد الشيخ حمد بن جاسم بن جبر للنجاح في هذا الدور من طبيعة واسلوب امير قطر في ممارسة الحكم حيث عرف عنه الولع باطلاق مبادرات مثيره للدرجة التي جعلت منه كما يردد امام زائريه  ( قذافي الخليج ) . وحسب المصادر الخليجية فأن نجاح الشيخ حمد بن جاسم في ابعاد الاخوة وتحجيم دور الابناء واشغالهم بخلافاتهم ، فتح الساحة امامه ليكون الحصان الرابح داخل الاسرة الحاكمة في المرحلة المقبلة .

وفي اطار   المحور الداخلي عزز الشيخ حمد بن جاسم حضوره على الساحة المحلية من خلال دوره النشط في الحياه الاقتصادية والمالية لقطر والتي وصلت الى حد اعتباره من قبل معظم المؤسسات المهتمة بالاستثمار في قطر او العمل معها ،  العنوان الذي يقصدونه . وليس سرا ان الشيخ حمد بن جاسم هو واحد من ابرز اثرياء قطر وله املاك وشراكات تجعله عاملا مؤثرا في الحياة الاقتصادية القطرية  ، وتمكنه ايضا من توظيفها في  بناء ولاءات ومراكز قوة في داخل النظام .

اما لمحور الثاني فهو خارجي :  حيث  عمل الشيخ حمد بن جبر ال ثاني من خلال منصبه كوزير للخارجية على نسج شبكة من العلاقات الخارجية المثيرة التي تدعم طموحاته السياسية الداخلية . فكانت علاقاته المميزة بالادارة الامريكية والتي كان من ابرز تجلياتها القاعدة العسكرية الضخمة في العديد والتي تعد مركز عمليات القوات الامريكية في المنطقة . ولم تقتصر شبكة علاقاته الخارجية بالادارة الامريكية بل امتدت الى علاقات وثيقة معلنة  باسرائيل . وقد تجاوز  الشيخ حمد محاذير ومزالق هذه العلاقات بعدة وسائل منها اذكاء مخاوف الشارع القطري من دول الجوار الخليجي لتبرير علاقاته بقوى من خارج المنطقة . وقد استعان في اذكاء تلك المخاوف بما تبثه قناة الجزيرة الفضائية من انباء وتحليلات تثير دول الجوار وتدفعهم لاتخاذ مواقف سياسية تفسرعلى انها استقواء على قطر ومحاولة لتحجيم دورها ومكانتها ومنعها من ممارسة شكل من (  اشكال التعبير الديمقراطي ) .

اما الوسيلة الثانية التي اعتمدها الشيخ حمد بن جاسم فهي استغلال حالة الوهن والاحباط العربية للقيام بمبادرات تثير الاعجاب لدى الشارع القطري والعربي وتساعده في نفس الوقت على تغطية علاقاته العسكرية والسياسية المثيرة للحساسيات العربية . ومن تلك المبادرات مثلا علاقاته بالنظام العراقي السابق ، وعلاقاته بحركة حماس واستقبل قياداتها التي ابعدت عن الاردن فضلا عن موقفه الاخير في اثناء العدوان الاسرائلي على لبنان في الصيف الماضي  .  ومع ان الجميع يدرك ان مفاعيل هذه المبادرات المثيرة على الارض محدودة جدا الا انها كانت تدغدغ عواطف البعض وتدفعهم لغض النظر عن ممارسات قطرية  في ( الاتجاة المعاكس ) .

وتذكر مصادر خليجية ان الشيخ حمد بن جاسم لديه قناعة بأن استقرار اي نظام سياسي في المنطقة رهن بمدى نجاحه في نسج علاقات مع القوى الخارجية الفاعلة . وهو يرى ان اكبر هذه القوى هي امريكا على الصعيد الدولي واسرائيل على الصعيد الاقليمي  . ولذلك فهو لم يتورع عن استغلال اي مناسبة لتعزيز العلاقات السياسية والشخصية بهاتين القوتين بما في ذلك القيام بزيارات علنية وسرية لاسرائيل .
وتشير المصادر الخليجية الى ان رهان الشيخ حمد بن جاسم على علاقاته الخارجية هو الذي جعله يحتفظ بمنصبه كوزير للخارجية الى جانب كونه رئيسا للحكومة . ويضيفون ان ذلك الرهان  لن يكون محصورا في تثبيت دوره الحالي على الساحة القطرية بل يمكن ان يكون ابعد مدى عند توفر لحظة تاريخية مواتية  يعد لها منذ مدة طويلة .

 
 
 


--------------------------------------------------------------------------------

 
http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2007/4/223850.htm
 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة