المحرر موضوع: قصص انجليزية مترجمة حديثة  (زيارة 3662 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Mahmoud Abbadi

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 63
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://www.muhtwa.com/
    • البريد الالكتروني
قصص انجليزية مترجمة لمن يرغب في تعلم الإنجليزية بسهولة ، يقدم لكم موقع محتوى قصة قصيرة ذات عبرة مكتوبة باللغة الإنجليزية ومترجمة الى العربية بأسلوب سهل وكلمات بسيطة لتقوي اللغة لديك .

The story of the angry boy

There was a boy who was always losing his temper, His father gave him a bag full of nails and said to him "My son I want you to hammer a nail into our garden, fence every time you need to direct your anger against "something and you lose your temper
.So the son started to follow his father’s advice
On the first day he hammered in 37 nails ,but getting the nails into the fence was not easy ,so he started       trying to control himself when he got ,As the days went by, he was hammering in less nails
and within weeks he was able to control himself and was able to refrain from getting and from hammering nails

. He came to his father and told him what he had achieved
His father was with his efforts and said to him: “But now my son, you have to take out a nail for every day that you do not get
The son started to take out the nails for each day that he did not get , until there were no nails left in the   fence

His father advice

قصص انجليزية He came to his father and told him what he had achieved ,His father took him to the fence and said, “My son
you have done well, but look at these holes in the fence,This fence will never be the same again.” Then he  added

When you say things in a state of anger, they leave marks like these holes on the hearts of others,You can    stab a person and withdraw the knife but it doesn’t matter how many times you say ‘I’m sorry,’ because the wound will remain

الترجمة

قصة الفتى العصبي

كان هناك صبي عصبي جداً، كثيراً ما يفقد صوابه ويتهور ويتصرف تصرفات يندم عليها لاحقاً، فأحضر له والده حقيبة مملوءة بالمسامير، وقال له:

أريدك يا بني كلما اجتاحتك موجة غضب وتوشك على أن تفقد أعصابك، أن تدق مسماراً في سياج حديقتنا الخشبي.

وبالفعل بدأ الولد في تنفيذ ما طلبه منه والده ففي اليوم الأول دق 37 مسمارً، رغم أن إدخال المسمار في السياج الخشبي لم يكن بالأمر الهين.

لذا فقد قرر بعدها أن يحاول التحكم في أعصابه عند الغضب، وبعد مرور عدة أيام ، قل عدد المسامير التي كان يدقها.

وخلال أسابيع نجح في ضبط نفسه والتحكم بها والتوقف عن الغضب وبالتالي توقف عن دق المسامير.

وعندما حضر والده أخبره بما حدث معه ، ففرح الأب بهذا التغيير الإيجابي، وقال له:

لكن الآن يا بني عليك أن تستخرج في كل يوم يمر عليك دون أن تغضب أحد هذه المسامير.

بدأ الفتى مرة أخرى في خلع المسامير في اليوم الذي يمر دون ان يغضب به ، وهكذا حتى انتهى من جميع المسامير التي دقها في السياج من قبل.

نصيحة والده

فذهب الى والده ليخبره بهذا الإنجاز، فأصطحبه والده الى السياج وقال له:

يابني لقد نجحت وأحسنت فيما فعلت، ولكن عليك ان تنظر الى تلك الثقوب والعلامات التي بقيت في السياج، حتى بعد ان خلعت المسامير فلن يعود السياج كما كان أبداً، هذا ما يحدث عندما تتفوه بكلامك أثناء حالة غضبك، فإنك تترك ثقوب وجروح في نفوس الآخرين، فمن السهل ان تطعن الإنسان وتخرج السكين ، ولكن لا يعني الأمر شيئاً عندما تكرر أنا آسف مئات المرات، لأن الجروح تبقى كما هي.جروح تبقى كما هي.
من اجمل المواقع تقديم للمعلومات القيمة
للاستفادة : https://www.muhtwa.com/