الاخبار و الاحداث > لقاءات ومقابلات

لقاء مجلة الشمس مع الفنانة المتألقة جوليانا جندو

(1/1)

Sahir Almalih:
نص اللقاء الذي اجرته مجلة الشمس مع الفنانة المتألقة جوليانا جندو
اجرى اللقاء : ساهر المالح – الشمس - ديترويت


هيفاء القّد جميلته ،عذب الصوت كروانه  بأحترام كبير تتحدث عن الكبار ، وبسلاسة جميلة ومتمكنة اجاباتها كانت.

الشمس: فنانتنا جوليانا مرحبا بك في  مجلة الشمس وموقع عنكاوا   في هذا اللقاء الذي اتوقع له أن يكون ممتعا (ضحكة منها) كيف        كانت طفولتكِ وأين ؟
جوليانا: في مدرسة راهبات الحسكة وكان عمري حينها لم يتجاوز الثانية عشر ، كنت اشارك في حفلاتها كمغنية. واول مرة غنيتُ منلوجا بعنوان (انا حتجنن يا أخواتي من نسواني الأثنين) وكان ذلك على قاعة سينما القاهرة. لكن والدي لم يوافق على مواصلتي الغناء ، فأكملتُ دراستي الاعدادية ثم الثانوية ، وكان ترتيبي الأولى على ثانويات القطر السوري ، لذلك تم منحي اجازة دراسية جامعية مجانا ، فانتميتُ الى جامعة حلب ومن ثم تخرجت فيها حاصلة على الليسانس في الأدب الفرنسي وأكملت دراستي في جامعة الينوي في شيكاغوحيث تخرجت فيها حاصلة على شهادة الماجستير في الادب الفرنسي.

الشمس: معنى هذا انك تتقنين اللغة الفرنسية اضافة الى الأنكليزية والعربية والسورث طبعا ، فهل هذا يعني انك قد غنيت بأكثر من لغة ؟
جوليانا: لقد غنيت باللغة الفرنسية  ، وقريبا ستصدر اغنية جديدة وستكون باللغتين العربية والفرنسية وسيتم تصويرها بالفيديوكليب ، كذلك اغني بالسورث ضمن اللهجات الاشورية والكلدانية والسريانية هذا طبعا اضافة الى العربية والفارسية.


الشمس: جميلة مثلكِ ، ألم تحاول خوض تجربة التمثيل ؟
جوليانا: لقد مثلت في فيلم (الورود المُداسه) أي (ورده ديشه) وقد كان ناطقا بلغة السورث. وهو أول فيلم بالسورث ، وقد نجح نجاحا باهرا والحمد لله ، وتم عرضه في كافة أنحاء العالم التي يتواجد فيها أبناء جاليتنا العزيزة.


الشمس: ألا تعتقد الفنانة جوليانا انها تمتلك مواصفات صوتية تساعدها على الغناء للأطفال؟
جوليانا: لقد أنتجت فيديوكليب يحوي على العديد من الأغاني للأطفال بلغة السورث. وتم فيه اشتراك مئة وسبعون طفلا ، يحوي على مجموعة من الاغاني ذات الأهداف الثقافية والفنية والتعليمية ، وكان من اخراج المبدع جان هومه. كذلك هناك عمل آخر تم تصويره في مشيغان ويعرض حاليا وهو بعنوان (ماما أحبها هواية).


الشمس: من البديهي ان معظم المطربين قد تأثروا قبل وأثناء احترافهم الفني بمطرب او فنان  معين. فبمن تأثرت جوليانا جندو ؟
جوليانا: تأثرت كثيرا بسيدة الغناء العربي أم كلثوم وأسمهان ، حيث كانت والدتي وخالتي يرددون دائما اغانيهما ، بالمناسبة فان لوالدتي صوت جميل جدا ، وكنت حينها اردد تلك الأغاني مصاحبة عزفي على الكيتار أثناء الغناء.


الشمس: من خلال الفترة الزمنية الطويلة التي قضيتها في المهجر وملازمتك للحالة الفنية فيه ، فما هو رأيك بالفن المهجري (اذا جاز التعبير).
جوليانا: بصريح العبارة ان الفنان في المهجر ظروفه قاسية وصعبة جدا وذلك كونه يتعامل مع الفن ماديا ومعنويا ، فليس هناك شركات او جهات تحتضن او تتبنى الفنان الكلدواشوري لذلك فعمل الفنان منفردا وبصورة شخصية بحتة زادت من الأثقال عليه ، خاصة انه ليس هناك اي حماية لحقوقه الفنية . فمثلا ان معظم المستمعين او المعجبين يقوم بتسجيل او استنساخ العمل الفني للفنان..وبهذا تصبح حقوق الفنان مهضومة ومهدورة.


الشمس: قد يتبادر الى ذهن البعض بأنك لستِ عراقية ، فهل هذا صحيح؟
جوليانا: أقولها بكل فخر واعتزاز أنا عراقية ، ولدت من والدين عراقيين من مواليد بغداد ، وكونهما انتقلا الى سوريا فقد ولدت فيها .. لكني أفتخر بعراقيتي.


الشمس: هل كانت لك جولات عربية واوربية غنيت فيها خارج اميركا ؟
جوليانا: عربيا غنيت في لبنان وسوريا ، اما في الدول الاخرى فهي كثيرة منها فرنسا ، انكلترا ، المانيا ، هولندا ، السويد ، الدانمارك ، استراليا ، نيوزلندة ، النمسا ، بلجيكا ، اليونان ، سويسرا ، وحتى روسيا ،ولازالت عندي مشاريع للغناء مستقبلا هناك.


الشمس:  لقد لاحظت هناك توقفا عند ذكرك روسيا ، فما سبب ذلك؟
جوليانا: لأن ذكرياتي عن سفرتي الى روسيا لاتنسى ، كونها كانت رحلة العمر ، حيث كنت مدعوة من قبل الحكومة الروسية ، وبطلب من منظمة كلدوآشور المسماة (خييتا) وقد ابدعت الغناء هناك ،فعملت سبعة كونشرتات ولفترة شهر وفي قاعات عديدة في موسكو ، لينينغراد ، جورجيا. وقد شهد الجميع بنجاحي فيها. لذلك أعتبرهامن انجح واجمل سفراتي وأعمالي لما حققته وللأهتمام والدعم الكبيرين الذين أبداهما الجمهور هناك مما أدى الى قيام الفنان والنحات(يوري يوكوف) بنحت تمثال يمثلني. وقد اعتبروني رمزا من رموز الكلدوآشورية وحصلت فيها على جوائز عديدة ، لذلك انا اشكر جمهوري هناك.


الشمس: ما هي هوايات ، وأسوأ عادات جوليانا ؟
جوليانا: الغناء كونه بدأ هواية ثم احترافا ، والقراءة المتواصلة ومشاهدة الافلام السينمائية. اما أسوأ عاداتي فهي اكل الشوكولاتة  بنهم كبير. مما دفعني اكلها احدى المرات الى دخول المستشفى.


الشمس: بعد هذا السؤال عن الهوايات ، نرجع الان الى المعترك الفني ،فمتى كانت حفلتك الاولى في مشيغان ؟
جوليانا: لقد وطأت قدماي لأول مرة اميركا عام 1980 للدراسة لكن في عام1987 سجلت اول  شريط غنائي بعنوان(مسيرة شعبي) ، لكن عام 1987 كان يحمل بدايتي لأحتراف الغناء. وفي نفس العام دعيت لأقامة حفلة في ديترويت بمناسبة عيد الفالنتاين (عيد الحب) في نادي الاسرة الكلدانية وقد كان برئاسة السيد الموقر نؤيل ساكو.


الشمس: هل لكِ تجربة او أكثر في غناء الدويتو ؟
جوليانا: لقد كانت هناك تجارب عديدة مع فنانين ومطربين مثل ماجد ككا ، جنان ساوة -  جورج هومه ، كليانا ايشو ، رعد زيا ، مناضل تومكا وعصام عربو ، كذلك مع فريدي تبو  وCD مع رافد ساوا. وكلها اعتز وافتخر بها. واشكر موقعكم لتعريفه الجمهور الكبير في العالم من مرتادي الموقع عن الدويتو الجميل والجديد (فديو كليب) مع الفنان مناضل تومكا .


الشمس: لنقل الآن وصلنا الى السؤال الفني الأخير ، ما هي آخر اخبارك الفنية؟
جوليانا: لدي الان CD بلغة السورث وبعنوان (أُمتي)اي ملّتي ويحتوي على ستة عشر اغنية وبلهجات مختلفة. وحاليا بصدد انتاج  CD جديد سيكون مفاجأة جميلة.


الشمس: كما يقال ان الله جميل ويحب الجمال..فما هو سر الأحتفاظ بجمالك وجمال قامتك؟
جوليانا: (تضحك ملىء شدقيها) لاتتعجب اذا قلت لك انا لاازاول اي نوع من انواع الرياضة او السباحة. مقلة جدا في وضع الماكياج ، لكني مبتعدة عن اكل اللحوم الحمراء ، ولا آكلها الا نادرا ، وكافة انواع الكيك والكريمات والابتعاد عن الانفعال وحالات النرفزة والقلق مع المحافظة على راحة البال ولا ادع المشاكل تؤثر على نفسيتي ، كما احب المرح والضحك..لكني لا استطيع مفارقة الشيكولاته.. وهذه بلوى صغيرة...(تضحك).احبها استاذ ساهر كثيرا


الشمس: هذه المواصفات الرائعة هل تمتلك طموحات بمستواها ؟
جوليانا: بصراحة تامة وصدق نابع من القلب. اتمنى عودة تاريخنا المجيد وان تكون لنا دولة (كباقي عباد الله في معمورته) وهي دولة كلدواشور العظيمة كما كنا سابقا ؟


الشمس: سؤال (في الهمس)ماهية علاقتك مع المبادىء والقيم الدينية ؟
جوليانا: انا فخورة جدا بمسيحيتي ، واني دائما شاكرة الله على خلقي مسيحية ، حيث انه دين المحبة والتسامح والألفة والتآخي.  انا دائمة الصلاة صباحا ومساء ، شاكرة الله على كافة نعمه وبركاته.


الشمس: سؤال فضولي جدا ، ماهية حالتك الاجتماعية ؟
جوليانا: غير متزوجة واعيش مع والدي ووالدتي. كما ان لوالدي الكلمة العليا في البيت. وذلك يأتي من احترامنا وتقديرنا له ، لأنه بذل جهدا كبيرا في تربيتنا على الخلق الحميد ، لذلك اكن له كل محبة واحترام.
الشمس: سؤال له الطبيعة النسائية..ما هي أكلتك المفضلة ؟
جوليانا: التبولة أولا ، فأنا سورية التربية ، ثم الدولمة  فأنا عراقية الأنتماء والسمك (فدجلة الخير له الفضل على الجميع) (ضحكة حلوة)


الشمس: كلمة اخيرة للفاتنة جوليانا
جوليانا: تحية خاصة جدا الى جمهوري العزيز الذي كان ولا يزال سببا في تألقي وسندي للأبداع في اميركا ، واقول ان لهم الفضل الأول في نجاحي. تحية اخرى الى جمهوري الكلداني والآشوري والسرياني في بقاع العالم ، صلواتي الحارة لبلدي الحبيب العراق الذي يذوق الأمّرين في هذه الظروف الصعبة (دمعة تتلألأ في عينيها) واتمنى ذلك اليوم الذي اقبل تربته واحتضن اهله في زيارة انشاء الله. وشكرا من أعماق قلبي الى موقعنا العزيزعلينا جميعاً عنكاوا و مجلتنا العزيزة الشمس لهذا اللقاء الممتع  متمنية لكم التقدم والمستقبل الجميل. 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة