المحرر موضوع: من البخلاء نستمد طبنا وصفات الأدوية الشعبية والاطعمة…….١  (زيارة 546 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صادق الهاشمي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 564
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
من البخلاء نستمد طبنا
وصفات الأدوية الشعبية والاطعمة…….١
اعداد: صادق الهاشمي
قصة محمد ابن علي المؤمل الصفحة٧٤ جاء؛ وكان كثيرا مايقول لاصحابه اذا بكروا عليه؛ ((لم لا نشرب أقداحا على الريق؟؟ فإنها تقتل الديدان وتحفش لانفسنا قليلا فإنها تأتي على جميع الفضول وتشتهي الطعام بعد  ساعة وسكره أطيب من سكر الكظة والشراب على المليلة بلاء))... والكظة هي مايعتري الانسان عند الامتلاء من الطعام اما المليلة فهي شدة العطش فقوله بان الشراب يشهي الطعام فهذا معروف طبيا كما ان شربه مع شدة العطش يعجل امتصاصه ويجعل تاثيره سريعا وقد يكون في ذلك بلاء… اما قوله بان الشراب على الريق يقتل الديدان فلم يرد ذكره في كتب الطب الحديث… فقد يصل الكحول الى أسفل الأمعاء قبل امتصاصه ولكن هل يقتل الديدان؟؟ اما ماروي بانه(( يخاف على كبده من سورة الشراب)) فان ذلك يثير التساؤل حول ما اذا كانوا في زمن الجاحظ يعرفون علاقة الكحول بالكبد كما هو معروف عنه الان كأحد الأسباب الشائعة لتشمع الكبد؟؟
اما في قصة أسد بن جاني صفحة٧٧ وكان يقول لعياله(( لاتلقوا نوى التمر والرطب وتعودوا ابتلاعه وخذوا حلوقكم بتسويغه… فان النوى يعقد الشحم في البطن ويدفئ الكليتين بذلك الشحم واعتبروا ذلك ببطون الصفايا جميعنا يعتلف النوى))... يبدوا القول غريبا فالإنسان غير الحيوان وما عرفنا ان النوى حين يبتلع يكون امتصاصه. الا من المحتمل ان وجود شئ قد يسهل امتصاص شئ اخر(( كما ورد في المعرفة حول سهولة امتصاص الأملاح بوجود سكر العنب الكلوكوز والذي اعتبر من الاكتشافات الطبية المهمة في هذا القرن حيث اصبح أساسا  للارواء الفموي في حالات الإسهال عند الأطفال))… المصدر٣……
وفِي نفس الصفحة ٧٧ يؤكد على تناول الباقلاء بقشوره ويقول(( من اكلني بقشوري فقد اكلني ومن اكلني بغير قشوري فأنا الذي اكلته )) قد تكون الخبره لديه متراكمة في موضوع تكسر الكريات وفقر الدم بدون قشور والاصح العكس وهذا على ما أظن لايخلو من اساس علمي ومن إشارة للبحث والدراسة.. مثلما هو عند الحليب واللبن( الروبه)... باحتواء الاخيرة على بكتريا تفرز خميرة اللاكتيز التي تساعد على الهضم … سبب الميل الى  اللبن في العراق اكثر من الحليب……..
وقصة تمام ابن جعفر صفحة ٨٧ انه(( من كان الليل كله بين شرب وبول كيف ياخذه النوم))... اي انه على ما اظن يوصي بتحاشي الادوية النباتية المدرره  ليلا حتى لاتعيق نوم المريض
واخيرا ورد في رسالة ابي العاص صفحة١٣٤(( ونعت السويق بانه من عدد المسافر وطعام العجلان وغذاء المبكر وبلغة المريض يشد فؤاد الحزين ويرد من نفس المحدود وحيد السمين ومنعوت في الطيب ؛ قفاره يجلو البلغم ومسمونه يصفي الدم))... والسويق في اللغة هو الناعم من دقيق الحنطة والشعير وقد جاء ذكره ايضا في كتاب الادوية المفرده( المذكور أعلاه) بانه نافع للصدر…………...